شركات تركية تنفذ أضخم مشروع للمياه في الأردن بتكلفة 125 مليون دولار أمريكي

 شركات تركية تنفذ أضخم مشروع للمياه في الأردن بتكلفة 125 مليون دولار أمريكي
إعلان

بدأ ائتلاف شركتي “مابا” و”أزالتن” التركيتين مطلع الشهر الماضي، تنفيذ أضخم المشاريع المائية على مستوى المملكة الأردنية، التي تهدف سحب مياه سد “وادي العرب”، لتزويد محافظات الشمال.

المشروع الذي جرى تدشينه بداية مايو /أيار الماضي برعاية رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، وحضور عدد من وزراء حكومته، وسفراء أجانب، من المتوقع أن يكون جاهزا نهاية 2019، بكلفة 125 مليون دولار أمريكي.

Ad

الأناضول زارت مشروع سحب مياه سد “وادي العرب”، الذي يعدّ من أضخم المشاريع المائية في المملكة، الواقع بمنطقة “الشونة الشمالية” التابعة لمحافظة اربد، واطلعت على سير عمله.

Ad

سردار حكيم، مدير ائتلاف الشركتين المنفذتين للمشروع، “مابا” و”أزالتن” قال: “بدأنا العمل بالمرحلة الأولى مطلع الشهر الماضي، ونحتاج تسعة أشهر”.

وأضاف حكيم في حديثه للأناضول: “العمل بدأ بإنشاء مبانٍ ضخمة خاصة بعملية فلترة المياه .. نسير بعمل سريع لإنجاز المشروع في وقته، ومن المتوقع أن يعمل في 2019”.

وعن عقبات المشروع بين “نعمل في مناطق مأهولة بالسكان، ووزارة المياه والري الأردنية تعمل على تذليل الصعاب، لكن من غير الممكن العمل بشكل صامت”.

وأشار إلى أن “عدد العاملين في المشروع يزيد عن 150 شخصاً، نصفهم تقريباً من الخبرات التركية، والباقي من (الأردن)”.

Ad

وهنا،أوضح مدير موقع المرحلة الأولى، سيتلمش أورتاكجي أنه “جرى توظيف ما يزيد عن 70 عامل وموظف أردني، لكن تسريع العمل بالمشروع تطلب الاستعانة بعاملين أتراك للقيام ببعض الأعمال المتعلقة بالحفريات وغيرها”.

وبلغت قيمة اتفاقية المشروع التي وقّعت في 22 ديسمبر/كانون أول 2016، 125 مليون دولار، موزّعة على 50% من بنك الاستثمار الأوروبي، وقرض ميسر من الوكالة الفرنسية للتنمية بنسبة 40%، إضافة إلى منحة بـ10% من الاتحاد الأوروبي.

والمحافظات المستهدفة هي “إربد” و”عجلون” و”جرش” و”المفرق”، التي تعاني صعوبة في التزود المائي وتفاقمت بعد اللجوء السوري (بسبب الحرب) المستمر إلى المملكة منذ أكثر من 4 سنوات.

و”وادي العرب” هو سد مائي يقع في محافظة إربد، وتبلغ سعته التخزينية نحو 20 مليون متر مكعب.

أما “قناة الملك عبدالله” المائية فتمتد لحوالي 110 كم شرقي نهر الأردن، وتتغذى من مياه نهري اليرموك، والزرقاء، وآبار “المخيبة” (شمال)، وأودية أخرى.

جدير بالذكر أن أرقام وزارة المياه الأردنية تشير إلى ارتفاع الطلب على المياه في محافظات الشمال (اربد والمفرق وجرش وعجلون) بنسبة 40%، باعتبارها المناطق الأكثر استضافة للاجئين السوريين.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.