logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

صحف قطرية: نتائج زيارة المدعي العام السعودي “أصابت العالم بخيبة أمل”

صحف قطرية: نتائج زيارة المدعي العام السعودي “أصابت العالم بخيبة أمل”
date icon 38
16:17 01.11.2018

أفردت الصحف القطرية اليوم الخميس، مساحة واسعة لتغطية زيارة المدعي العام السعودي لإسطنبول.

 

وذكرت صحيفة “الشرق” أن “اللقاءات مع المدعي السعودي لم تقدم أي نتائج ملموسة، و”أصابت العالم بخيبة أمل”.

 

ونقلت تصريحات النيابة التركية بقتل خاشقجى خنقا وتقطيعه فور دخوله قنصلية المملكة، وأن “أنقرة رفضت تزويد المعجب بأي نسخة من تسجيلات، أو تسليمه هاتف خاشقجي”.

 

وتهكمت الصحيفة على المدعي السعودي قائلة، “المعجب عاد للمملكة بالمكسرات بدلا من التسجيلات”.

 

فيما رأت “العرب” أن “هدف زيارة المدعي العام السعودي هو حماية ولي العهد محمد بن سلمان”.

 

وقالت أيضا إن “ألمعجب سافر تركيا لمناقشة التحقيق وعاد محملا بالمكسرات والحلوى”.

 

فيما ذكرت صحيفة “الراية” أن “المدعي السعودي المعجب وصل إسطنبول خالي الوفاض، وغادرها دون جديد في التحقيقات”.

 

وقالت “رفض تسليم المعجب نسخة من التسجيلات يؤكد نفاد صبر الجانب التركي”.

 

وأمس الأربعاء، أعلنت النيابة العامة التركية في مدينة إسطنبول، أن “جمال خاشقجي قتل خنقا فور دخوله مبنى القنصلية العامة السعودية في إسطنبول من أجل القيام بمعاملات زواج، بتاريخ 2 أكتوبر / تشرين الأول الماضي، وفقا لخطة كانت معدة مسبقا”.

 

وقالت النيابة التركية في بيان لها، إن “جثة المقتول جمال خاشقجي جرى التخلص منها عبر تقطيعها عقب قتله خنقا، وفقا لخطة كانت معدة مسبقا أيضا”.

 

وبعد صمت دام 18 يوما، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها إثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، فيما لم تكشف عن مكان الجثة.

 

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداها عن أن “فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم”.

 

 

المصدر: وكالة الأناضول 

 

 

التعليقات