logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

شركات تركية ضمن المائة الكبار عالميا في تصدير السلاح

شركات تركية ضمن المائة الكبار عالميا في تصدير السلاح
date icon 38
08:54 11.12.2018
فريق التحرير
مرحبا تركيا
Advertisements

كشفت معطيات تقرير بحثي، الإثنين، أن شركات سلاح تركية، وردت ضمن تصنيف أكبر 100 شركة عالميا من حيث حجم صادرات السلاح.

 

وأفاد معهد “ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام – سيبري” ومقره السويد، في تقريره السنوي، أن شركات السلاح التركية سجلت زيادة في المبيعات نسبتها 24 بالمائة في 2017، مقارنة بالعام السابق له.

 

وقال بيتر ويزمان، الباحث في المعهد، إن هذا التطور “يعكس طموحات تركيا لتطوير صناعة السلاح بها، من أجل الوفاء بالطلب المتزايد على السلاح لديها، وأن تصبح أقل اعتمادا على الموردين الأجانب”.

Advertisements

 

ولم يحدد المركز، الذي احتلته الشركات التركية، أو قيمة مبيعاتها خلال العام الماضي.

 

وبلغ إجمالي قيمة مبيعات الأسلحة في العالم، التي تنتجها أكبر 100 شركة، نحو 398.2 مليار دولار في 2017، بزيادة 2.5 بالمائة مقارنة مع أرقام 2016.

Advertisements

 

وبقيت الولايات المتحدة في الصدارة، بوجود 42 شركة، ارتفعت نسبة مبيعاتها 2 بالمائة إلى 226.6 مليار دولار في 2017، أي ما نسبته 57 بالمائة من إجمالي مبيعات الشركات الـ 100 المدرجة على القائمة.

 

بهذا الخصوص، أكدت “أود فلور إن”، مديرة برنامج الأسلحة في معهد ستوكهولم، أن “الشركات الأمريكية تستفيد بشكل مباشر من الطلب المستمر على الأسلحة لوزارة الدفاع الأمريكية”.

 

وورد في تقرير المعهد، أن روسيا حلت في المركز الثاني، بدلا من بريطانيا التي ظلت تحتفظ بالمركز الثاني منذ 2002.

 

وأشار إلى أن حجم مبيعات الأسلحة الروسية بلغ 37.7 مليار دولار، مقابل 35.7 مليار دولار لبريطانيا، التي تراجعت للمركز الثالث.

 

وأشار المعهد إلى استثناء تقريره مبيعات الصين بسبب عدم توفر أي أرقام عنها.

Advertisements
التعليقات