logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

جمعية لبنانية في إسطنبول..انتصار 15 تموز في تركيا لوحة بديعة

جمعية لبنانية في إسطنبول..انتصار 15 تموز في تركيا لوحة بديعة
date icon 38
14:47 06.07.2020

قدمت جمعية الثقافة والصداقة اللبنانية “توليب” في إٍسطنبول، التهنئة لتركيا شعبا ورئيسا وحكومة، بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي قام بها تنظيم “غولن” الإرهابي في تركيا مساء 15 تموز/يوليو 2016.

ونقل رئيس الجمعية الطبيب المقيم في ولاية إسطنبول، وسيم بكراكي التهنئة لتركيا، مشيدا بالملاحم الأسطورية التي سطرها الشعب التركي في تلك الليلة.

وقال بكراكي إنه “بمناسبة الذكرى السنوية لمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز 2016، والتي سطر فيها الشعب التركي نموذجا فريدا يحتذى به على مستوى العالم، في محبة الوطن والاستماتة في الدفاع عن الديمقراطية والحرية، بصدور عارية وإرادة فولاذية جبارة”.

 

وتابع بكراكي “من هنا أتقدم باسمي الشخصي وباسم جمعية الثقافة والصداقة اللبنانية (توليب)، الجمعية الرسمية الوحيدة التي تمثل أبناء الجالية اللبنانية في تركيا، وباسم المجلس الأعلى للجاليات العربية التي تشغل (توليب) ممثلة برئيسها منصب الرئاسة فيه، نتقدم بأحر التعازي لأسر الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء الوطن وزودا عن حريته واستقلاليته”.

وأضاف “لقد رأينا جميعاً كما شاهد العالم بأسره، تلك الملاحم الأسطورية التي سطرها الشعب التركي العظيم، رافضاً حكم العسكر، ومتشبثا بحريته وديمقراطيته التي خَبِرها وعايشها في المرحلة الراهنة من تاريخ تركيا الحديث، ودافع عن وطنه وأرضه، في لوحة بديعة جمعت الأتراك شعبا وحكومة وقيادة، ووقفت معه شعوب العالم الحر التي تطمح للحرية والديمقراطية والعزة”.

 

وقال بكراكي أيضا “لقد شهدنا وشهد العالم أجمع كيف تحمى الاوطان، وكيف يلتحم الشعب بقيادته، وكيف تتحول القيادة السياسية إلى قيادة يكون فيها رئيس الدولة هو الخط الأول للدفاع عن مكتسبات الحرية والعدالة والأمن والسلام”.

وختم بكراكي قائلا “حمى الله تركيا، وحمى الله شعب تركيا البطل، وأبعد عنها مكائد الكائدين، من الداخل أو الخارج”.

الجدير بالذكر أن تركيا شهدت، في 15 تموز/يوليو 2016، محاولة انقلابية فاشلة، نفذها تنظيم “غولن” الإرهابي، حيث تصدى للانقلاب الشعب التركي الذي وقف إلى جانب رئيسه الشرعي رجب طيب أردوغان والحكومة في ملحمة تاريخية انتصرت للديمقراطية.

التعليقات