• 22 فبراير 2024

حدث في مثل هذا اليوم الثلاثاء 8 آب/أغسطس

نقدم لكم في مرحبا تركيا خدمة يومية لأحداث وقعت في مثل هذا اليوم من التاريخ التركي، وفيما يلي عرض لأبرز الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم الثلاثاء 8 آب/أغسطس

8 آب/أغسطس 1635: السلطان مراد الرابع يفتح ريفن بعد حصار استمر 11 يوم

انتصر مراد الرابع في حملاته على المتمردين الدروز وحقق انتصار كبير في حصاره ليرڤن في الثامن من آب/أغسطس عام 1635. ويذكر أن السلطان سليمان القانوني حاول فتح هذه المدينة من قبله لكنه لم يستطع.

هو أحد السلاطيين العثمانيين، عاش بين عامي 1612 و1640 حكم 17 عاما منذ عام 1623 وكان عمره آنذاك 11 عاما. ضمت بغداد للدولة العثمانية في عهده عام 1639. كان مولعا بالشعر وكان موسيقيا مميزا.

وكان مراد الرابع ثاني أبناء السلطان أحمد الأول جلوساً على عرش الدولة العثمانية، تولى الحكم حدثاً لم يتجاوز الثانية عشرة من عمره؛ ولذا عانت الدولة في الفترة الأولى من ولايته من عدم الاستقرار، واستمرار الفوضى والمنازعات داخل الدولة وخارجها، وكانت الأمور كلها في يد السلطان كوسم مهبيكر. وظل الأمر على هذا النحو من الفتن والقلاقل وثورات الإنكشارية حتى انتهت فترة سيطرة والدته سلطان كوسم التي دامت نحو تسع سنوات، وأصبح مراد الرابع طليق اليد في إدارة شئون الدولة.

كان عاقلاً شجاعًا ثاقب الرأي، استأصل الفساد وقمع العصاة، حتى لقب بمؤسس الدولة الثاني؛ لأنه أحياها بعد السقوط، وأصلح حال ماليَّتها. وإضافةً إلى ذلك، فإنه كان يتسم بالقوة حتى حكي إنه طعن درقة نحو إحدى عشرة طبقة بعودٍ فثبت فيها، وأرسلها إلى مصر، وكان بها العسكر المملوكي المشهورون بالقوة، وجعل مكافأة لمن يقدر على نزعها، فلم يقدر على ذلك أحد.. وكان يباشر الحروب بنفسه، ويخالط جنوده، وينام أحيانًا في الغزوات على حصانه.

8 آب/أغسطس 1648: تمرد الإنكشارية وخلع السلطان إبراهيم وقتله

ازدادت أحوال الدولة سوءاً، واضطربت ماليتها، ونزع الإنكشارية إلى التكتل والتدخل في شئون الدولة، وحاول السلطان إبراهيم أن يقمع الفتنة، ويتخلص من زعماء الإنكشارية بعد أن علا صوتهم، وازداد تدخلهم في شئون الدولة، وتركوا مهمتهم الأصلية في الدفاع عن الدولة ومهاجمة أعدائها إلى التذمر وانتقاض أعمال السلطان، والقيام بالسلب والنهب.

وعندما علم زعماء الإنكشارية بعزم السلطان، تحركوا سريعًا وأعلنوا ثورتهم، وعاونهم فيها شيخ الإسلام “عبد الرحيم أفندي” وبعض العلماء، وكانت السلطانة الوالدة “كوسم مهبيكر” تقف وراء الثورة، واتفق الجميع على عزل السلطان وتولية ابنه “محمد الرابع”، ولم يكن قد أتم السابعة من عمره، ووقعت هذه الثورة في (18 من رجب 1058هـ = 8 أغسطس 1648م)، وتحقق لها خلع سلطان غير قدير إلى حد كبير، ولا يصلح لتولي مسئولية دولة عظيمة كالدولة العثمانية، غير أن وجوده كان سيمنع –على الأقل- كثيرًا من التصرفات السيئة إذا ما قورن بالنتائج السيئة التي ستترتب على جلوس طفل صغير على عرش دولة كبيرة.

وبعد عشرة أيام من عزله قرر العصاة -الذين قاموا بهذه الفتنة- قتله حين تنادى بعض رجال الدولة بضرورة عودته، لكن ذلك لم يكن في صالحهم، وكان عمر السلطان حين قتل خنقًا قد بلغ الثالثة والثلاثين، ودُفن في قبره الموجود في رواق جامع “آيا صوفيا” إلى جانب عمه “مصطفى الأول”.

 

8 آب/أغسطس 1981: افتتاح مطار “دامالان” أول مطار سياحي في تركيا.

8 آب/أغسطس 1928: افتتاح نصب الجمهورية التذكاري في ميدان تقسيم.

8 آب/أغسطس 1985: وفاة الشاعر عبد القادر بولوت عن عمر يناهز 42 عام.

8 آب/أغسطس 1949: قبول أوروبا واليونان في المجلس الأوربي.

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *