logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

خالص دمير.. البطل الذي تحدّى الانقلاب يحضر بميدان تقسيم!

خالص دمير.. البطل الذي تحدّى الانقلاب يحضر بميدان تقسيم!
date icon 38
12:00 14.07.2018
فاطمة معمري
مرحبا تركيا / إسطنبول

نصبت بلدية باي أوغلو التركية تمثالًا للضابط التركي الشهيد عمر خالص دمير، وذلك في ميدان تقسيم الشهير بمدينة إسطنبول، إحياء لذكرى دمير الذي بات رمزًا من رموز المقاومة وصدّ محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في تركيا منتصف العام 2016 الماضي، عبر عناصر ينتمون لمنظمة غولن الإرهابية التي يقبع زعيمها فتح الله غولن في ولاية بنسلفانيا الأمريكية.

 

ولاقى التمثال اهتمامًا واسعًا من قبل المارّين سواء كانوا مواطنين أو سياحًا، فسرعان ما تستوقفهم هيبة التمثال مصحوبة بذكرى عظيمة باتت حاضرة في أذهان جميع أفراد الشعب التركي، يلتقطون الصور بجانب التثمال، كما يكتبون خواطرهم على دفتر مخصص للزوار تمّ وضعه على منصة بجانبه.

 

 

ويقول أحد المواطنين الأتراك الذي قدم بصحبة ابنته لزيارة تمثال الشهيد “نحن كأمة نعيش ضمن مفهوم التوحد والتكاتف، لا يهم من أي عرق أو أي أصل، سنقف متوحدين جميعًا أمام أي قوة تريد النيل منا سواء كانت داخلية أو خارجية، و15 تموز نموذج لهذه الوحدة”.

 

الشهيد عمر خالص دمير هو ضابط تركي لعب دورًا مفصليًّا في عملية إفشال محاولة الانقلاب ليلة 15 تموز/يوليو 2016، حيث رفض تنفيذ أوامر عسكرية جاءته من قائد انقلابيّ قدم نحو مقرّ القوات الخاصة مع مجموعة من الانقلابيين بهدف السيطرة عليها.

 

 

دمير كان تلك الليلة هو المسؤول عن حماية المقرّ، ولم يتردّد لحظة في مواجهة الانقلابيين؛ بل أخرج مسدّسه وأطلق النار على قائدهم سميح ترزي وأرداه قتيلًا على الفور، وسرعان ما انتهالت رصاصات الانقلابيين نحو دمير، ليسقط شهيدًا ويضحي بنفسه فداء للوطن، حتى أصبح رمزًا للتضحية والمقاومة في أذهان الشعب التركي منذ تلك الليلة التاريخية.

التعليقات

طلال جواد من السويد
14 07 2018 14:11
الوطن هو الام كيف لا نستطيع ان نفرط بالام ذلك الوطن لا يمكن التفريط به و ندافع عنه بانفسنا و اموالنا و ابناءنا وان الضابط عمر دمر ان شاء الله شهيد لان من مات دفاعا عن الوطن فهو شهيد حديث نبوي شريف ....اللهم ارحم كل من يموت في سبيل وطنه و اجعل مثواه الجنه