logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

تركيا تعتزم ذبح 275 ألف أضحية لتوزيعها على العالم الإسلامي في العيد

تركيا تعتزم ذبح 275 ألف أضحية لتوزيعها على العالم الإسلامي في العيد
date icon 38
03:17 18.08.2017

يعتزم وقف الديانة التابعة لرئاسة الشؤون الدينية التركية، ذبح 275 ألف أضحية داخل تركيا وفي خارجها. وذكر رئيس مجلس أمناء الوقف إسماعيل بالاك أوغلو أنه وفق إحصائيات الأمم المتحدة، فإن 33 دولة تعاني من الحرب والجفاف والفقر، منها 30 دولة إسلامية، وتركيا تعتبر الأمل لهذه الدول.

وأضاف أن الوقف يقدم خدمات في 135 دولة مقسمة على 7 قارات، من آسيا، وأفريقيا، وآسيا الوسطى، وبلاد القوقاز، وأمريكا اللاتينية. ولفت إلى أن الوقف يقوم بإيصال التبرعات التي يحصل عليها من أبناء الشعب التركي إلى المحتاجين، والفقراء، والمظلومين، والأيتام في كل مكان.

وأشار إلى أن الوقف حدد سعر الأضحية التي سيتم ذبحها داخل الأراضي التركية بقرابة 850 ليرة، وفي خارجها 600 ليرة.

ويعتزم الوقف كذلك ذبح الأضاحي وتوزيع لحومها، على اللاجئين السوريين في تركيا خاصة في المخيمات، والمدن الحدودية.

ويولي الوقف اهتماما كبيرا لذبح الأضاحي خارج تركيا، لأن تركيا لا تعاني من أزمة في اللحوم، ولا يعاني شعبها من نقص في المواد الغذائية، في حين أن دولا أخرى تعاني من مجاعة حادة، حتى أن بعض من يوزعون عليهم لحوم الأضاحي، يشرعون مباشرة في تناول اللحم نيئا، ويقوم آخرون بإعداد الحصة التي توزع عليهم من اللحم، والتي تكون في حدود 5 كيلوجرامات، بطريقة تمكن من حفظها لفترة طويلة، ويطعمون أطفالهم منها لمدة عام كامل.

ووقف الديانة التركي تأسس عام 1975، ويمتلك نحو ألف فرع داخل تركيا، ويقدم خدمات مختلفة في 135 دولة حول العالم.

ويحرص الوقف على تقديم جميع أنواع المساعدات الإنسانية، للمحتاجين، والمظلومين، والمنكوبين، والمضطهدين، بسبب الكوارث الطبيعية والحروب والعنف والمجاعات، التي تشهدها مناطق مختلفة من العالم، بغض النظر عن بلدانهم أو ديانتهم أو أعراقهم ولغاتهم، فضلا عن القيام بالعديد من الأنشطة التعليمية والتربوية، والخيرية، والاجتماعية، والثقافية، وخدمة الجوامع والأبنية خارج القطر، بحسب الموقع الرسمي للوقف.

منظمات خيرية تركية تقدم الأضاحي لملايين المحتاجين حول العالم

 تعمل العديد من المنظمات الخيرية التركية، كعادتها في هذا التوقيت من كل عام، على قدم وساق، لإنهاء كافة استعداداتها اللازمة لإيصال الأضاحي التي يقدمها متبرعون، وتسليمها لملايين المحتاجين حول العالم.

وتشمل تلك الاستعدادات جمع التبرعات من أصحابها، وتهيئة وإعداد مراكز ذبح الأضاحي التي تقيمها تلك المنظمات في عدد من الدول.

وبحسب معلومات رصدها مراسل الأناضول، يتصدر الهلال الأحمر التركي (حكومي) قائمة تلك المنظمات، إذ دأب على مدار 10 أعوام على تقديم الأضاحي إلى المحتاجين.

الهلال الأحمر التركي أطلق على مشروع توزيع الأضاحي الذي يقيمه هذا العام شعار “فلتستمر بركة العيد على مدار العام”.

من جهتها تستعد هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) لإيصال لحوم الأضاحي إلى حوالي مليوني شخص في 106 دول ومناطق في العالم.

ويعتبر هذا العام هو الـ 25 الذي توزع فيه الهيئة التركية الأضاحي على المحتاجين، وأطلقت مشروعها هذا العام تحت شعار “25 عاما نضحي من أجل الأمة”.

وقال رئيس الهلال الأحمر التركي، كرم قنق، في تصريحات حول مشروع توزيع الأضاحي، إن “هناك اهتماما وحرصا كبيرين من المواطنين على نحر الأضاحي”.

ولفت قنق إلى أنهم يهدفون للوصول إلى 100 ألف سهم من الأضاحي، وذبح 61 ألف أضحية في 31 دولة حول العالم.

وأضاف أن الذين يرغبون بتوزيع الأضاحي نيابة عنهم، يمكنهم الاتصال برقم الاستعلامات (168) التابع للهلال الأحمر التركي، أو التواصل مع المنظمة عبر موقعها الرسمي www.kizilay.org.tr.

وأشار إلى أن أجرة الأضحية الواحدة هي 750 ليرة تركية (حوالي 213 دولارا) لمن يعيش داخل تركيا و500 ليرة (حوالي 142 دولار) لمن يرغبون في التبرع من الخارج.

من جانبه قال نائب رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية عثمان أطلاي، في حديث لمراسل الأناضول، إن الهيئة حددت 620 ليرة (حوالي 176 دولارا) ثمن الأضحية الواحدة.

وأوضح أنهم إلى جانب الأضاحي، يخططون لإهداء ملابس العيد لـ 23 ألفا و400 يتيم في بلدان مختلفة.

وأضاف أطلاي أنهم يركزون في توزيع الأضاحي على مناطق الحروب والأزمات، وكذلك المناطق التي تعاني الجوع والجفاف.

وأشار إلى أن من يرغبون بتقديم الأضاحي للهيئة يمكنهم التواصل معها عبر صفحتها الإلكترونية www.ihh.org.tr/bagis، أو الاتصال عبر الهاتف الأرضي 0212 631 212.

والدول التي ستذبح فيها هيئة الإغاثة التركية الأضاحي خلال أيام العيد لهذا العام، هي:

بنين، وبوركينا فاسو، وبوروندي، وجيبوتي، وتشاد، وإثيوبيا، وساحل العاج، وغانا، وغينيا، وجنوب إفريقيا، وجنوب السودان، والكاميرون، وكينيا، وجزر القمر، وملاوي، ومالي، وموريتانيا، وموزامبيق، والنيجر، ورواندا، والسنغال، وسيراليون، والصومال، والسودان، وسوازيلاند، وتنزانيا، وأوغندا وزيمبابوي، والمغرب، وفلسطين، والعراق، وإيران، وليبيا، ولبنان، ومصر، وسوريا، وتونس، وتركيا، والأردن، واليمن، وبنغلادش، وإندونيسيا، وفيجي، والفلبين، والهند، وميانمار، ونيبال، وباكستان، وسريلانكا، وتايلاند، وفانواتو، وفيتنام، وأبخازيا، وأديغيا، وأفغانستان، وجورجيا، وأذربيجان، والشيشان، وداغستان، وتركستان الشرقية، وإنغوشيا، وقبردينو بلقاريا، وكازاخستان، وقيرغيزستان، وشبه جزيرة القرم، ومنغوليا، وأوسيتيا، وأوزبكستان، وطاجيكستان، وأوكرانيا، وألبانيا، والبوسنة والهرسك، وبلغاريا، والجبل الأسود، وكوسوفو، والمجر، ومقدونيا، ورومانيا، وصربيا، وبوليفيا، والبرازيل، والإكوادور، وهايتي.

في السياق ذاته تستعد جمعية الإحسان للمساعدة والتضامن، لتقديم معزٍ حلوب للمحتاجين في آسيا والبلقان وإفريقيا والشرق الأوسط، فضلا عن توزيع لحوم الأضاحي في هذه المناطق.

وفي تصريح للأناضول، قال رئيس مجلس إدارة الجمعية إبراهيم بهار، إنهم سيوزعون الأضاحي التي جمعوا أثمانها من المتبرعين، لمتضرري الإرهاب في تركيا، وللمحتاجين في إفريقيا، وآسيا، والبلقان، والشرق الأوسط.

وعن الدول والمناطق التي ستذبح فيها الجمعية الأضاحي، بين أن عمليات ذبح الأضاحي ستشمل: “بوركينا فاسو، وتشاد، والنيجر، وأراكان (راخين)، وبنغلادش، ومنغوليا، ومقدونيا، وألبانيا، وسوريا، واليمن، ولبنان، وغزة”.

كما تخطط جمعية “صدقة طاشي” (التركية) لتوزيع الأضاحي في 27 دولة ومنطقة هي: “بنغلادش، وبنين، وبوركينا فاسو، وتشاد، وإثيوبيا، والفلبين، وكينيا، ومنغوليا، ونيبال، ورواندا، والصومال، وسريلانكا، وتنزانيا، وأفغانستان، وألبانيا، وبلغاريا، والبوسنة والهرسك، وقرغيزستان، ولبنان، وميانمار، وفيتنام، واليمن، وأبخازيا، والعراق، وسوريا، وتركيا، وفلسطين”.

وأطلقت الجمعية حملتها تحت شعار “هل نسيت سهم أخيك من الأضحية؟ ينبغي لنا ألا ننسى أسهم إخوتنا في هذا العيد أيضا”.

التعليقات