logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

تصريحات سفراء تركيا في الدول العربية في الذكرى الثانية لمحاولة الإنقلاب الفاشلة

تصريحات سفراء تركيا في الدول العربية في الذكرى الثانية لمحاولة الإنقلاب الفاشلة
date icon 38
12:40 16.07.2018

شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ”غولن”، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

قوبلت المحاولة الانقلابية وقتها باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من المدن مما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أوقع نحو 250 شهيدًا.

وحرصا منها على تخليد ذكري كل من الشهداء واتحاد قلوبها أبناءها تلك الليلة، تحيي تركيا سنويا ذكرى هذه المحاولة الفاشلة. يشارك في إحيائها أيضا سفراء تركيا لدى الدول العربية لمعرفتهم بأهمية الشأن التركي في المنطقة. في ما بلي جمع لكم موقع مرحبا تركيا نبذة عما صرح به هؤلاء السفراء في ذكرى محاولة الانقلاب الفاشلة.

 

الدوحة، قطر

 

قال السفير التركي بالدوحة فكرت أوزر، إن الشعب التركي استطاع هزيمة دبابات الانقلابيين بصدوره العارية قبل عامين في محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا 15 يوليو/ تموز.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أوزر، أمس الأحد، بمقر إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة.

وأفاد قائلا أنه “لم يكن انقلابًا عاديًا. ففي محاولات الانقلابات السابقة، لم يكن لدينا انقلابيون يفتحون النار على المدنيين، ناهيك عن قصف البرلمان، والمجمع الرئاسي أو مقر الشرطة”.
وقال أوزر إن “زعيم التنظيم الإرهابي فتح الله غولن هو العقل المدبر وراء ما حدث في 15 يوليو/ تموز”. مؤكدًا أن الأدلة تثبت تواصل المتآمرين مباشرة معه.

وأفاد أن هذه “الحركة حاولت القبض والسيطرة على الجمهورية التركية ولم يحجموا عن استخدام القوة العسكرية المميتة ضد المدنيين الأبرياء، ما أسفر عن استشهاد 251 شخصًا، وجرح الآلاف”.

 

وأوضح أوزر أن “هذا التنظيم الإرهابي بدأ يعمل تحت ستار التعليم الخيري، متنكرًا في صورة حركة تعليم حميدة”.
وأشار إلى أن “هؤلاء الناس استطاعوا أن يدخلوا إلى أماكن مهمة في الدولة من خلال تزويد الطلاب المنتمين إليهم بالإجابات لامتحانات القبول للمدارس الحكومية البارزة وفي وقت لاحق للوظائف المرموقة”.

وأضاف، “تم إعطائهم الأوامر بالبقاء مختبئين والتسلل إلى مؤسسات الدولة. وقيل لهم إنه من أجل تحقيق هدفهم الرئيسي المتمثل في الاستيلاء على الدولة، يمكنهم تجنب جميع المعتقدات الأخلاقية والدينية من المعتقدات الشخصية”.

وتابع أوزر أن “الحكومة التركية عندما فهمت في النهاية ما كان يحدث بالفعل، بدأ تنظيم غولن بالعمل ضد الدولة بداية من ديسمبر/كانون الأول 2013”.

وجدد أوزر تقديره لموقف دول قطر، وقال إن “قطر أول دولة وأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أول زعيم أظهر تأييده للحكومة التركية ضد المحاولة الفاشلة، وهذا محفور في ذاكرة الدولة والشعب التركي”.

 

عمان، الأردن

أكد السفير التركي لدى الأردن مراد قرة غوز، أن بلاده تمكنت من تدمير البنية الأساسية لمنظمة “غولن” الإرهابية.

 

حديث قرة غوز جاء خلال مؤتمر صحفي، عقده في مقر السفارة بالعاصمة عمان، اليوم الأحد، في ذكرى المحاولة الانقلابية الفاشلة.

 

وقال قرة غوز: “اليوم هو ذكرى المحاولة الانقلابية والتي تم إفشالها بسبب الانتماء الشعبي القوي”.

 

وتطرق الدبلوماسي التركي للحديث عن أبرز التطورات التي شهدتها التحقيقات في المحاولة الانقلابية، من أبرزها هو التوصل لدلائل تثبت وقوف منظمة غولن الإرهابية وراء المحاولة الانقلابية.

 

ولفت قرة غوز أن عناصر المنظمة استخدموا في اتصالاتهم التي تزامنت مع المحاولة الانقلابية نظامًا مشفرًا يُطلق عليه “بايلو”.

 

وتابع “وصلنا لمرحلة تطهير مؤسسات الدولة من عناصر منظمة غولن الإرهابية”.

 

وقدم قرة غوز شكره للأردن قيادة وحكومة وشعبًا، لوقوفها إلى جانب تركيا، حيث تم حينها إغلاق مدرسة تتبع لمنظمة فتح الله غولن بعمان، وتم ابعاد العناصر التي كانت تعمل بها.

 

الاسكندرية، مصر

وصف قنصل تركيا بالإسكندرية سردار بلنتبه، إن محاولة الانقلاب الفاشل التي شهدتها تركيا قبل عامين، بـ”أكبر عملية إرهابية شهدتها البلاد خلال العقود الماضية”.

 

جاء ذلك خلال فعالية خاصة نظمتها القنصلية العامة التركية، بالإسكندرية شمالي مصر، اليوم الأحد، لإحياء الذكرى السنوية الثانية لإفشال محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في 15 يوليو/ تموز 2016.

 

وعقب الوقوف دقيقة صمت حدادًا على أرواح الشهداء، تم عزف النشيد الوطني التركي.

 

وقال سردار إن “الحفاظ على الأراضي التركية يتطلب التسلح بالعلم والتكنولوجيا”.

 

وفِي تصريح أدلى به لمراسلة الأناضول، أوضح”سردار”، أن “فتح الله غولن ورجاله هم عصابة إرهابية تكون فرقها من خلال المعاهد والمدارس التي يقيمونها في مختلف البلاد، وهم يشكلون خطرًا على تلك البلاد لا تركيا فحسب”.

 

وأضاف “سردار”: “الأتراك الذين فقدوا أبناءهم في تلك الليلة ينتظرون مثول فتح الله غولن ومؤيديه أمام العدالة”.

ولفت إلى أن “الإرهابيين لم يضعوا في اعتبارهم أن الشعب التركي سيتصدى بأرواحه لمحاولتهم الانقلابية في جميع ربوع البلاد وقد فشل الانقلاب بإرادة الشعب”.

 

طرابلس، ليبيا

قال السفير التركي لدى ليبيا أحمد دوغان، إن إحياء ذكرى الانقلاب الفاشل في تركيا يأتي للتذكير بشهداء الديمقراطية.

جاء ذلك في تصريحات للأناضول على هامش إحياء الذكرى الثانية للانقلاب الفاشل بمقر سفارة أنقرة بطرابلس، اليوم الأحد.

وأضاف دوغان الهدف من إقامة الاحتفال بالذكرى الثانية لمحاولة الانقلاب الفاشلة، “التذكير بالشهداء وكفاح شعبنا للمحافظة على الديمقراطية والحرية والعدالة”.

وأوضح أن محاولة الانقلاب الفاشلة أودت بحياة 250 مواطن تركي، وأكثر من ألفي مصاب.

وأشار السفير التركي أن ليبيا دولة وشعبا كانت بجانب الشعب التركي منذ اللحظة الأولى لهذه المحاولة، ودعم الجانب الليبي الشعب التركي والقيادة المنتخبة.

وحول التعاون بين ليبيا وتركيا في مكافحة الإرهاب قال دوغان: “التعاون ليس في مكافحة منظمة غولن الإرهابية فقط بل المنظمات الإرهابية الأخرى كالقاعدة وداعش وبي كاكا”.

ونوه دوغان في هذا الصدد بقيام السلطات الليبية بإغلاق مدرسة تابعة لمنظمة غولن، في أغسطس/ آب 2016، معرباً عن شكره لطرابلس على الاستجابة السريعة.

وفيما يتعلق بعودة الجانب التركي لاستئناف العمل بشركة كهرباء “أوباري” بعد إطلاق سراح المختطفين الأتراك الثلاثة، قال دوغان: “الشركة ترغب في العودة، وستتواصل مع الشركة العامة للكهرباء خلال الفترة القادمة”. لكننا نعتقد أن الأوضاع الأمنية في أوباري وبشكل عام في الجنوب ليست بالمستوى المرغوب”.

وفي 24 يونيو/حزيران الماضي أثمرت الجهود التركية بالتعاون مع السلطات الليبية، بإطلاق سراح 3 مهندسين أتراك، بعد 233 يوما من اختطافهم ببلدة “أوباري” الليبية.

 

بيروت، لبنان

 

قال السفير التركي لدى لبنان، هاكان كاكيل، أمس الأحد، إن ذكرى محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا ستبقى خالدة لتكون عبرة للأجيال الحالية والقادمة.

جاء ذلك في كلمة له، خلال حفل لإحياء الذكرى الثانية لمحاولة الانقلاب الفاشلة، نظمته السفارة التركية في لبنان، بمركز “يونس أمره” الثقافي التركي، في بيروت.

وحضر الحفل أمين عام دار الإفتاء اللبنانية الشيخ أمين الكردي، وعدد من العاملين في السفارة، وممثلين عن شخصيات سياسية لبنانية.

وأضاف كاكيل أن ذكرى الانقلاب ستبقى “تعبيراً عن مفهوم الديمقراطية وإخلاص الشعب لوطنه”. ونحن نشكر كل من وقف إلى جانب تركيا خلال المحنة التي مرّّت بها قبل عامين جراء محاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذها أعداء هذا البلد العظيم”.

وأشاد السفير التركي بمواقف بعض الشخصيات السياسية اللبنانية الداعمة لبلاده، وبالشعب اللبناني “الذي يكن لوطننا كل الحب والتقدير”.

تلا أمين عام دار الإفتاء اللبنانية الشيخ أمين الكردي، أدعية بالرحمة للشهداء والصبر لذويهم عقب كلمة كاكيل. ودعا الله أن يمنح تركيا النصر الدائم والاستقرار.

كما دعا الله أن يحمي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والشعب التركي وسائر مسلمي العالم.

كما تجول السفير كاكيل عند نهاية الحفل برفقة ممثلين عن شخصيات سياسية لبنانية وعدد من العاملين في السفارة التركية، في أرجاء مركز “يونس أمره” حيث عرضت عشرات الصور التي وثقت ليلة الانقلاب.

 

القاهرة، مصر

 فضلا إحياء الذكرى نفسها بالقنصلية العامة التركية، بالإسكندرية شمالي مصر، في وقت سابق من البارحة الأحد، تم إحياءها أيضا ضمن فعالية أقيمت بمقر السفارة التركية بالقاهرة في اليوم نفسه.

 

حيث ندد القائم بالأعمال التركي بمصر، مصطفى كمال الدين أريغور، بالمحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا قبل عامين.

 

وأكد أن جماعة “غولن” الإرهابية خطر على الدول التي تتواجد فيها.

 

عرضت السفارة التركية بالقاهرة كذلك فيلمًا وثائقيًا يستعرض أجواء المحاولة الانقلابية الفاشلة، ووقف الجميع دقيقة حدادًا على أوراح الشهداء إضافة إلى عزف النشيد الوطني التركي.

التعليقات