• 28 يونيو 2022
 روسيا والصين تستخدمان “الفيتو” على قرار عقوبات جديدة بحق كوريا الشمالية

روسيا والصين تستخدمان “الفيتو” على قرار عقوبات جديدة بحق كوريا الشمالية

استخدمت كل من روسيا والصين حق النقض “الفيتو“، أمس الخميس، ضد قرار فرض مزيد من العقوبات الأممية على كوريا الشمالية بسبب استئنافها اطلاق الصواريخ البالستية.

وصوت جميع الدول الأعضاء الباقية في المجلس وعددها 13 لصالح القرار الذي صاغته واشنطن، وأدى رفض روسيا والصين الى إحداث أول إنقسام علني في مجلس الأمن الدولي منذ بدء معاقبة “بيونج يانج” عام 2006.

ويقترح القرار حظر صادرات النفط والتبغ إلى كوريا الشمالية، التي يعتبر زعيمها “كيم جونج” أون مدخناً شرهاً.

ويسعى القرار أيضاً إلى إدراج مجموعة لازاروس للقرصنة الإلكترونية على القائمة السوداء، وهي مجموعة تقول الولايات المتحدة إنها مرتبطة بكوريا الشمالية.

ويمنع مشروع القرار الأمريكي، إمداد كوريا الشمالية بمعدّات معلوماتية وأجهزة اتصالات، بهدف التصدّي للأنشطة الإلكترونية التي طوّرتها بيونغ يانغ في السنوات الأخيرة للالتفاف على العقوبات الدولية.

اقرأ أيضا: بلدية إسطنبول تطلق “التاكس البحري” للوصل بين شطريها الأوروبي والآسيوي

وأطلقت كوريا الشمالية، الأربعاء الماضي، عدداً كبيراً من الصواريخ البالستية، وكان ذلك الإطلاق الأحدث في سلسلة عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية هذا العام التي حظرها مجلس الأمن، بينها صاروخ يُشتبه بأنّه عابر للقارات، بعد ساعات من مغادرة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” الذي جاء إلى آسيا خصوصاً لتأكيد دعمه لسيول وطوكيو في مواجهة التهديد النووي من بيونغ يانغ.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة “توماس جرينفيلد” : “العالم يواجه خطراً واضحاً وقائماً من كوريا الشمالية، لم يسفر ضبط النفس والتزام المجلس الصمت عن وضع حد للتهديد أو حتى تقليصه، بل ربما شجعا جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

وأضافت :”إن تقدير واشنطن هو أن بيونجيانج نفذت ست عمليات إطلاق لصواريخ باليستية عابرة للقارات هذا العام وأنها، وتستعد بنشاط لإجراء تجربة نووية”.

ومن جانبه قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة “فاسيلي نيبينزيا” للمجلس بأن : “فرض عقوبات جديدة على جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية هو مسار يفضي إلى طريق مسدود”.

وأضاف: “أكدنا عدم الفاعلية والقسوة الناتجين عن تشديد ضغط العقوبات على بيونجيانج”.

وبدوره قال مبعوث الصين لدى الأمم المتحدة “تشانغ جيون” : ” إن العقوبات الإضافية على كوريا الشمالية لن تساعد وستؤدي فقط إلى مزيد من الآثار السلبية وتصعيد المواجهة”.

وأوضح للمجلس أن : “الوضع في شبه الجزيرة تطور إلى ما هو عليه اليوم بفعل التقلبات في السياسة الأمريكية والفشل في الحفاظ على نتائج الحوارات السابقة”.

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.