• 2 يوليو 2022
 تركي ينشئ متحف يجسد الحياة القروية لبلدته قبل 300 عام

تركي ينشئ متحف يجسد الحياة القروية لبلدته قبل 300 عام

أنشاء المواطن التركي “أحمد برجان طوغلو”، متحفاً صغيراً عرض فيه مجموعة كبيرة من الأدوات الزراعية القديمة والتي استخدمها سكان قريته القدامى بأعمال الفلاحة والزراعة.

واستطاع “برجان طوغلو” خلال 10 سنوات من تجميع عدد كبير من الأدوات الزراعية القديمة، ومعدات المطبخ، وملابس وأحذية قديمة وقطع نقدية قديمة، كانت تستخدم من قبل الفلاحين في قريته قبل 300 عام، والتي تجسّد أجواء الحياة القروية لسكان المنطقة.

وكان لسكان قرية “دودورجا” بولاية جانقيري الفضل في مساعدة “برجان طوغلو” لإنشاء متحف يعرض الأدوات والعناصر التي جمعها والتي يصل عددها الى 1000 قطعة واداة، تعكس الحياة الريفية والثقافية للقرية.

اقرأ أيضا: حزب ماكرون يفشل بتحقيق الأغلبية في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية

وما أن تم انشاء المتحف وسط القرية حتى بدأت أواج الزوار بالوفود الى المتحف، والاطلاع على عمق الحياة القروية والثقافية لسكان المنطقة، وأخذهم في رحلة إلى التاريخ.

وقال “حسن حسين قاشقجي” مختار قرية دودورجا السابق للأناضول: “العناصر الموجودة في المتحف تجسد عمقًا ثقافيًا مهمًا وخبرات توارثها سكان المنطقة جيلًا بعد آخر”.

وأوضح: “الغرض من إنشاء المتحف كان نقل العناصر المادية التي شكلت تاريخ المنطقة وثقافتها، إلى الأجيال القادمة”.

وأضاف أن: “بعض الموجودات التي يحتويها المتحف، ترجع لأكثر من 300 عام مضت”.

وتابع: “أردنا من خلال تأسيس المتحف، أن نوفر للشباب فرصة الاطلاع على عراقة الماضي وتجاربه والإحساس بعبقه”.

وأكد قاشقجي أن: “أغلب العناصر الموجودة في المتحف جمعت على يد طوغلو، وهو أحد سكان قرية دودورجا المقيمين في إسطنبول”.

اقرأ أيضا: النظام السوري يدفع بتعزيزات عسكرية الى مدينة منبج

وأشار إلى أن سكان القرية وفروا دعمًا استثنائيًا لتأسيس المتحف، من خلال تزويده بمجموعة واسعة من المقتنيات القديمة، لافتًا إلى أن المتحف يحتوي على كل ما كانت تستخدمه الأسرة في الماضي، سواء في المنزل أو الشارع أو الحقل.

وأضاف: “كل قطعة موجودة في المتحف الصغير، تمتلك حكاية خاصة تمتد لعقود، وتجسد خبرات سكان المنطقة التي تمتد لمئات السنين”.

وأوضح أن: ” الزوار يشعرون بعودة الذاكرة إلى الحياة في كل مرة يزورون فيها المتحف الصغير”، مؤكداً أن سكان دودورجا يبذلون كل ما في وسعهم للحفاظ على هذا المتحف وإثرائه.

ولفت “رجب كوك قايا” احد سكان القرية، الى أن الأطفال والشباب يزورون المتحف للاطلاع على تجارب الماضي والأدوات التي كانت تستخدم من قبل آبائهم وأجدادهم، وقال: “هناك العديد من الأدوات التي صنعها الآباء والأجداد وجرى استخدامها لعقود طويلة”.

وأضاف: “أودّ أن أشكر كل من ساهم في تأسيس هذا المتحف. هذا المكان يمنحنا إحساسًا بالماضي وذكرياته الجميلة”.

اقرأ أيضا: أردوغان سيبحث مع نظيريه الروسي والأوكراني ممر لنقل الحبوب

اقرأ أيضا: استطلاع رأي.. شركة أبحاث تركية تكشف عن منافس أردوغان في الإنتخابات

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.