logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

جنة إسطنبول.. خضار وفاكهة من البستان إلى المائدة

جنة إسطنبول.. خضار وفاكهة من البستان إلى المائدة
date icon 38
17:19 20.09.2019
مرحبا تركيا
مرحبا تركيا

يبحث كل مقيم في إسطنبول؛ تلك المدينة الكبيرة، عما يذكره بالأرياف الجميلة، حيث تحيط بها قرى وبلدات ذات طبيعة رائعة وخصبة، تجعل من سكانها يشعرون بحنين للريف ومنتاجاته، فهل تعلم أن الخضار والفاكهة الطازجة في إسطنبول بين يديك؟

متعة قطف الثمار الطازجة الطبيعية من البساتين، حلم يداعب كل شخص، ولكن كثيرون لا يعلمون أن على أطراف إسطنبول بساتين غناء تنتظر زائريها، تستقطب أهاليها للاستمتاع بكرم الطبيعة، وتنقل الخضار والفاكهة من البساتين إلى الموائد.

وتنتشر في القرى والأرياف المحيطة، عشرات المراكز التي يتم فيها بيع الخضار والفاكهة الطازجة، حيث تشكل محطة هامة لأهالي إسطنبول، وخاصة في فصل الصيف، لشراء الخضروات الصيفية، وتخزينها للاستهلاك شتاء.

وبحلول نهايات الأسبوع، تتحول هذه البساتين إلى محطة هامة لاستقبال القادمين من مختلف مناطق إسطنبول، حيث تأتي العائلات لقضاء العطلة في الأرياف من جهة، والتموين بالمأكولات الطازجة والطبيعية العضوية من جهة أخرى.

قرية “تبي كينت” التابعة لمنطقة “بويوك جكمجة”؛ هي إحدى هذه المناطق المميزة التي تقع بالجانب الأوروبي من إسطنبول، وتنتشر فيها البساتين بجانب بحيرة “بويوك جكمجة”، منطقة قريبة من الأحياء الأوروبية.

وثمة أسباب عدة تستقطب الزائرين من أهالي إسطنبول لهذه البساتين، أولها أنها تجعلهم يلتصقون بالطبيعة والمنتجات العضوية الحقيقية التي يفتقدونها، ويشتاقون لها من ضغط حياة العمل المتواصلة على مدار الأيام والأسابيع.

ومن تلك الأسباب أيضا الأسعار الجيدة المناسبة التي تجعل من القاطنين بإسطنبول يشترون كميات كبيرة منها وبأسعار مناسبة، فيحملون في السيارات ما لذ وطاب من تلك الثمار الطازجة.

كما أن المؤونة الشتوية هي من أحد أهم الأسباب التي تدفعهم لقصد هذه المناطق، فالشتاء طويل وبحاجة للخضر والفاكهة العضوية، فتمتلئ مجمدات المنازل بمختلف الأنواع من تلك المنتجات الزراعية.

ولعل أهم الأسباب، هو الإمكانية المتاحة للزبائن بأن يقطفوا تلك الخضروات والفاكهة بأنفسهم، أي أنهم يمكن أن يصطحبوا أكياسهم ويقوموا بقطف ما يريدون من الثمار الطازجة، وبذلك يجمعون بين متعة الريف، والاطمئنان على مشترياتهم؟.

وخلال جولة للأناضول في المنطقة، التقطت العدسة صورا لزائرين للمنطقة، يتوقفون ويشترون ما يرغبون به من البساتين التي رتبت بعناية، وتزينت بمختلف أنواع الثمار الخضراء والحمراء.

وتنوعت المزروعات في البساتين، فمن الخضروات كانت هناك الطماطم الطازجة، والباذنجان، والخيار، والبامية، فضلا عن الفلفل الأخضر والأحمر بكل أنواعها، والفاصولياء، واللوبياء، والكوسا، وغيرها.

أما في ما يتعلق بالفاكهة، فإن البطيخ الأحمر، والبطيخ الأصفر بأنواعه المتعددة، حاضرة في تلك البساتين، فضلا عن الفاكهة الأخرى، فيما يقبل كثيرون على شراء أنواع من البطيخ الأصفر الذي يتم تجميده واستهلاكه شتاء لقابليته على المقاومة، وحلاوة طعمه.

كما تتوفر في البساتين الذرة الصفراء، وبذور عباد الشمس، ومعظم هذه المنتجات يتم تخزينها في المجمدات من قبل أهالي إسطنبول، لأن معظمها قابل لأن يبقى طازجا لفترة طويلة، فضلا عن أن شراءه تم من منطقة مضمونة، وثقت العين مصدره.

وتكثر في أغسطس/ آب وبدايات أيلول/ سبتمبر من كل عام الزيارات لهذه المنطقة، قبل أن يبدأ الخريف بطرق أبوابه، فتتزين الموائد من جهة، وترتاح النفوس بجمال الطبيعة ومنتجاتها، وتستكمل الاستعدادات لموسم الشتاء الطويل.

Advertisements
التعليقات