• 24 يونيو 2024

كانت الخلافة العثمانية رمزًا لوحدة المسلمين، وقوة تدافع عنهم وعن قضاياهم وأراضيهم، بالإضافة إلى الفتوحات الإسلامية، وحرصهم على الإسلام وحبهم له.

تحريف التاريخ وتأثيره على الشعبين

لكن بعد انهيارها بدأت تظهر المفاهيم الخاطئة والمغلوطة والتي هدفت للتفريق بين أبناء الدين الواحد والايقاع بين العرب والأتراك من خلال ترسيخ مفاهيم القومية لدى كل شعب والإساءة للطرف الأخر.

فكما كان للعرب صورة مغلوطة عن الخلافة العثمانية، كذلك زُرعت الكراهية في قلوب الأتراك تجاه أخوتهم من العرب عن طريق التاريخ المُحرف. حيث طال تدريس الخيانة العربية في كتب التاريخ التركي حتى تشكلت صورة مسيئة للعرب في أذهان الأجيال التركية.

https://www.youtube.com/watch?v=CW80AqDYMo0

الأخوة تعود من جديد

بالرغم من كل المحاولات التي سعت للتفريق بين الشعبين إلا أن علاقات الطرفين تحسنت كثيراً في السنوات الأخيرة، بفضل عوامل سياسية واقتصادية عديدة، ورغم لوم الأتراك للسلوك العربي بالماضي فهم عمليا يدعمون القضايا العربية، ويظهر ذلك في مساندتهم للفلسطينيين، ومساندتهم لكافة البلاد العربية.

فنجد في تركيا اقبال كبير من الأتراك على تعلم اللغة العربية وتتزين المحلات التجارية بعبارة “نجيد اللغة العربية” لجذب الزبائن العرب.‎ وكذلك نجد إقبال كبير من العرب على تعلم التركية ودعم واضح منهم لسياسات تركيا في البلاد العربية.

إقرأ أيضاً

“الاستعمار التركي” مصطلح تم تسويقه للإيقاع بين العرب والأتراك

تعرف على القائد العثماني الذي مات غرقاً بعدما أنقذ 300 ألف عربياً

(خاص-مرحبا تركيا)


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading