رجل تركي .. يحول الأشجار إلى ألعاب خشبية بدون إستخدام المسامير أو الغراء

 رجل تركي .. يحول الأشجار إلى ألعاب خشبية بدون إستخدام المسامير أو الغراء
إعلان

فنان الألعاب الخشبية بوزارة الثقافة والسياحة ليفينت قليج الذي يعيش بـ”زونجلداق”؛ يقوم بتصدير الألعاب الخشبية التي يقوم بإنتاجها إلى جميع أنحاء تركيا، من دون استخدام المسامير أو الغراء من قطع الأشجار التي يجمعها منذ ما يقرب من 15 عاماً.

 

يقوم “ليفينت قليج” فنان الألعاب الخشبية بوزارة الثقافة والسياحة والذي يعيش ببلدة “اْرايلي” بـ”زونجلداق”؛ بإنتاج الألعاب الخشبية بدون استخدام المسامير أو الغراء.

Ad

قام “قليج” بفتح ورشة صغيرة في حي “أورهانلر” المرتبط ببلدة “ارايلي”، وهو يبلغ من العمر 63 عاماً، وقد أطلق العنان لهواية تشكيل الأخشاب لألعاب بعد أن تقاعد من القطاع الخاص.

Ad

يقوم “قليج” بتصدير الألعاب الخشبية إلى جميع أنحاء تركيا، والتي ينتجها من دون استخدام المسامير أو الغراء من قطع الأشجار التي جمعها بأنواع مختلفة على مدار 15 عاماً في ورشته.

يقول “قليج” لمراسل وكالة الأناضول؛ أنه شعر بانجذابه لهذا الفن متأثراً بشغف أخيه للخشب، والذي كان يصنع نماذج مجسمة للسفن في سنوات الشباب.

وتحدث “قليج” الذي أوضح أنه بدأ في عمل الألعاب الخشبية من قطع الأشجار بعد تقاعده، قائلاً: “بعد تقاعدي وجدت نفسي أقوم بصناعة الألعاب الخشبية، وأقدّر قطع الأشجار التي أجدها في الطبيعة، أفضل كثيراً أشجار الزيزفون والحور.”

بالقطع لا يوجد مسامير أو غراء، بشكل كامل من الطبيعة

وعبر “قليج” الذي أوضح أنه يستخدم منتجاته تماماً من الأخشاب والصبغة المائية قائلاً: “بالقطع لا يوجد مسامير او غراء، طبيعي بشكل كامل، هي ألعاب خشبية متماسكة في بعضها، بمعني أنني أقوم بتشكيلها وإنتاجها.”

Ad

ويضيف “قليج” الذي أوضح أنه تقدم الى وزارة الثقافة والسياحة العام الماضي حتى يصبح فنان أخشاب تشكيلي بناًء على توصية أحد أصدقائه قائلاً:

“قاموا بدعوتي، واجتمعت باللجنة المكونة من 8 أشخاص، لقد رأوا إنتاجي، ومن ثَم بعد شهر حصلت على لقب فنان الألعاب الخشبية.”

بعد ذلك انضممتُ إلى فاعليات ثقافية كثيرة، نظمت في مناطق مختلفة في تركيا. واُتيحت لي الفرصة في هذه الفاعليات لعرض منتجاتي التي صنعتها، وقمت بالتعريف بـاسم “زونجلداق” و “ارايلي” في أماكن مختلفة في تركيا، وهو أسم يشعرني بالفخر، وأشعر بالفخر أيضاً لنشر ألعابي في تركيا والتي صنعتها في ورشتي الصغيرة.”

 اهتمام واسع بالألعاب الخشبية في تركيا

يوضح “قليج” “الذي أشار إلى الاهتمام الكبير بالألعاب الخشبية في تركيا بالأعوام الأخيرة” أن؛ العائلات التي شاهدت اعماله في الفاعليات الثقافية التي ذهب إليها، كانت تتسأل عن كون هذه المنتجات صناعة صينية أم لا، وعندما يتناولون اللعبة بأيدهم ويعرفوا أنها صناعة يدوية يشعروا بالسعادة، ورأيت اهتمام بالغ بالألعاب الخشبية من شعبنا في كل مكان ذهبت إليه، ويعجبهم عندما يشاهدوا عملنا اليدوي، ونشعر بالسعادة البالغة لذلك.”

وأضاف “قليج” أنه سيصدر العابه الخشبية إلى جميع أنحاء تركيا.

 

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.