logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

تركية تعيد الحياة لقمح زرعه الحثيون في الأناضول قبل 10 آلاف عام

تركية تعيد الحياة لقمح زرعه الحثيون في الأناضول قبل 10 آلاف عام
date icon 38
09:39 28.11.2018

بدأت مدرّسة تركية تصدير منتجاتها من القمح الأسود (القمح الحثي)، الذي كان يزرع من قبل الحثيين في منطقة الأناضول قبل 10 آلاف عام.

 

وبعد فترة بحث وكشف عن القمح الأسود، قررت المدرسة التركية السابقة سويم أوزصوي، تطوير منتجات هذا النوع من القمح، والحصول على علامة تجارية تحت اسم “Siyez Evi” لبيع 20 نوعا من منتجاتها داخليا، وتصديرها إلى العديد من الدول وفي مقدمتها اليابان.

 

وقالت أوزصوي للأناضول، إنها ولدت في قضاء “أزدافاي” بولاية قسطموني شمالي البلاد، وانتقلت إلى إسطنبول بعد زواجها، وعملت مدرسة على مدى 15 عاما، وعادت إلى مسقط رأسها العام الماضي.

 

وأكدت أوزصوي أنها تعرفت على القمح الأسود الذي يحتوي على “كروموسومات 14” خلال مشاهدة برنامج تلفزيوني، وقررت مع زوجها ـ قبل وفاته ـ تطوير منتجات القمح الحثي، وبعد فترة قررت مواصلة الطريق وحدها في تطوير منتجاتها.

 

ولفتت أوزصوي إلى أنها جاءت العام الماضي إلى قضاء “إحسان غازي” في قسطموني، حيث تكثر زراعة القمح الأسود، وطورت منتجاتها خلال فترة قصيرة.

 

وأوضحت أوزصوي أنه بعد لقائها مسؤولين في المنطقة والحصول على دعمهم، قررت شراء 300 طن من بذور القمح الأسود، واتفقت مع 150 مزارعا في المنطقة على زراعة 200 طن من القمح الحثي في المنطقة.

 

وأشارت أوزصوي إلى أنها تنتج من القمح الأسود قرابة 20 منتجا، بينها الدقيق، والبرغل، وأنواع مختلفة من الشعيرية، والكشك، والمعكرونة، والكعك، والفطيرة.

 

وأكدت أوزصوي أن القمح الحثي اشتهر في السنوات الأخيرة، وتبيع منتجاتها تحت العلامة التجارية التي حصلت عليها في السوق الداخلي، كما بدأت التصدير إلى العديد من الدول، وفي مقدمتها اليابان.

 

وكانت الإمبراطورية الحثية ذات نفوذ في عصرها، وبسطت سيطرتها على الأناضول وشمالي سوريا، وكانت ندا للحضارات المعاصرة لها في بلاد الرافدين، ومصر (الفرعونية)، وبلاد فارس، في تلك الفترة.

التعليقات