“تيكا” التركية تنجز مشاريع أولى من نوعها لدعم منكوبي الروهنغيا

 “تيكا” التركية تنجز مشاريع أولى من نوعها لدعم منكوبي الروهنغيا

A Rohingya woman cries with her child, after being restricted by the members of Border Guards Bangladesh (BGB) to further enter the Bangladesh side, in Cox’s Bazar, Bangladesh August 28, 2017. REUTERS/Mohammad Ponir Hossain

إعلان

تواصل منظمات المساعدة التركية بدقة كبيرة أعمالها الرامية لسد احتياجات مسلمي الروهنغيا المقيمين في ظروف صعبة للغاية بالمخيمات في بنغلاديش، ما يجعلها قدوة للكثير من المنظمات الأخرى بفضل الخدمات المثالية التي تقدمها.

وفي هذا الإطار أنجزت وكالة التعاون والتنسيق التابعة لرئاسة الوزراء التركية “تيكا”، أول حديقة أطفال، وأكبر مطبخ بمنطقة مخيمات مسلمي الروهنغيا في بنغلاديش.

Ad

وحسب إحصائيات منظمة الأمم المتحدة، فإن أعداد مسلمي الروهنغيا اللاجئين إلى بنغلاديش هربا من ظلم السلطات الحكومية في ميانمار بلغت 626 ألفا، يشكل الأطفال النسبة الأكبر منهم بواقع 55 بالمئة من العدد الكلي.

Ad

منذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، في إقليم أراكان (راخين)، غربي البلاد.

ولم تكتف وكالة تيكا بتوزيع الكثير من المعونات الغذائية والطبية والمعيشية لمسلمي الروهنغيا، إنما أقامت مشروعا كبيرا للأطفال أيضا، حيث انشأت حديقة الأطفال الوحيدة في مخيمات منطقة تانكهالي الواقعة في مدينة كوكس بازار، والتي يقيم فيها الآلاف من مسلمي الروهنغيا.

وتبلغ مساحة الحديقة الواقعة في منتصف منطقة المخيمات بمساحة ملعب كرة قدم، حيث أحاطتها تيكا بسور وزودتها بعدة ألعاب أبرزها المراجيح والزحاليق، كما نصبت مرامي كرة قدم للأطفال.

وفي حديث له مع مراسل “الأناضول”، قدم مساعد منسق تيكا في بنغلاديش “جيهان دينتشر” معلومات عن الحديقة، مشيرا إلى أنهم جاءوا إلى المنطقة مع بدء الأزمة في ميانمار خلال شهر آب/ أغسطس الماضي، وبدأوا بتقديم المعونات الغذائية حينها.

Ad

وأضاف قائلا “إلا أننا لاحظنا فيما بعد أن معظم اللاجئين في المخيم هم من النساء والأطفال، فأخذنا نفكر بخصوص ما يمكن أن نفعله لهؤلاء الأطفال”.

وأردف دينتشر أنه تبادرت إلى أذهانهم فكرة إنشاء حديقة حينما وجدوا أرضا خالية في المنطقة، ثم بدأوا بتنظيم مخطط للحديقة ومن ثم إنشائها باستخدام مواد محلية، وافتتاحها لخدمة وترفيه الأطفال.

وقال في هذا الإطار “إن الأطفال سعداء للغاية، فعندما يضحك الأطفال تُزرع البسمة على وجوهنا أيضا، إذ يمكن لبسمة طفل أن تنسينا كافة الضغوطات التي نعيشها طوال اليوم، وهذا الشيئ يشعر به جميع أصدقائي الموظفين والمتطوعين وكافة العاملين في المنظمات الإنسانية هنا”.

وأكد دينتشر على أن الوكالة تخطط لتسليم الحديقة إلى منظمة الأمم المتحدة لشؤون الأطفال “اليونيسف”، حيث من المخطط أن يتولى موظفو المنظمة تشغيل الحديقة قريبا بموجب العقد الذي سيتم التوقيع عليه بين الطرفين، لافتا إلى إلى أن موظفي المنظمة أعجبوا كثيرا بحديقة الألعاب.

وفي سياق آخر، أوضح دينتشر أن تيكا أنجزت أعمالا أولى من نوعها منذ قدومها إلى المنطقة، وقامت بدور كبير في تقديم المساعدات للاجئين وخاصة الغذائية منها.

وأشار إلى أن الوكالة توزع يوميا الوجبات الساخنة على ما يقارب من 5 إلى 6 آلاف عائلة، أي ما يُقدر بـ 25 ألف شخص، حيث انشأت في هذا السبيل أكبر وأحدث مطبخ في المنطقة لإعداد الوجبات، مراعية خلال ذلك كافة شروط النظافة

Adv53

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.