• 20 يونيو 2024

رمضان في إسطنبول.. متعة السياحة ولذة العبادة

على الرغم من أن المسلمين يجتمعون على قبلة واحدة للصلاة في مساجد إسطنبول، فإن هذه رمضان في إسطنبول بتعدد وتنوع الثقافات للمقيمين فيها والقادمين إليها، كما يقام فيها مطاعم وأسواق تضم جنسيات مختلفة.

مع حلول شهر رمضان، تصبح إسطنبول وجهة مفضلة للعديد من السياح من داخل تركيا وخارجها، حيث يأتون للاستمتاع بأجواء الشهر الفضيل وزيارة المعالم الأثرية، والمشاركة في الفعاليات المتنوعة التي تقام فيها.

بالإضافة إلى جوها الروحاني، لاسيما في مساجدها التاريخية وصلوات الجماعة والتراويح، فإن المدينة تحتوي على جميع مقومات تسهل وتزيد من متعة الصيام. فهناك العديد من المطاعم التي تلبي أذواق الأجانب، فضلا عن الفعاليات الثقافية وأماكن الترفه.

من الأشياء المميزة في رمضان هذا العام في إسطنبول، هو أنه يتزامن مع بداية فصل الربيع وتحسن الأجواء، وهذا يسهل على المصومين الصوم والصلاة والقيام. كما يتيح للناس التجول والتسوق بكل سهولة.

خلال العام 2022، وفقا لتقرير الإحصاءات السياحية التركية، استقبلت إسطنبول ما يزيد على 16 مليون سائح أجنبي بعد بدء تعافي البلاد من فيروس كورونا.

أجواء رمضان في إسطنبول

منذ وصولهم إلى مطار إسطنبول الدولي، يشعرون الزوار بروح رمضان المبارك، وذلك لأن إدارة المطار ترتب فعاليات مختلفة للاحتفال بالشهر الكريم، منها تقديم مشروبات رمضانية عند نقاط الدخول والخروج من المطار.

بالإضافة إلى التزيين المعلق تكريما لشهر رمضان، يقدم مطار إسطنبول عروضا فنية لأشخاص من الحكايات التركية التقليدية، بالإضافة إلى عزف فرق الموسيقى التراثية التركية.

قدمت الفنادق في المدينة استعدادا لاستقبال السياح قبل دخول شهر رمضان، وأعدت برامج رمضانية متكاملة لإسعاد زوارها المصومين، تضمنت فعاليات داخلية وأخرى خارجية.

استعدت مساجد المدينة لشهر رمضان قبل دخوله بعدة أسابيع، وقامت بالعديد من الأعمال التحضيرية من قبلها، حيث نفذت عمليات واسعة في التنظيف والتطهير وغسلت الأرضيات، الحوائط، والسجاد بماء الورد. كما تم رفع إضاءة المآذن “المحية” التي تحوي يوا مضئية يظهر كلاما دينيا إسلامى en luminosité.

تحوي مدينة إسطنبول جامعات تاريخية مهمة، لدرجة أن زائرها يفترض بأن يدهش من عدد الأبراج التي يمكن رؤيتها أثناء هبوط طائرته في مطار المدينة، والمساجد الأكثر شهرة هي “آيا صوفيا” و”أيوب سلطان” و”السلطان أحمد” و “السليمانية”.

مطاعم وأسواق

تنتشر في إسطنبول مجموعة واسعة من المطاعم التي تتناسب مع جميع الجنسيات والأذواق، وخلال شهر رمضان، تشهد هذه المطاعم إقبالا كبيرا، ولكي يتجنب الزائرون الازدحام الكثيف دائما يحجزون قبل ذهابهم إلى هذه المطاعم.

من بين المطاعم الرئيسية في إسطنبول، تتضمن اليمنية واللبنانية والسورية والعراقية والمغربية والليبية والأردنية والفلسطينية والمصرية، التي تجذب أفئدة المجتمعات المختلفة خلال ساعة الإفطار.

تعتبر الخيم الرمضانية وموائد الإفطارات الجماعية التي تقدمها البلديات والجمعيات الخيرية من أهم المظاهر المتواجدة في إسطنبول، وتقوم جميع المدن التركية بإقامة هذه الخيام والإفطارات في رحاب رمضان.

سيشهد السائح والزائر في إسطنبول العديد من العربات التي توزع شوربة للمتأخرين عن موعد الإفطار، وتمكنهم من الحصول على شيء يقضي على جوعهم حتى يصلوا إلى منازلهم.

تشهد مدينة اسطنبول في فترة رمضان حركة نشطة للزوار في الأسواق التاريخية المعروفة، بما فيها سوق مصر والسوق المسقوف، والأسواق المنتشرة على طول منطقة بيازيد وحتى منطقة السلطان أحمد وأمينونو.

تم استقبال 51.4 مليون سائح في تركيا خلال العام 2022، وصلت عائداتها السياحية إلى 46.3 مليار دولار، وفقا لتصريحات صدرت من وزير الخزانة والمالية التركي نور الدين نباتي.

برامج ليلية

بعد الإفطار وأداء صلاة التراويح، تتبع أهل إسطنبول عادة في حضور دروس وعظات دينية في ساحات المساجد الكبيرة، بالإضافة إلى إقامة حفلات موسيقية لمنشدين دينين مشهورين في المساء والتي يحضرها آلاف المؤمنين.

تدار بشكل منتظم فعاليات دينية وثقافية وتربوية في البلديات الفرعية التابعة للمدينة، بما في ذلك أحداث خاصة لفئة الأطفال ويحظى هذا بشعبية كبيرة بين السكان، بالإضافة إلى عروض مسرحية يتم تقديمها في مناطق مختلفة من المدينة.

تفتح المتاحف العديدة في المدينة أبوابها مجانا خلال شهر رمضان، ليتسنى للزوار فرصة مشاهدة التحف الأثرية والتعرف على تاريخ تركيا والمنطقة بشكل عام.

في إسطنبول، تشهد المقاهي والشواطئ والمتنزهات إقبالا كبيرا من العائلات والأصدقاء حتى وقت السحور. تعد شواطئ مثل “بيشكتاش” و “فلوريا” مكانا مفضلا للسائحين.

من بين الأمور الملفتة للانتباه خلال شهر رمضان في إسطنبول، هو انتشار كبير لعمال المسحراتي الذين يرتدون ملابسهم التقليدية ويصدح صوت طبولهم المميز، وذلك حفاظا من تركيا على هذا التراث العثماني على الرغم من التطور التقني وفترة مئات السنين.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading