logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

سارديس التركية.. المدينة التي أهدت النقود للبشرية

سارديس التركية.. المدينة التي أهدت النقود للبشرية
date icon 38
10:49 14.09.2018
فدوى الوايس
مرحبا تركيا / إسطنبول

تتطلع تركيا، إلى إدراج مدينة سارديس الأثرية، عاصمة ليديا وملكها قارون، ومهد العملات المعدنية الأولى في العالم، ضمن قائمة اليونسكو الدائمة للتراث العالمي. 

 

وتقع المدينة، التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد، في قضاء صالحلي بولاية مانيسا، غربي تركيا، وتحفل بالعديد من المعالم الصامدة إلى يومنا من حضارات مختلفة. 

 

وازدهرت المدينة في عهد مملكة ليديا التي حكمت غربي الأناضول في العصر الحديدي، عبر استخراج الذهب، ووصلت إلى ثراء كبير، جعلها من أهم الحواضر في تلك الفترة. 

 

واستقطبت المدينة أهم العلماء والفنانين في ذلك العصر، واشتهرت بملكها كرويسيوس (المعروف باسم قارون) الذي بات مضربا للمثل بثرائه. 

 

 

 

ولا يفوّت السياح الذين يقومون في جولة بين ردهات التاريخ في المدينة الأثرية، فرصة رؤية المدافن التلّية، ومعبد أرتميس، الذي يعد من أروع المعابد الصامدة في العالم إلى يومنا، ويعود لحقبة الديانات المتعددة الألهة. 

 

كما يستمتع الزوار برؤية أكبر كنيس من التاريخ القديم، وحمام وصالة ألعاب رياضية من العهد الروماني، والكنيسة الوارد ذكرها في إنجيل يوحنا، ونهر باكتولوس ( نهر سارت حاليا) الذي يروى أنه كان ينقل الذهب إلى المدينة. 

 

وفي حديث للأناضول، قال مصطفى أوجار، الرئيس الفخري لجمعية السياحة في صالحلي، إن المدينة الأثرية تستحق الزيارة، من حيث معالمها الثقافية ومعابدها التاريخية، فضلا عن كونها مهد النقود المعدنية الأولى في العالم. 

 

وذكر أن أوجار، الذي أصدر كتابا ضم أبحاثه بشأن مدينة سارديس، أن مملكة ليديا تركت أثرا كبيرا في تاريخ البشرية، من خلال صكها للنقود المعدنية، ما أدى إلى تغير مفهوم التجارة. 

 

 

 

ولفت إلى زيادة أعداد زوار المدينة الأثرية مع مرور كل عام، حيث تتواصل أعمال الحفر والتنقيب في المنطقة، ويتم اكتشاف آثار جديدة. 

 

وأوضح أوجار أن مدينة سارديس والمدافن التلية في المنطقة، أدرجت على قائمة اليونسكو المؤقتة للتراث العالمي، عام 2013. 

 

واستغرب من بقاء مدينة منحت للبشرية العملات التي ألغت مفهوم المقايضة وطورت التجارة وشكلت النظام المالي العالمي، على القائمة المؤقتة لمدة 5 أعوام، وعدم ادراجها على اللائحة الدائمة. 

 

وأعرب عن تطلع تركيا لإدراج المدينة الأثرية في قائمة اليونسكو الدائمة للتراث العالمي. 

 

 

 

ووفق سجلات وزارة الثقاقة والسياحة، فإن سارديس كانت عاصمة إمبراطورية حكمت غربي الأناضول، ومهد صك العملات، ووطن كرويسيوس، الذي يعرف باسم قارون، الذي امتلك ثروة تفوق الخيال. 

 

والمدينة ذات تخطيط عمراني فريد، ومحاطة بأكبر أسوار دفاعية، خارج بلاد الرافدين، كما أن مدافن ليديا التلّية، وتعرف باسم “بين أفلر” حاليا، تعد أكبر منطقة مدافن تلية في العالم.

 

 

 

المصدر : وكالة الأناضول 

التعليقات