• 19 مايو 2024

خارجية النظام تنفي اختطاف تايس في سوريا

خارجية النظام تنفي اختطاف تايس

نفت وزارة خارجية النظام السوري في بيان، اليوم الأربعاء، اختطاف الصحفي الأمريكي أوستن تايس في سوريا، وذلك رداً على مطالبة الرئيس الأميركي جو بايدن، الأسبوع الماضي، حكومة النظام السوري بالإفراج عن تايس المختطف في سوريا منذ 10 سنوات.

وجاء في بيان الوزارة: “تصريحات مضلِّلة وبعيدة عن المنطق صدرت في الأسبوع الماضي عن الإدارة الأميركية، ممثلةً بالرئيس الأميركي ووزير خارجيته، تضمنت اتهامات باطلة باعتقال أو اختطاف مواطنين أميركيين، من بينهم أوستن تايس”.

وأوضحت خارجية النظام: “ننفي اختطاف أو إخفاء أي مواطنٍ أميركي دخل إلى سوريا أو أقام في “المناطق التي تخضع لسيادة وسلطة الحكومة السورية”.

وأشارت الوزارة في بيانها الى التزام الحكومة السورية المطلق بمبادئ القانون الدولي وبأحكام اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية.

وتابعت: “الولايات المتحدة هي من خرقت أحكام اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية وأحكام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، حين غضَّت الطرف بل وشجَّعت العشرات من المواطنين الأميركيين على السفر إلى سوريا والدخول إلى أراضيها من دون إذنٍ من حكومتها وبشكلٍ غير شرعي”.

يُذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية أكدت، الأسبوع الماضي، أن تواصل الإدارة الأميركية مع النظام السوري جاء من أجل إعادة الصحفي أوستن تايس المختطف لديه، لا من أجل التطبيع معه، وذلك بحسب تصريحات لتلفزيون سوريا.

اقرأ أيضا: الطفلة الفلسطينية رهف وشقيقها يتوجهان الى تركيا لتلقي العلاج

وقال المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية سامويل وربيرغ: “الإدارة الأميركية منخرطة على نطاق واسع مع من سمّاهم المسؤولين السوريين لإعادة أوستن تايس إلى الولايات المتحدة”.

ودعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن نظام الأسد في وقت سابق، للاعتراف باحتجازه الصحفي تايس في سوريا.

وأشار بلينكن إلى أن المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن روجر كارستنز مستمر في التواصل مع النظام السوري، وبالتنسيق مع البيت الأبيض، لإعادة تايس.

وجاء تصريح بلينكن في ذكرى مرور عشر سنوات على اختطاف تايس، وتزامناً مع بيان صادر عن البيت الأبيض طالب فيه الرئيس الأميركي جو بايدن نظام الأسد بالإفراج عن الصحفي الأميركي.

وقال بايدن: “خدم أوستن في سلاح مشاة البحرية الأميركية، إنه ابن وأخ وهو صحفي استقصائي سافر إلى سوريا ليظهر للعالم الكلفة الحقيقة للحرب. نحن نعلم على وجه اليقين أنه محتجز من قبل الحكومة السورية”.

وأضاف: “لقد طلبنا مراراً وتكراراً العمل معنا حتى نتمكن من إعادة أوستن إلى الوطن”، داعياً النظام إلى الإفراج عنه وإعادته إلى الوطن.

وكان تايس في سوريا يعمل مصوراً صحفياً لحساب وكالة “فرانس برس” و”ماكالاتشي نيوز” و”واشنطن بوست” و”سي بي إس”، وغيرها من المؤسسات الإعلامية، عندما جرى اعتقاله عند حاجز لقوات النظام قرب دمشق في آب من عام 2012.

وفي أيلول من العام نفسه، ظهر تايس في تسجيل فيديو وهو معصوب العينين محتجزا لدى جماعة مسلحة غير معروفة، ومنذ ذلك الحين لم ترد أي معلومات رسمية عما إذا كان حياً أو ميتاً.

وفي العام 2018 أعلنت السلطات الأميركية عن مكافأة قدرها مليونا دولار لمن يقدم أي معلومات يمكن أن تقود إلى تحرير تايس.

اقرأ أيضا: الدفاع الصينية: سنرسل قوات عسكرية للمشاركة في مناورات فوستوك بروسيا

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *