• 18 أبريل 2024

زيارة أردوغان إلى واشنطن ومصير العلاقات التركية الأمريكية

من المقرر أن يستضيف الرئيس الأمريكي جو بايدن نظيره التركي رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض في التاسع من مايو/أيار في أول زيارة يقوم بها الزعيم التركي إلى واشنطن منذ أن كان دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة رويترز، نقلا عن مسؤولين أتراك وأمريكيين.

وقالت الوكالة تقرير لها إن العلاقات التركية الأمريكية شابها التوتر لفترة طويلة بسبب خلافات حول عدة قضايا بين البلدين العضويين بحلف شمال الأطلسي، ثم تحسنت منذ صدقت أنقرة على طلب السويد الانضمام إلى الحلف في يناير/ كانون الثاني بعد تأخير استمر 20 شهرا أثار إحباطا في واشنطن.

غير أن التوتر لا يزال قائما بسبب قضايا تشمل شمال سوريا إذ تتحالف القوات الأمريكية مع “المسلحين الأكراد” الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين وتشن ضدهم عمليات عسكرية عبر الحدود. وفق رويترز.

وفي الوقت ذاته، تمارس واشنطن ضغوطا على أنقرة من أجل بذل المزيد من الجهود لضمان عدم حدوث تحايل على عقوباتها المفروضة على روسيا التي تطل على ساحل البحر الأسود شأنها شأن تركيا وأوكرانيا.

وقال مسؤول أمريكي، لرويترز، إن واشنطن ترى أن الاجتماع فرصة لأردوغان للاتفاق على فرض حظر كامل على عبور بضائع، يمكن استخدامها مدنيا أو عسكريا، من تركيا والتي تقول واشنطن إنها تستخدم في مجهود موسكو الحربي في أوكرانيا.

ومنذ انتخاب بايدن في 2020، التقى هو وأردوغان عدة مرات على هامش قمم دولية وتحدثا عبر الهاتف. وضغطت تركيا من أجل عقد اجتماع في البيت الأبيض الذي اجتمع فيه أردوغان في السابق مع ترامب في 2019، حيث كان يتمتع بصلات شخصية جيدة معه.

وبحسب رويترز، قال أحد مسؤولين تركيين أكدا زيارة أردوغان المزمعة في مايو أيار، إن الزيارة تأتي “كفرصة” أمام العلاقات الثنائية.

وأضاف المسؤول طالبا عدم الكشف عن هويته “نأمل أن تكون الزيارة أيضا فرصة لتعزيز التعاون في مجالات مختلفة وتعزيز روح التحالف، بما في ذلك مكافحة الإرهاب”.

وتعبر أنقرة منذ سنوات عن انزعاجها الشديد من الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي تعدها منظمة إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني الذين يشن تمردا مستمرا منذ عقود ضد الدولة التركية. إلا أن واشنطن تقول إن وحدات حماية الشعب هي حليف رئيسي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ورغم الخلاف بشأن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا والدعم الأمريكي لإسرائيل في حربها على حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، فإن واشنطن وأنقرة أبرمتا مؤخرا صفقة طال انتظارها بالموافقة على شراء تركيا مقاتلات إف-16 الأمريكية.

وذكر المسؤول الأمريكي أنه خلال الزيارة، ستتطلع إدارة بايدن إلى معرفة ما إذا كان بإمكان أنقرة الالتزام بفرض حظر على البضائع “ذات الاستخدام المزدوج”، مثل المواد الكيميائية والرقائق الدقيقة، إلى روسيا.

وتفرض واشنطن بالفعل عقوبات على عدد من الأفراد والشركات في تركيا، بما في ذلك قطاع الشحن، بسبب مخالفة العقوبات. وتدعم تركيا أوكرانيا لكنها تعارض العقوبات الغربية على روسيا، التي تربطها بها أيضا علاقات جيدة. ورغم العلاقة الجيدة مع موسكو تقول أنقرة إنه لن يتم التحايل على العقوبات على الأراضي التركية.

اقرأ أيضا: وزير الخارجية الإسرائيلي يهنئ المعارضة التركية بنتائج الانتخابات

اقرأ أيضا: فيدان يبحث مع رئيس الوزراء القطري مستجدات الأوضاع في غزة

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *