• 25 فبراير 2024
 حسن الخاتمة.. معمّر تركي يفارق الحياة وهو يتلو القرآن في رمضان

حسن الخاتمة.. معمّر تركي يفارق الحياة وهو يتلو القرآن في رمضان

أفادت وسائل اعلام محلية أن شيخا تركيا فارق الحياة و هو يتلو القرآن في ولاية أيدن.

وذكرت صحف محلية،  أن الشيخ “محمد علي شفلَق” توفي خامس أيام رمضان عن عمر يناهز المئة عام خلال تلاوته آيات من القرآن الكريم.

وقالت ان الحالة ختم الله له بها تليق بمسيرة حياته التي سخرها في تحفيظ وتعليم القران.

وأضافت أن الشيخ محمد أحد أبرز أساتذة القراءات في تركيا، وا مضى حياته في تحفيظ القرآن، وتخرج على يديه العشرات من حافظي كتاب الله.

والغريب أن أقرباء الشيخ المتوفى أفادوا باصابته بمرض الزهايمر، ما جعل تذكره لأفراد عائلته صعباً بعض الشيء، الا أنه لم ينسَ رغم مرضه اي سورة  من القرآن، وكان يثير دهشة الجميع بتكملة أي آية تتلى أمامه وتفسيرها دون تلكؤ أو تأخير.

وفارق الشيخ الحياة داخل منزله في ولاية أيدن، ونعاه آلاف المغردين الأتراك على موقع تويتر.

فريق التحرير

1 Comment

  • رحمة الله تعالى عليه وبركاته
    من شب على شيء شاب عليه
    *حديث رواه مسلم وأحمد في المسند وابن ماجه والدارمي ولفظه ” إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين ” وفي رواية الدارمي ” إن الله يرفع بهذا القرآن أقواماً ويضع به آخرين .”*

    *وأما عن شرح الحديث فيقول ابن حجر يرحمه الله في الفتح:*
    *قوله: يرفع الله المؤمن العالم على المؤمن غير العالم.*
    *ورفعة الدرجات ورفعها تشمل المعنوية في الدنيا بعلو المنزلة وحسن الصيت، والحسية في الآخرة بعلو المنزلة في الجنة، وفي صحيح مسلم عن نافع بن عبد الحارث الخزاعي وكان عامل عمر على مكة أنه لقيه بعسفان فقال له: من استخلفت؟ فقال: استخلفت ابن أبزى مولى لنا، فقال عمر استخلفت مولى؟ قال: إنه قارئ لكتاب الله عالم بالفرائض فقال عمر: أما إن نبيكم قد قال ” إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين. “*

    *أللهم أرحمه وارفع درجاته عندك واجعله و والدينا وأهلنا و أبنائنا وبناتنا وذرياتنا والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات و إيانا من أهل جنات الفردوس النعيم الاعلى وجارا لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم … آمين يارب العالمين .*

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *