logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

دبلوماسيون أجانب يزورون “آيا صوفيا”

دبلوماسيون أجانب يزورون “آيا صوفيا”
date icon 38
12:09 07.08.2020

زار سفراء دول أجنبية في تركيا، امس الخميس، مسجد “آيا صوفيا” بمدينة إسطنبول.

وأفاد مراسل الأناضول، أن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، التقى السفراء في باحة المسجد، وأطلعهم على معلومات عنه.

والتقط قالن صورة تذكارية جماعية مع السفراء داخل المسجد، ثم صلى رفقة عدد منهم بينهم سفيرا فلسطين فائد مصطفى، والكويت غسان يوسف الزواوي.

ورافق قالن كل من نائب وزير الخارجية التركي ياووز سليم كيران، ووالي إسطنبول علي يرلي قايا، وجوشكون يلماز مدير الثقافة والسياحة في إسطنبول، ومفتي مدينة إسطنبول محمد أمين مشالي، والسفير مراد تامر، ممثل وزارة الخارجية بإسطنبول.

وأفاد قالن في تصريح للصحفيين عقب الزيارة، أنه بتعليمات من الرئيس رجب طيب أردوغان، تمت دعوة سفراء 30 دولة لزيارة “آيا صوفيا” وإطلاعهم على الهوية الدينية والتاريخ والتراث الثقافي لهذا المكان العظيم.

وأضاف أن مسجد “آيا صوفيا” كان يستخدم أيضا في الفترة العثمانية لاستقبال الزيارات والاجتماعات الهامة، وأن له مكانة مهمة في التاريخ السياسي للدولة العثمانية.

وأعرب عن أمله في أن تكون الزيارة قد ساهمت في التعريف للسفراء بـ”آيا صوفيا” والأعمال التي تتم فيها بشكل صحيح.

وفي 24 يوليو/ تموز الجاري، أقيمت أول صلاة جمعة في “آيا صوفيا” بحضور الرئيس رجب طيب أردوغان، بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية في 10 من الشهر ذاته، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 1934، بتحويله من مسجد إلى متحف.

و”آيا صوفيا”، صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة جامعا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

التعليقات