• 2 يوليو 2022
 تركيا تخلد أسماء 6 بحارة عثمانيين بإطلاق أسمائهم على الغواصات الجديدة

تركيا تخلد أسماء 6 بحارة عثمانيين بإطلاق أسمائهم على الغواصات الجديدة

تتويجاً لأكبر مشاريعها الدفاعية التي تستهدف بناء 6 غواصات جديدة من فئة “رئيس”، خلّدَت تركيا أسماء 6 من أشهر البحارة العثمانيين من خلال إطلاق أسمائهم على الغواصات الجديدة التي ستدخل الأسطول التركي بحلول عام 2027.

أطلقت تركيا مشروعها المحلي الضخم، لإنتاج 6 غواصات من طراز “رئيس” عام 2011، بمساهمة محلية تصل الى 75%، بالتعاون المشترك بين رئاسة الصناعات الدفاعية التركية وشركة “تيسين كروب للأنظمة البحرية” (Thyssen Krupp Marine Systems) الألمانية وذلك لتعزيز قدرات بحريتها وجعلها في على رأس قائمة أقوى الأساطيل البحرية في المنطقة.

وأقامت القوات البحرية التركية، الإثنين، حفلاً لإنزال الغواصة الأولى في المشروع “بيري رئيس” الى البحر، وذلك بحضور الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، في ولاية “قوجة إيلي” شمال غرب تركيا.

وقال “أردوغان” في كلمة له خلال الحفل : ” اعتبارًا من هذا العام، سنضع غواصة جديدة في الخدمة كل عام، أي سنضيف 6 غواصات من النوع الجديد إلى أسطولنا البحري حتى عام 2027″.

وأوضح “أرودغان” : ” الغواصة الجديدة، تزن ألف و856 طنًا فوق سطح الماء، وألفين و42 طنًا تحت سطح الماء، كما يمكنها أن تصل إلى عمق يزيد عن 300 متر، ويمكنها القيام بمهام لمدة 3 أيام تحت الماء بشكل متواصل”.

وأضاف : ” الغواصة الجديدة يمكنها العمل مدة 12 أسبوعا دون الحاجة لأي إمداد، وهي مجهزة بأسلحة فعالة من أنواع مختلفة وقادرة على إطلاق طوربيدات وصواريخ وألغام، ضد الأهداف تحت الماء وفوق الماء، بالإضافة إلى الأهداف البرية”.

اقرأ أيضا: مشروع تركيا لإنتاج الغواصات محلية الصنع

وخلدت تركيا أسماء 6 من أشهر البحارة العثمانيين من خلال إطلاق أسمائهم على الغواصات الجديدة، وكانت الأسماء كالتالي : “بيري رئيس” 2022، “خضر رئيس” عام 2023، “مراد رئيس” عام 2024، والغواصة “آيدن رئيس” عام 2025، والغواصة “سعيد علي رئيس” عام 2026، والغواصة “سلمان رئيس” عام 2027.

1 – “بيري” رئيس، هو أحمد محيي الدين بيري، ولد “بيري” في شبه جزيرة “غاليبولي” في شمال غربي تركيا في النصف الأخير من القرن 15 وتوفي ما بين 1554 و1555.

كان شغوفاً بتعلُّم كيفية الإبحار منذ سنوات المراهقة، وهو قبطانٌ بحريٌ وراسم خرائط عثمانيٍ مسلمٍ، ويُنسب له أنه مكتشف أمريكا الحقيقي بعد الكشف عن خرائط له تقر بذلك، حيث قدّم “بيري” رئيس خريطتين من أدقّ وأهمّ الخرائط التي رُسمت في ذلك الوقت، انبهر بهما علماء الخرائط في أوروبا وأمريكا في القرن العشرين.

2 – “خضر” رئيس أو “خير الدين بربوس“، ولد عام 1478 في جزيرة “لسبوس”، وعُرف في أوروبا ب “بربروس” أي ذي اللحية الحمراء، إذ إن الأوروپيين لقّبوا أخاه الأكبر منه “عُرُوج” ريس باسم “عُرُوج بربروس” أيضاً بسبب لحيته الحمراء.

لمع اسم “خير الدين بربروس” بعد الإنتصار الضخم الذي حققه علم 1538، أثناء الغزو الصليبي ضد البحرية العثمانية، حيث واجه بإسطوله المكون من 122 سفنية فقط، اسطول “اندريا دوريا” أحد رجال الدولة في مملكة “جنوة” المكون من 250 سفينة.

على أثر الانتصار الساحق الذي قاده القبطان بربروس، استقبله السلطان سليمان القانوني في مدينة إسطنبول وترقيته إلى رتبة قبطان باشا (كبير أدميرالات) في الأسطول العثماني، إلى جانب تعيينه حاكم حكام شمال إفريقيا ورودس، التي ضمَّها خير الدين تحت راية الدولة العثمانية.

وعقب الإنتصار العظيم، تمت ترقيته الى رتبة “قبطان باشا”، من السلطان “سليمان القانوني”، وعينه حاكم حكام شمال إفريقيا ورودس، التي ضمَّها خير الدين تحت راية الدولة العثمانية.
تمكن من توسعة رقعة النفوذ العثماني فوق مياه البحر الأبيض المتوسط كاملة وعلى السواحل الأوروبية، فضلاً عن ضم تونس والجزائر وليبيا إلى الأراضي العثمانية إبان فترة توليه قيادة الأسطول العثماني.

3 – “مراد” رئيس، وُلد “مراد” رئيس في النصف الأول من القرن 16 في جزيرة رودوس، وتوفي عام 1609 ودُفن في بالقرب من أحد مساجد جزيرة “رودس”.

رافق أميرال البحرية العثمانية “خير الدين بربروس” في العديد من رحلاته، عيّنه السلطان سليمان القانوني قائداً على أحد الأساطيل العثمانية، ومن ثم وكل إليه مهمة الإشراف على مشروع بناء القطع البحرية في دار صناعة السفن بإسطنبول.

وسلمه السلطان العثماني قيادة الأسطول في المحيط الهندي عام 1552، نظراً لدوره الكبير في الغنتصار الساحق على الأوروبيين بمعركة “بروزة”.

4 – “أيدن” رئيس، هوبحار تركي تَعلَّم أسرار البحار على يد “كمال” رئيس، عندما كان قبطاناً لسفينة في البحرية العثمانية.

وأمر السلطان “بايزيد الثاني” بدخوله في خدمة السلطنة المملوكية في مصر.

وشارك في حروب أوروتش رئيس وفتح الجزائر، ووضع “بربروس” أسطولاً من خمس عشرة سفينة تحت قيادة “أيدين” رئيس وأرسلها لإنقاذ المسلمين تحت الاضطهاد الإسباني، أطلق عليها الإسبان “ضارب الشيطان”.

5 – “سيد علي” رئيس، ولد في نهاية القرن 15 في حي “غلاطة” بمدينة إسطنبول.

شارك “سيد علي” رئيس في العديد من المعارك البحرية مع “بربروس خير الدين باشا”، بدايةً من غزو البحرية العثمانية ل”رودس”، كما شارك في جميع الحروب البحرية في البحر الأبيض المتوسط إلى جانب “بربروس باشا”.

وبرع في علم الرياضيات والجغرافيا والفلك والشعر، وكان يتكلم العربية والفارسية بالإضافة إلى لغته الأم التركية.

عينه السلطان “سليمان القانونيعلم 1553م، قائداً للبحرية المصرية.

6 – “سلمان” رئيس، أميرالاً عثمانياً خدم في النصف الأول من القرن 16، أولاً في البحرية المملوكية ثم في البحرية العثمانية لاحقاً.

أرسله السلطان بايزيد الثاني عام 1498 م، إلى مصر للتصدي للبرتغاليين، حيث نظّم البحرية المصرية على غرار البحرية العثمانية.

خاض صراعات ملحمية ضد البرتغاليين، الذين كان هدفهم الأكبر هو الاستيلاء على الأراضي المقدسة وتدمير الكعبة المشرفة، عند مدخل البحر الأحمر.

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.