• 15 يوليو 2024

تركيا.. علماء الحديث تناشد أصحاب الضمائر الحية وقف الإبادة في غزة

وجهت منصة علماء الحديث في تركيا، الاثنين، “نداء لأصحاب الضمائر الحية” تناشدهم فيه التحرك لـ”إيقاف الإبادة الجماعية في قطاع غزة” المتواصلة منذ أكثر من نصف عام.

واستنكرت منصة علماء الحديث في بيان وصل الأناضول نسخة منه، “ممارسة (إسرائيل) إبادة واضحة بحق أهل غزة دون تمييز بين النساء والأطفال والمدنيين أمام عيون البشرية جمعاء”.

ولفتت إلى أنه الجيش الإسرائيلي منذ بدء حربه على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول “قصف جميع المدارس والجامعات وأماكن العبادة والمستشفيات في القطاع، وقتل الآلاف من الطلاب والمعلمين وأعضاء هيئة التدريس والزعماء الدينيين والأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية”.

وأشارت إلى أن من نتائج قتل أعضاء هيئة التدريس وقصف المنشآت التعليمية في غزة “حرمان مئات الآلاف من الطلاب في جميع المراحل التعليمية والجامعية بالقطاع من حقهم في التعلم”.

وأدانت منصة علماء الحديث “بشدة وبشكل علني كل من يدعم هذه الإبادة في غزة بوضوح، وكل من يبقى صامتًا ومتفرجًا” عليها، معلنة دعمها “لجميع المظلومين قدر استطاعتها”.

تضامن مع الحراك الطلابي

كذلك، تطرقت المنصة إلى الحراك الطلاب العالمي التضامني في غزة، الذي بدأ من الولايات المتحدة قبل أكثر من 10 أيام، وامتد إلى دول أخرى غربية وإسلامية وعربية.

واعتبرت أن “الترهيب والتهديد والاعتقال والطرد من الوظيفة والفصل المفروض على أصحاب الضمائر الحية من أعضاء هيئة التدريس والطلاب في الجامعات في جميع أنحاء العالم محاولات للترهيب، وضربًا للحقوق الأساسية للإنسان والحرية الأكاديمية”.

وأعلنت تضامنها مع “جميع الأكاديميين والطلاب أصحاب الضمائر الحية الذين يشعرون بالمسؤولية تجاه الدفاع عن حقوق المظلومين”.

كما دعت منصة علماء الحديث “جميع قادة العالم إلى وقف هذه الإبادة في غزة على الفور وإيقاف العنف ضد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس المحبين للسلام عاجلاً”.

وفي 18 أبريل/ نيسان الجاري بدأ طلاب رافضون للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة اعتصاما بحرم جامعة كولومبيا في نيويورك، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها في شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل قوات الشرطة واعتقال عشرات الطلاب، توسعت حالة الغضب لتمتد المظاهرات إلى عشرات الجامعات في الولايات المتحدة، منها جامعات رائدة مثل هارفارد، وجورج واشنطن، ونيويورك، وييل، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونورث كارولينا.

ولاحقا، اتسع الحراك الطلابي غير المسبوق في دعم فلسطين بالولايات المتحدة، إلى جامعات بدول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند شهدت جميعها مظاهرات داعمة لنظيراتها بالجامعات الأمريكية ومطالبات بوقف الحرب على غزة ومقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالأسلحة.

وتضم منصة علماء الحديث في تركيا مئات من علماء الحديث، ووقع على النداء 448 شخصية من أبرزهم الرئيس السابق لرئاسة الشؤون الدينية التركية، رئيس معهد الفكر الإسلامي البروفيسور محمد غورماز، ونائبة رئيس الشؤون الدينية في تركيا عضو هيئة التدريس بجامعة “حاجي بيرم ولي” بالعاصمة أنقرة البروفيسورة حورية مارتي.

إضافة إلى البروفيسور بكلية العلوم الإسلامية في جامعة وقف السلطان محمد الفاتح البروفيسور خليل إبراهيم كوتلاي، والبروفيسور بجامعة ابن خلدون البروفيسور سردار دميرل، والبروفيسور يشار كاندمير، والبروفيسور إسماعيل لطفي تشاكان، وعضو هيئة التدريس بكلية العلوم الإسلامية في جامعة وقف السلطان محمد الفاتح الدكتور محمد فاتح قايا.

ومنذ 7 أكتوبر تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة خلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، حسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، ورغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

اقرأ أيضا: إسطنبول.. آلاف يشاركون في مسيرة لا تنس غزة

اقرأ أيضا: الإمارات: تنفيذ الإنزال الجوي الـ40 لمساعدات على شمال غزة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading