• 19 يناير 2022
 تصاعد الاستثمار في تركيا عام 2022 بعد التعافي من الوباء

الاستثمار في تركيا 2022

تصاعد الاستثمار في تركيا عام 2022 بعد التعافي من الوباء

الاستثمار في تركيا 2022

مع اشتداد مشاكل التوريد وارتفاع أسعار الشحن وأزمة الحاويات التي يشهدها العالم، حولت العديد من الشركات الأوروبية المستوردة من الشرق الأقصى استثماراتها إلى دول أخرى، وخاصة تركيا التي أصبحت محط أنظار واهتمام الأجانب، لما تقدمه من مزايا وفرص للمستثمرين.

وفقًا لوكالة الأناضول التركية، فإن اكتشاف أول حالة إصابة بكورونا في مدينة ووهان الصينية بتاريخ 31 ديسمبر 2019، وانتشار الوباء الجديد بسرعة، أدى إلى إلى إحداث تغييرات في الاقتصاد العالمي والتركي.

في العام الأول للوباء، بدأت الدول في اتخاذ إجراءات إغلاق كامل أو جزئي لمنع انتشار الفيروس الذي أثر على جميع جوانب الحياة، وتوقفت الأنشطة الاقتصادية والتجارية لفترة من الزمن حول العالم، مما أفقد الكثير من الناس وظائفهم.

اقرأ أيضاً: استراتيجية الاستثمار الأجنبي في تركيا رؤية وفرصة جديدة

كما أدى الوباء إلى تفاقم المشاكل الصحية، خاصة في البلدان المنخفضة الدخل، حيث أغلقت البلدان حدودها وتقيدت حدود العولمة.

أدت أزمة العرض والطلب إلى ركود الاقتصاد العالمي وانكماش التجارة.

في عام 2020، انكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3.2٪، وانخفض ​​حجم التجارة بنسبة 8.2٪، وأدى ذلك إلى انخفاض ​​الاستثمار الأجنبي المباشر عالمياً بنسبة 35٪.

اقرأ أيضاً: تدفق الاستثمار في تركيا عنوان المرحلة الاقتصادية القادمة 2022 (تقرير)

الاستثمار في تركيا بعد الأزمة اللوجستية العالمية

مع تسريع وتيرة التطعيم على نطاق عالمي وبداية مرحلة الحياة الطبيعية، بدأ الاقتصاد العالمي بالتعافي.

ومع تعافي الاقتصاد وزيادة الطلب بشكل كبير؛ بدأت البلدان التي تعتمد على الواردات من القارة الآسيوية في مواجهة مشاكل الإنتاج وسلسلة التوريد (الشحن والنقل اللوجستي).

وأدى تدهور سلاسل التوريد وعدم القدرة على تلبية الطلبات المتزايدة باستمرار من المستهلكين إلى ارتفاع الأسعار العالمية.

من ناحية أخرى، تسبب عدم التوازن بين العرض والطلب في نظام التجارة العالمي في حدوث مشكلات في اللوجستيات البحرية، وأدى نقص الحاويات إلى زيادة حادة في أسعار الشحن.

ومع زيادة الطلب على البضائع ونقص الحاويات، تضاعفت أسعار الشحن عشر أضعاف، مما جعل العثور على حاويات بحرية أمراً صعباً.

ارتفع سعر الشحن على طريق الشرق الأقصى وأوروبا إلى مستوى 20000 دولار أمريكي، مقارنة بـ 2000 دولار أمريكي قبل انتشار كورونا.

Adv

اقرأ أيضاً: تدفق الاستثمار في تركيا يعود لمستويات ما قبل كورونا 2021

الاستثمار في تركيا 2022
الاستثمار في تركيا 2022

تقدم تركيا العديد من المزايا للمستثمرين

مع تضاعف أسعار النقل لمسافات طويلة، بدأت العديد من الشركات العالمية في اعتبار تركيا مركزاً إنتاجياً واستثمارياً جذاباً بفضل موقعها الجغرافي ومزايا التكلفة.

انتقلت الشركات الأوروبية التي استوردت من دول الشرق الأقصى إلى مراكز أخرى أقرب وأكثر استقراراً، مثل تركيا.

ونظراً لموقع تركيا الجغرافي، والبنية التحتية اللوجستية القوية والقوى العاملة المؤهلة، فقد أعلنت الشركات الدولية العاملة في مختلف المجالات مثل الأغذية والأدوية والأثاث والإلكترونيات والتغليف عن خططها الاستثمارية الجديدة في تركيا.

ومن بين هذه الشركات شركة IKEA السويدية للأثاث، وشركة LPB البولندية للملابس الجاهزة، وشركة “Boehringer Ingelheim” الألمانية للأدوية، وغيرها الكثير..

اقرأ أيضاً: الشركات السويسرية ترغب بالاستثمار في تركيا 2021

سيتغلب الاقتصاد التركي على تأثير الوباء في عام 2021

نظراً لارتفاع أسعار النقل، أتاحت اتجاهات الإنتاج العالمية في البلدان المجاورة لتركيا فرصًا جديدة، وبدأ الاقتصاد التركي بالتعافي من آثار الوباء في عام 2021.

بعد أن تراجعت بعض المؤشرات الاقتصادية لتركيا، مثل الصادرات والإنتاج الصناعي، في عام 2020 بسبب تأثير الوباء.

بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الاقتصادية، استمر الاقتصاد التركي في التطور بنشاط في عام 2021، وعادت الحياة إلى طبيعتها، بالتزامن مع ارتفاع معدلات التطعيم.

كما حققت تركيا معدل نمو 7.4٪ في الربع الثالث من عام 2021، لتصبح ثاني دولة في مجموعة العشرين تحقق أعلى معدل نمو بعد الصين.

ولعبت قطاعات الصادرات والصناعة دوراً كقاطرة للنمو، حيث سجلت الصادرات التركية العديد من الأرقام القياسية التاريخية عام 2021.

اقرأ أيضاً: مكتب الاستثمار في تركيا.. خدمات إقليمية ودعم لا محدود للمستثمرين

ومن المتوقع أن تصبح تركيا واحدة من أهم دول الاستثمار الرئيسية في عام 2022 بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير المالية التي مؤخراً عن النموذج الاقتصادي التركي الجديد القائم على الإنتاج والتوظيف والصادرات والاستثمار في تركيا.

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.