logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

“سيلا”.. طفلة لبنانية تتعلم التركية وتعلمها

“سيلا”.. طفلة لبنانية تتعلم التركية وتعلمها
date icon 38
13:58 27.03.2021
mar7abatr admin
مرحبا تركيا

يشهد المركز الثقافي التركي “يونس إمرة” في بيروت إقبالا كبيرا من قبل اللبنانيين الراغبين بتعلم اللغة التركية.

الطفلة سيلا الكردي ذات الـ 5 أعوام من مدينة صيدا (جنوب) من بين هؤلاء، حيث تتعلم مع والدتها اللغة التركية في المركز عبر تقنية الفيديو بسبب قيود كورونا.

ما يميز سيلا عن غيرها أنها بدأت بتعليم اللغة التركية عبر منصة “يوتيوب” بأسلوب طفولي لقي إقبالا كبيرا.

نادين الكردي والدة سيلا، تقوم بتصوير فيديوهات لابنتها وهي تعلم ما تتعلمه من المركز الثقافي التركي حيث بلغ عدد متابعيها على يوتيوب خلال شهر فقط أكثر من 1000 متابع.

مراسل الأناضول التقى سيلا ووالدتها بمنزل العائلة، بحضور أستاذ اللغة التركية في “يونس إمرة” كامل كيليتش.

ويبهرك منزل العائلة بالصور المعلقة على الجدران التي توثق زياراتهم المتكررة لتركيا وخاصة مدينة إسطنبول.

** شغف سيلا

جهزت سيلا غرفتها بأدوات التعليم من مكعبات ملونة ومجسمات وشجرة علقت عليها علم تركيا لتعليم الألوان والأرقام والحروف التركية بطريقة يسهل فهمها.

وقالت نادين للأناضول، إن “شغفها وابنتها لتعلم اللغة التركية جاء عقب الزيارات المتكررة إلى تركيا، خاصة مدينة إسطنبول التي تحبها كثيرا”.

وأضافت: “أعمل كمعلمة للغة الفرنسية وفي الظروف التي فرضتها جائحة كورونا أطلق المركز الثقافي التركي التعلم عن بعد عبر تقنية الفيديو فبادرت للتسجيل أنا وسيلا”.

وأشارت إلى أن سيلا “تتعلم بشكل سريع وتلتقط المعاني وترددها كما تتابع عبر الإنترنت الأغاني التركية وحفظت النشيد الوطني التركي وتقوم بترديده يوميا وتعلمه عبر قناتها”.

وذكرت نادين، أنها “أنشأت قناة على يوتيوب لابنتها باسم (sila) وهي تقوم بتصورها لتسجيل حلقات لتعليم اللغة التركية ومن ثم عرضها على القناة”.

ولفتت إلى أن زملائها في العمل “أبلغوها بأنهم وأولادهم يتابعون طفلتها ويتعلمون التركية من الفيديوهات التي تبثها، وأعربوا عن سعادتهم بهذا العمل”.

** حب تركيا

الطفلة سيلا التي استقبلت أستاذها كامل بكلمات الترحيب التركية في منزلها أجرت معه حوارا بلغته.

وتعبر سيلا للأناضول، عن “شغفها بتركيا وحبها لها وهي تشير بأصبعها عبر خريطة العالم إلى موقعها.

وأعربت عن “سعادتها لتعلمها اللغة التركية وتعليمها للناس عبر الفيديوهات التي تسجلها وتنشرها عبر قناتها”.

وتمنت سيلا “في الزيارة القادمة إلى تركيا أن تقيم علاقات مع أطفال أتراك خاصة وأنها بدأت تتقن لغتهم”.

** معلم سيلا

من جهته، قال كيليتش للأناضول: “مركز يونس إمرة يقدم دورات اللغة التركية عبر الإنترنت في جميع أنحاء لبنان منذ حوالي 7 أشهر”.

وأضاف أن “نادين وابنتها سيلا تقدما بطلب وشرعا في تلقي التدريب اللغوي منذ حوالي 7 أشهر” .

وأشار كيليتش، إلى أنه “لم يلتق مع طالبتيه نادين وسيلا وجها لوجه من قبل، لأن الدورات كانت عبر الإنترنت، وأنه يلتقيهما لأول مرة مع فريق الأناضول”.

وأشار إلى أن “متدربتي يونس إمرة الأم اللبنانية وابنتها الصغيرة سيلا بذلا جهدا لمشاركة مقاطع الفيديو التي أعداها بجهودهما الخاصة لتعليم الآخرين اللغة التركية”.

واشترك أكثر من 5500 لبناني، في دورات تعلم اللغة التركية عبر الإنترنت (أونلاين)، منذ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، وفق ما أعلن معهد “يونس إمره” في بيروت الذي استأنف نشاطه الذي توقف لفترة على خلفية فيروس كورونا.

و”يونس إمره” وقف تأسس، بهدف التعريف بتركيا ولغتها وتاريخها وثقافتها وفنونها، وزيادة التبادل الثقافي بين تركيا والدول الأخرى، وتوطيد أواصر الصداقة معهم.

ويقدم المعهد أنشطة في مجال تعليم اللغة التركية لغير الناطقين بها وثقافتها وفنونها، في المراكز الثقافية خارج تركيا، ويتبع للمعهد، الذي يرجع تاريخ نشأته إلى عام 2009، أكثر من 56 مركزا ثقافيا حول العالم.

Advertisements
التعليقات