logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

تركيا تسعى لنشر القرآن بطريقة “برايل”

تركيا تسعى لنشر القرآن بطريقة “برايل”
date icon 38
14:15 20.11.2018
فريق التحرير
مرحبا تركيا
Advertisements

تعدّ تركيا اليوم رائدة في طباعة القرآن الكريم بطريقة “برايل” للكتابة المخصصة للمكفوفين في ظل إشراف اتحاد خدمات القرآن الكريم على خدمات الطباعة، والذي تأسس عام 2014 برئاسة صلاح الدين أيدن.

 

في حديث للأناضول أشار أيدن لوجود أعضاء للاتحاد في 17 دولة حول العالم، قائلاً: “نهدف في المرحلة القادمة، إلى تأسيس أرضية أكاديمية من أجل تعليم المكفوفين القرآن الكريم”.

 

وأشار أيدن إلى أنّ القرآن الكريم بطريقة بريل يُطبع في العديد من الدول كمصر والأردن وماليزيا وتركيا، وأنها عملية مكلفة جداً، قائلاً:” إذا انقطع الدعم وتوقفت الآلات ستتوقف طباعة نسخ القرآن الكريم”.

Advertisements

 

كما أوضح أيدن أنّ التبشير المسيحي استهدف المكفوفين في منطقة الأناضول من قبل راهب ألماني يدعى أرنست كريستوفيل، قدم إلى ولاية ملاطيا عام 1906، وأسس مدرسة وسكن، وقال للمكفوفين حينها إنّ السيد المسيح سيرجع النور إلى أبصاركم “.

Advertisements

 

من جهة أخرى أكد أيدن أنّه تم إرسال نسخ من القرآن الكريم بطريقة بريل إلى مختلف أنحاء العالم، كبريطانيا وماليزيا والهند وباكستان والأردن وفلسطين واليمن ونيجيريا والصومال وتوغو وآخرها إلى مالاوي.

 

وبيّن أيدن أنّ بإمكان المكفوف تعلم القراءة بلغة بريل في غضون أسبوع او أسبوعين بدون تجويد قائلاً: “بعد عام 1960 بدأت طباعة القرآن الكريم بطريقة بريل، بعد منتصف الثمانينا، بدأ الحراك في تركيا من أجل طباعة المصحف بطريقة بريل وأثمر بتشكيل جمعية الهلال الأبيض عام 1990، الذي أشرف على طباعة أول نسخة تركيا في ذلك العام”.

 

يُذكر أن طريقة بريل هي نظام كتابة أبجدي، اخترعها الفرنسي لويس بريل عام 1829، كي يستطيع المكفوفون القراءة، ولذا اعتمد على رموز بارزة على الورق تشكل كل واحدة منها حرفا، مما يسمح بالقراءة عن طريق حاسة اللمس.

 

 

المصدر: Yeni Şafak العربية 

Advertisements
التعليقات

Huda
19 02 2020 15:52
Employment