• 24 مايو 2024

تركيا تستعد لدخول نادي الدول النووية في 2023

تركيا تستعد لدخول نادي الدول النووية في 2023

تستعد تركيا لتحقيق هدفها للعام 2023 ودخول نادي الدول النووية، بالتزامن مع مرور 5 سنوات، على تأسيس أول وحدة من محطة “أق قويو” للطاقة النووية بولاية مرسين جنوبي البلاد.

تركيا تستعد لدخول نادي الدول النووية في 2023

وقبل خمس سنوات جرى وضع حجر الأساس وبدأ العمل في جميع وحدات محطة “أق قويو” للطاقة النووية، أول محطة للطاقة النووية في تركيا، ليبدأ فيما بعد العد التنازلي لتشغيل أول وحدة في المشروع هذا العام، مع مواصلة العمل على استكمال الوحدات الأخرى.

تركيا وروسيا

وفي إطار الاتفاقية الموقعة بين حكومتي الجمهورية التركية وروسيا الاتحادية في 12 مايو/ أيار 2010، تم عقد تأسيس الوحدة الأولى من محطة “أق قويو” للطاقة النووية (Akkuyu NPP)، والتي ما تزال قيد الإنشاء في منطقة “كلنار” بولاية مرسين في حفل حضره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة، في 3 أبريل/ نيسان 2018.

وهكذا، بدأت رسميًا أعمال البناء الوحدة الأولى من المحطة النووية التي تعتبر الأولى من نوعها في تركيا.

تركيا تستعد لدخول نادي الدول النووية في 2023
تركيا تستعد لدخول نادي الدول النووية في 2023

واكتسبت أعمال تأسيس محطة “أق قويو” للطاقة النووية، وهي من بين أكبر الاستثمارات في تركيا، زخمًا وبعدًا جديدًا مع بدء بناء الوحدة الثانية في المحطة في 8 أبريل/ نيسان 2020.

كما جرى بدء العمل في صب المنصات الخرسانية الأولى لوحدة الطاقة الثالثة في 10 مارس/ آذار 2021، بحفل حضره الرئيس التركي أردوغان والرئيس الروسي بوتين بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة، فيما تم وضع حجر الأساس للوحدة الرابعة والأخيرة في 21 يوليو/ تموز 2022، لتبدأ بعد ذلك مراحل البناء المكثّفة في المشروع الذي تحول أيضًا إلى أحد أكبر مواقع البناء في العالم.

جهود حثيثة

أرض المشروع تشهد منذ 5 سنوات جهودًا محمومة وأعمال بناء مستمرة في جميع الوحدات الأربع، وقد زادت وتيرة العمل فيه مع بدء العد التنازلي لتشغيل الوحدة الأولى، حيث من المتوقع أن تحصل المحطة على وضع “منشأة نووية”، مع استقبال واستكمال عمليات وصول الشحنة الأولى من الوقود النووي إلى المنشأة في 27 أبريل/ نيسان الجاري.

ومن المقرر أن يتم هذا العام تشغيل الوحدة الأولى من محطة توليد الكهرباء، والتي ستتألف من 4 وحدات، كل منها بمفاعل توليد من النوع (VVER-1200 tipi “III+”)، بقوة 1200 ميغاواط وطاقة إجمالية تبلغ 4800 ميغاواط، وذلك بالتزامن مع إحياء تركيا الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية (29 أكتوبر/تشرين الأول 2023).

طاقة كهربائية

ومن المتوقع أن تتحول تركيا من خلال هذا المشروع إلى واحدة من الدول المنتجة للطاقة الكهربائية من الطاقة النووية، حيث ستقوم المحطة بنقل الطاقة الكهربائية المنتجة من الطاقة النووية إلى شبكة الكهرباء العامة لأول مرة في تاريخ تركيا، التي سعت منذ نصف قرن إلى تحقيق هدفها في توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة النووية.

من ناحية أخرى، تواصل تركيا العمل على استكمال أعمال البناء والتأسيس في الوحدات الثلاثة الأخرى، واستكمال الجاهزية لتصبح تلك الوحدات جاهزة للعمل بحلول نهاية عام 2026، بفاصل عام واحد بين كل وحدة.

كما من المتوقع أن توفر محطة “أق قويو” للطاقة النووية، التي ستنتج ما يقرب من 35 مليار كيلوواط/ ساعة من الكهرباء سنويًا عند تشغيل كامل وحداتها، ما نسبته 10 في المائة من الطلب على الكهرباء في تركيا.

إضافة إلى ما سبق، لا بد من الإشارة إلى أن محطة “أق قويو” للطاقة النووية ستكون قادرة على إنتاج الطاقة الكهربائية باستمرار ودون انبعاثات وغازات دفيئة ضارة بالبيئة، ما يعني توفيرها مساهمة مهمة في هدف تركيا المتعلق بتصفير الانبعاثات الدفيئة بحلول عام 2053، كما أن المشروع يوفر فرص عمل لـ 4 آلاف شخص خلال فترة التشغيل.

وكان وزير الطاقة والموارد الطبيعية في تركيا فاتح دونماز، قد أعلن في تصريحات سابقة أن بلاده تستعد لإخراج الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود إلى البر آخر أيام شهر رمضان.

وقال دونماز، خلال اجتماع عقده مساء السبت بولاية هطاي (جنوب): “نستعد لإخراج غاز البحر الأسود إلى البر في ميناء فيليوس آخر أيام رمضان بمشيئة الله”.

تركيا تستعد لإخراج غاز البحر الأسود إلى البر نهاية رمضان
تركيا تستعد لإخراج غاز البحر الأسود إلى البر نهاية رمضان

وفي يونيو/ حزيران 2022، قامت السلطات التركية بإنزال أول أنبوب في مياه البحر الأسود من أجل نقل الغاز الطبيعي قبالة ولاية زونغولداق شمالي البلاد.

وسبق أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اكتشاف أكبر حقل للغاز في تاريخ البلاد وسط البحر الأسود، باحتياطي بلغ 540 مليار متر مكعب.

من جهة أخرى كشف دونماز أن الحكومة تستعد أيضًا لتزويد محطة أق قويو للطاقة النووية جنوبي تركيا بالوقود النووي يوم 27 أبريل/نيسان الجاري.

وتتواصل أعمال بناء محطة “آق قويو” النووية بولاية مرسين في إطار اتفاق أبرمته تركيا مع روسيا عام 2010 وهي الأولى من نوعها في البلاد.

اقرا ايضاً: تركيا تستعد لتدشين أول خط لنقل الغاز المكتشف في البحر الأسود

اقرا ايضاً: تركيا تستعد لحصاد 2.7 مليون طن من القطن

اقرا ايضاً: تركيا تستعد لإخراج غاز البحر الأسود إلى البر نهاية رمضان

فريق التحرير

اترك رد