• 29 مايو 2022

زعيم حزب الحركة القومية: لم تتعرض إسطنبول يوماً لمثل هذا الظلم

صرّح زعيم حزب الحركة القومية دولت بهتشلي أمام الكتلة البرلمانية عن حزبه بأن إسطنبول لم تتعرض يوماً لمثل هذا الظلم.

وقال بهتشلي (بحسب ما ترجمته مرحبا تركيا) : “من الغريب جداً استحضار رئيس بلدية إسطنبول (أكرم إمام أوغلو) موعده مع السفير التركي لبريطانيا، الذي كان مقرراً قبل ٢٥ يوماً، ونسيانه وعدم تفكيره في تحذيرات الطقس، ولقد استعمل منطق رخيص بقوله ’هطل الثلج فجأة’، ولم يستطع صب الملح على الطرق، الذي يُعتبر مظهر من مظاهر المهارات الإدارية”.

وأضاف: “لم تكتفي بلدية إسطنبول بإغراق إسطنبول بالثلوج فقط، بل أشعرت مواطنينا في إسطنبول بظروف الشتاء القاسية عن طريق إهمالها الإداري للكوارث، أهالي إسطنبول لا يستحقون إدارة رجل غير مسؤول وغير حساس لمدينتهم”.

وأكمل

زعيم حزب الحركة القومية انتقاده إمام أوغلو بالقول: “يهرب إلى البحر أثناء الفيضانات، ويتزلج عند وقوع الزلازل، ويستمتع على مائدة الطعام أثناء تساقط الثلوج على مدينة إسطنبول، لم تشهد إسطنبول مثيل لهذه الذلة والقسوة طوال تاريخها”. 

وأوضح أنه بينما كان الأسطنبوليون عالقون في الطرق، وبينما كانت حركة المرور والحياة متعطلة ذهب رئيس بلدية إسطنبول إلى المطعم بمرافقة كاسحة الثلج.

وأردف بهتشلي: “وأثناء قيامه بذلك لا يشعر بأي سوء في الضمير، بل علاوة على ذلك فهو لم يتجنب أبداً الظهور بمظهر إداري فقد إرادته لدرجة خروجه لتناول السمك في حين وقت محاربة الثلوج، كيف ستؤتمن أعظم مدينة في الحضارة التركية الإسلامية على شخص يهتم بسفير أكثر من اهتمامه بـ 16 مليون مقيم في إسطنبول؟”

واستدرك:

“الأعظم من هذا، هو السبب و المقصد الأساسي من حدوث هذه المقابلة، إذا كانت هذه المقابلة فعلاً مهمة جداً كما يدعي، هل تم إخبار الوزارة الخارجية بشأنها؟”

وقال بهتشلي: “إلى جانب الأنشطة الخبيثة التي يقوم بها اكرم إمام أوغلو، ينبغي النظر في اعتراف لـرئيس بلدية منتمي لحزب الشعب الجمهوري، الذي يفيد بتحكيم القوى الأجنبية في المرشحين الرئاسيين لتحالف الامة، من الطبيعي جداً تقديم بعض المشتبه بأوضاعهم شكوى للمنظمات الأمنية”.

وأكد زعيم حزب الحركة القومية أن من يدّعي أن هذا انتهاك للحرية والخصوصية، فهو يضيع نفسه بنفسه.

وأشار بالقول: “لو كان قسم من المصائب التي حدثت في الأسبوع الماضي في إسطنبول قد حدثت في أي دولة من دول العالم، لما سمح أحد بجلوس رئيس بلدية ذلك البلد على مقعده ولو لدقيقة”.

اقرأ أيضاً: مطالبات باستقالة أكرم إمام أوغلو وغضب شعبي هل خسرت المعارضة إسطنبول؟

واختتم زعيم حزب الحركة القومية بالقول: “نتمنى أن يتم تقديم ورقة الاستقالة من العمل من قبل رئيس بلدية إسطنبول، وأيضاً نتمنى فتح الطريق أمام الأسطنبوليون دون تأخير ودون تسبب في المزيد من الضرر”.

ترجمة مرحبا تركيا 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.