• 24 يوليو 2024

تركيا.. تعرف على أفضل الاستثمارات لعام 2024

هل تركيا بلد خصبة للاستثمار؟ طالما تناول المستثمرون الأجانب عن تركيا هذا السؤال بنوع من الترصد، وكثيراً ما اختلفت الآراء حول الاتفاق على رأي واحد فيما يتعلق بجدوى الاستثمار في تركيا، ومردود ذلك الاستثمار، وطرق الاستفادة الأمثل من رأس المال وتنميته في بيئة استثمارية لها خواصّها وميزاتها.

 

وبفضل إيماننا بأهمية الاستثمار بأصنافه في تركيا، يمكننا أن نعطي جواباً إيجابياً على هذا السؤال، ونحدد لنجاح الاستثمار بطبيعة الحال شروطاً لنجاحه، فالاستثمار هو غرس يحتاج إلى أرض خصبة، توضع فيها البذار الصالحة والمناسبة، ومن ثم يتم إحاطتها بالرعاية بالشكل الأمثل، حتى ينمو الغرس ويُزهر وتنمو الثمرة بعد ذلك.

ولكن، ولإعطاء جواب أكثر حياديةً سنتناول في هذا المقال الإجابة على هذا السؤال وتوابعه بطريقة تحليلية، وندع المعلومات التفصيلية تجيب عن كل حالة بحسب ما يتوفر بين أيدينا من بيانات وأرقام.

 مميزات الاستثمار في تركيا

عديدة هي الميزات التي تقف في صف المستثمر في تركيا وتدفعه لضخ رأس ماله في إحدى أصناف الاستثمارات، مع تشديدنا على دراسة تلك المشاريع بعناية تامة، ودخول سوق الاستثمار في الوقت المناسب ثم قطف الأرباح في الوقت الأنسب أيضاً.

وهنا نقف أيضاً عند بعض مميزات الاستثمار في تركيا عموماً:

1-  تتمتع تركيا بموقع استراتيجي حوّلها لوجهة استثمار وتبادل تجاري في غاية الأهمية، نظراً لمجاورتها قارة أوروبا غرباً، وآسيا شرقاً، واتصالها أيضاً بدول حوض البحر الأسود شمالاً، إضافة لارتباطها بالمنطقة العربية وجنوباً ودول حوض البحر الأبيض المتوسط.

2- استطاعت تركيا في السنوات الأخيرة أن توطد علاقاتها مع كثير من دول العالم، مرتبطة بها باتفاقيات تعاون تجاري وتسهيلات جمركية… (من ذلك مثلاً: اتفاقية توريد البضائع مع بريطانيا، وعلاقاتها القوية مع عدد من دول إفريقيا، ودورها الفاعل في تسهيل عمليات شحن المنتجات الغذائية من أوكرانيا رغم ظروف حربها مع روسيا).

3- تعداد سكان تركيا يتجاوز 85 مليون نسمة، مما يعني نشاطاً اقتصادياً جيداً، وهو ما يدعم حركة الاقتصاد غالباً بشكل إيجابي.

4- النمو الاقتصادي الذي أحرزته الجمهورية التركية خلال العقدين الأخيرين. خامساً: النهضة الصناعية والتجارية والعقارية التي تعيشها تركيا اليوم. سادساً: التسهيلات والدعم الذي تقدمه الحكومة التركية بهدف جذب المستثمرين ورؤوس الأموال إليها. وغير ذلك من الأسباب والمقو

5- النهضة الصناعية والتجارية والعقارية التي تعيشها تركيا اليوم.

6- التسهيلات والدعم الذي تقدمه الحكومة التركية بهدف جذب المستثمرين ورؤوس الأموال إليها. وغير ذلك من الأسباب والمقومات التي قد تختلف باختلاف إطار الاستثمار المقصود ونوعه.

طبيعة الاستثمارات الأجنبية في تركيا وشروطها

ينص قانون الاستثمار الأجنبي الذي سنّته الجمهورية التركية في عام 2003 على إتاحة الفرصة أمام المستثمرين الأجانب للاستثمار في تركيا بشكل مباشر، مع معاملتهم على قدم المساواة مع المستثمرين الأتراك.

وقد عوّدت الحكومة التركية المستثمرين الأجانب بحُزَم حوافز تشجيعية، والتي تشمل غالباً بعض الإعفاءات الضريبية والتسهيلات الخاصة، وذلك بهدف تشجيع هذا النوع من الاستثمارات وجذب مزيد من رؤوس الأموال إلى قطاعاتها الاقتصادية المختلفة، والتي بدورها تُسهم في تقوية الاقتصاد المحلي وخلق مزيد من الفرص في سوق العمل المحلي، وضخ الدماء في الاقتصاد الاستراتيجي للدولة.

وكان لتعزيز سيادة القانون في التعامل مع كل مناحي الاستثمار دورها في زرع الثقة لدى المستثمرين، مع الشفافية الواضحة في كافة التعاملات، وانفتاح مصرفي مريح، وسوق عمل مواكب لأهم مقومات النجاح وأحدثها.

كما أن انعدام الموانع والشروط أمام أي نوع من أنواع الاستثمارات الأجنبية هو بدوره يسهم في جذب مزيد من الاستثمارات، وإتاحة الفرص أمام المستثمرين الأجانب في كثير من المجالات الحيوية التي تستحق خوض غمارها في بلد مثل تركيا.

أفضل أنواع الاستثمار في تركيا 2024

على سبيل المثال لا الحصر، نتناول هنا أنواع الاستثمار الرئيسة التي جذبت إليها المستثمر الأجنبي، والتي من أهمها:

1. الاستثمار العقاري

الاستثمار العقاري في تركيا

استطاع أن يحقق المستثمرون العقاريون في الجمهورية التركية خلال السنوات الأخيرة أرقام نمو مشجعة للغاية، وخاصة خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، وذلك بفضل تسارع زيادة أسعار العقارات الجديدة، والإقبال المتنامي عليها. غير أن للاستثمار العقاري الناجح ضوابطه التي تساعد في نموه وتطوره، مثل دراسة الموقع المناسب، والاختيار في المكان المقبل على النمو بجوار نقاط التطور الحضاري أو المشاريع العملاقة والمهمة، واقتناص الأسعار الأنسب.

وقد أثبت السوق العقاري التركي حيويته ونشاطه خلال السنوات الفائتة، حين سجلت الأسعار ارتفاعاً واضحاً، عادت بأرباح جيدة على المستثمرين في هذا القطاع. ثم إن زيادة الطلب على المنتجات والسلع العقارية في العديد من المدن التركية يعتبر من أهم عوامل نجاح الاستثمار العقاري، علاوة عن ازدياد إقبال الأجانب على التملك في مدن تركيا السياحية كأنطاليا وإسطنبول، سواء بهدف السكن والإقامة أو الاستثمار ببيع العقار بعد مدة ما وازدياد سعره، أو تأجيره.

ولا يفوتنا الحديث أيضاً عن حافز المستثمرين العقاريين الأجانب الأهم، في الحصول على جنسية التركية من خلال شراء عقار بقيمة 400 ألف دولار أمريكي، بشرط عدم بيعه لمدة ثلاث سنوات، وهو ما دفع ويدفع بمزيد من الراغبين بالاستفادة من هذه الميزة على وجه الخصوص.

 

2. الاستثمار التجاري

تجذب الجمهورية التركية على الدوام إليها كثيراً من المستثمرين في قطاع التجارة الخارجية والداخلية، نظراً لمقوماتها التجارية المعروفة، ولوفرة موارد الطاقة والصناعة الغنية التي تنتجها والمناسبة للتصدير، حتى أنها باتت بديلاً مناسباً في كثير من الصناعات عن أهم المنتجين العالميين.

ولا يخفى أيضاً ما طال حركة التجارة العالمية عقب أزمة الإغلاقات المصاحبة لوباء كورونا، واختلال التوازن في مجال التجارة العالمية، حتى وجد كثير من المستثمرين ضالتهم في المنتجات التركية المناسبة للتصدير، وبأسعار شحن مقبولة وخطوط إمداد متعددة، مما جعل من التجارة مع تركيا والاستيراد منها يمرّان بربيع مزدهر في مجال التجارة العالمية.

ثم إن تنوع المنتجات التركية وغنى السوق المحلي بأصناف هي أجود من المنتجات الصينية، وأرخص من المنتجات الأوروبية؛ جعل منها فرصة مناسبة للتجارة والمنافسة في الأسواق الخارجية. ويضاف إلى ذلك أيضاً التسهيلات العديدة التي جعلت من الاستيراد من تركيا مسألة في غاية السهولة واليسر.

 

3. الاستثمار الصناعي

بات من المعلوم أن الجمهورية التركية من بلدان العالم التي تحاول أن تركب موجة الحداثة والتطور في جميع قطاعات الحياة فيها، وكان لنجاحاتها الصناعية المتتالية صدىً وقبولاً واضحاً في الأسواق العالمية، فلدى تركيا اليوم قطاع صناعي قوي يشمل الصناعات التقليدية مثل المنسوجات والألبسة والسجاد…، أو التكنولوجيا الحديثة كصناعة السيارات العادية والكهربائية، والإلكترونيات الأخرى كصناعة الهواتف والكمبيوترات والكهربائيات المختلفة، وكذلك الكيماويات والغذائيات وما سواها…

وقد غزت هذه المنتجات بأصنافها وأنواعها وعلاماتها التجارية المميزة العديد من الأسواق العالمية، والأسواق الأوروبية على وجه الخصوص.

 

4. الاستثمار الزراعي

وأيضاً يعد الاستثمار في المجال الزراعي في الجمهورية التركية من الاستثمارات المشجعة، والتي سعت الحكومة التركية لدعمها بشتى الوسائل، وخاصة في مجال تربية المواشي، مع ما تقدمه الحكومة من دعم وقروض للعاملين في هذا القطاع.

وكذلك تمتلك تركيا مناخاً طبيعياً مناسباً، يساعد على إنجاح المواسم الزراعية، مع تجاوز مساحة الأراضي الصالحة للزراعة لثلث مساحة تركيا، ووجود موارد مائية غنية، بالإضافة لتوفر تعداد سكاني هائل وطلب مستمر على المنتجات الزراعية بأصنافها.

المصدر: امتلاك العقارية

اقرأ أيضا: غرفة التجارة الأمريكية تنشد تعزيز العلاقات الاقتصادية مع تركيا

اقرأ أيضا: تركيا.. انطلاق مؤتمر السياحة الحلال في إزمير

 


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading