• 25 يوليو 2024

دولت بهجلي: الانفصالية والعنصرية وكراهية الأجانب تحت أقدامنا

عبر زعيم حزب الحركة القومية (MHP) دولت بهجلي، عن رفضه كل أشكال التمييز والانفصالية والعنصرية وكراهية الأجانب في البلاد.

جاء ذلك عقب انتخابه زعيماً للحزب بإجماع أعضاء الحزب وذلك في العاصمة التركية أنقرة.

وأشار بهجلي في خطبته أمام أعضاء الحزب إلى أن المعارضة التركية “التي عانت من خيبة أمل في انتخابات رئاسة الجمهورية والبرلمان لعام 2023، تلتهم بعضها البعض وتستعد بدعاية سوداء وبإرادة معوجة ومؤلمة لانتخابات البلدية في 31 من آذار 2024”.

وأضاف بهجلي: “كل أشكال التمييز والانفصالية والعنصرية وكراهية الأجانب تحت أقدامنا”. وقال: “لا توجد مشكلة كردية في تركيا، ولكن هناك مشكلة انفصالية وإرهابية خطيرة جداً”.

وأكد دولت بهجلي أن مفهوم الأمة لعب دوراً موحداً ومتكاملاً ليس فقط في تأسيس الجمهورية، ولكن في كل عصر من التاريخ، وأشار إلى أنه لم يتم الاعتراف بأي اختلافات على أساس العرق أو اللغة أو الدين.

لا وجود لأي تفوق عرقي إلا بالتقوى

وشرح بهجلي أن الجمهورية التركية أسست بفضل عزم الأمة التركية على العيش معاً ومشاركة المصير نفسه، وأكد أن حزبه يحتضن كل شخص يعيش في البلاد ضمن تعريف الأمة التركية وينظر إليهم جميعاً بالعين نفسه.

وقال بهجلي: “لا وجود لأي تفوق على أساس العرق أو النسب في نظرنا.. فالتفوق هو فقط في التقوى. الوحدة والكمال الوطنيان لتركيا هما حقيقة اجتماعية وثقافية وتاريخية فوق عناصر اللغة والعرق والدين. اجتماع الثقافات مع الهوية العليا هو الأساس والجوهر بالنسبة لنا”.

وأضاف دولت بهجلي: “كل شخص مرتبط بجمهورية تركيا بروابط المواطنة، بغض النظر عن أصله أو لغته أو دينه أو مذهبه، هو أخونا الحقيقي، وعنصر أصيل في أمتنا، وكل أشكال التمييز والانفصالية والعنصرية وكراهية الأجانب تحت أقدامنا”.

وأكد دولت بهجلي على وجود أطراف تعمل على إنشاء هوة بين الأتراك والأكراد، والعلويين والسنة، واصفاً إياهم بكونهم “أحط الأحطاء وأخبث الخونة”.

وأضاف أن الأعداء الذين يوجهون خنجراً إلى وحدة الدولة مع أراضيها وشعبها هم أعداء الأتراك والأكراد والعلويين والسنة.

اقرأ أيضا: المعارضة التركية.. أصدقاء الأمس أعداء اليوم

اقرأ أيضا: الانتخابات البلدية التركية 2024.. أهميتها وآليتها وأبرز تفاصيلها


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading