• 17 يونيو 2024

رمضان في تركيا 2023

رمضان في تركيا

لا يكتمل شهر رمضان في تركيا بدون مائدة الرحمن التي تعتبر من أهم عادات الشهر الكريم التي عرفها الأتراك منذ عقود وفي كل شهر رمضان في تركيا توزع المساجد والأماكن العامة طاولاتها على مختلف الأحياء، وتشكل طاولات تسمى موائد الرحمن في تركيا.

يقصد بموائد الرحمن في تركيا أن تكون نقطة التقاء للصائمين في جو روحي حتى يشارك الناس فرحة الإفطار ووجهة لأبناء السبيل الفقراء والمحتاجون وذوي الدخل المحدود.

رمضان في تركيا

تعمل الجمعيات الخيرية مع فاعلي الخير لتنظيم الأعياد للأفضل ويحضرها الفقراء والمحتاجين وذوي الإمكانيات المحدودة وتقام موائد الرحمن عادة في الساحات والأماكن المعتادة، ويتم توزيع وجبة الإفطار بالإضافة إلى الحلويات والمشروبات الرمضانية.

عند غروب الشمس، يتدفق آلاف الأشخاص الى موائد الرحمن في تركيا. بعضهم يتناولوا العشاء ويتقاسمون المكان مع من حولهم، بينما يجلس آخرون على الطاولات في الخيام الممتلئة ينتظرون معًا اذان المغرب.

تمتد الطوابير عشرات الأمتار ومع اقتراب لحظة الإفطار، يتبادل المشاركون اللحظات الروحية، مع تلاوة آيات من القرآن بمجرد بدء وقت الإفطار يبدأ الحضور بتناول الطعام من مائدة الرحمن، بحيث تجمع لحظة رمضان في تركيا الأجزاء المختلفة معًا، من بين جميع المشاركين وشرائحهم المختلفة في وجبة واحدة

تاريخ موائد الرحمن في تركيا

إن فكرة موائد الرحمن في تركيا ليست جديدة بل تعود إلى العهد العثماني عندما كانت تعرف باسم وليمة السلطان ثم تحولت فيما بعد إلى مأدبة ملكية لكنها اختفت في بداية القرن الماضي لتعاود الظهور في السبعينيات.

تعود فكرة موائد الرحمن إلى العصر الفاطمي حيث أقام الحكام وكبار السياسيين ورجال الأعمال والمشاهير الولائم. كن أول من يرى وقت الكرم في رمضان للاستثمار في الفضيلة.

تعود فكرة طاولة الرحمن في تركيا إلى زمن الإمبراطورية العثمانية وأمر ابن طولون بدعوة الأثرياء وحكام المناطق في أول يوم من رمضان لتوزيعها على موائد الفقراء والمحتاجين حتى تؤكل.

عرفت أعياد الرحمن الرمضانية منذ عهد الفاطميين، عندما كان الخليفة يحضر مائدة كبيرة في الصالة الذهبية بقصره، والتي استمرت من ليلة الرابع من رمضان حتى ليلة السادسة والعشرين.

تمت دعوة كبار رجال الدولة والأمراء والوزراء وكبار القضاة، إلى جانب موائد أخرى في جامع عمرو بن العشر وجامع الأزهر، ووعاء مملوء بالطعام من مطبخ قصر الخليفة للمحتاجين.

يُعتقد أن الخليفة الفاطمي العزيز بالله هو أول من أعد المائدة لمن يفطرون خلال شهر رمضان بمسجد عمرو بن العاص، فأقام الطعام في الجامع الأزهر، المسموح به في شهر رجب ورمضان وشعبان

في العصر الفاطمي، تم إعداد آلاف الطاولات المليئة بأفضل الأطعمة لمن لا يستطيع الصيام أو المارة أو الفقراء والمحتاجين.

اهتم الخليفة العزيز بالله والمستنصر بالله الذي خلفه بمائدة الإفطار التي أقيمت في القصر الذهبي للأمراء ورجال الدولة وفي المسجد الحرام حتى بلغ قضاء 27 يوما من رمضان ثلاثة آلاف دينار.

مقالات قد تعجبك:

البيض التركي .. أنواعه وصادراته وإنتاجه

اشهر 6 مطاعم فلسطينية في إسطنبول

اشهر 10 ميادين عامة في إسطنبول


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading