logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

طبيب يحي الأمل من جديد لمرضى كورونا الآخرين من خلال التبرع بالبلازما بعد تعافيه

طبيب يحي الأمل من جديد لمرضى كورونا الآخرين من خلال التبرع بالبلازما بعد تعافيه
date icon 38
11:11 10.08.2020
مشرف
مرحبا تركيا

البروفيسور الدكتور “جون آرن” الذي أُصيب هو وعائلته و14 شخصاً من أقربائه بـ (كوفيد-19)، صار بارقة أمل للمرضى الآخرين بعد أن قام بالتبرع ببلازما الدم 3 مرات بعد شفائه من المرض.

في التصريح الذي قام به البروفيسور الدكتور “أدهم جون آرن” رئيس قسم الجراحة التجميلية والترميمية بكلية الطب جامعة “بزمي عالم” الوقفية لمراسل وكالة الاناضول؛

أوضح أنه في الايام التي دخلت فيها المستشفى حالة النصف إنذار فيما يخص التدابير المتعلقة بفيروس كورونا في الأسابيع الاولى من شهر مارس، تم إدخال مريض إلى المستشفى بسبب قدم مصابة بالسكري، حيث اضطروا إلى بتر القدم تحت الركبة في قسم الجراحة التجميلية.

وأكمل “جون آرن” الذي ذكر أيضاً أن هناك مريضاً قد توفي بعد أن خرج من المستشفى وقد كان يعاني من سعال خفيف عندما أُعلن أن مستشفى “بزمي عالم” موبوءة:

“علمنا أن المريض مصاب بـ (كوفيد-19). وقد علمنا من أقاربه بوفاته بالالتهاب الرئوي كوفيد-19 بعد 10 أيام من ادخاله إلى المستشفى في عيادتنا.

أما ما حل بنا بعد هذه الفترة (10 مارس) فقد بدأت أعراض فيرس كورونا عندي أيضا في التاريخ بين 20-22 مارس.

نحن 6 من الأطباء الأخوة وأبناء العمومة في عائلتنا. في أول الجائحة أصيب 6 من الأطباء في العائلة بكوفيد-19.

وقد ظهرت نتائج الاختبارات لفيروس كورونا بالمؤشرات الإيجابية لـ 14 شخصاً في العائلة بما فيهم أنا وأمي وأبي.”

وأوضح البروفيسور “جون آرن” أنهم شعروا بتوتر شديد وخوف بعد أن أُصيبوا بفيروس كورونا،

وذكر أنه لُوحظ لديه أعراض كوفيد-19 التي من بينها الحرارة وآلام الحلق.

وقال: “كُنت اعلم كطبيب أن المرض منتشر ولكن كان هناك شيئاً لا أعلمه. إلى أين سيأخذني هذا المرض؟ كان لدي خوف كبير من الموت بعد أن ظهر الاختبار الإيجابي لكوفيد-19.

وعندما بدأت حرارتي في الانخفاض بعد ثلاثة أيام، شعرت بالراحة عندما بدى لي أنه بدأت احتمالات الشفاء من المرض في الارتفاع.

وقدت قضيت فترة العلاج في المنزل من خلال أخذ الأدوية.”

وذكر “جون آرن” أن أعراض كوفيد-19 لدى أفراد الأسرة الأخريين في العائلة ظهرت بشكل مختلف،

وأن والده وباقي أفراد الأسرة أستمر علاجهم في المستشفى لمدة 9 أيام.

وأوضح قائلاً” أهم ما في هذا المرض هو فترة ارتفاع الحرارة. ولا يوجد حل آخر في ذلك الوقت غير التسليم للعلاج الطبي، وأبارك وأثمن جهود وزارة الصحة في بلدنا.”

وذكر “جون آرن” أنه عاد لوظيفته مرة أخرى بعد تحسنه وأنه قام بالتبرع ببلازما الدم من أجل المرضى الآخرين، وقال:

 “قمتُ بالتبرع ببلازما الدم عن طريق الهلال الاحمر التركي بعد أن ظهرت النتائج الإيجابية لاختبار الاجسام المضادة والتغلب على كوفيد-19.

وأخبروني أن أحد المرضى تم شفاءه. شاركت في شفاء المريض بعد التبرع بالبلازما.

إذا زادت حاجة مرضى العناية المركزة وإلى البلازما في المستقبل، من المهم للأشخاص الذين أصيبوا في المرحلة الأولى أن يعطوا هذه البلازما.

هناك ما يكفي من البلازما في مستودعات الهلال الأحمر، ولكن أعتقد أنه من الواجب الوطني للأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة إيجابية ملء الخزانات والمستودعات.

غير أن ذلك لا يُعد سخاء فهي مثل إعطاء الصدقة، وإعطاء الصدقة ليس عمل كيفي إن إعطاء الحق للمحتاجين واجب إنساني.”

ويقول “جون آرن”: بصفتي شخص تغلب على كوفيد-19 إن الامتثال لتدابير الوباء واجب إنساني، والامتثال لهذه القاعدة واجب وطني وإنساني.

وإن عزل المرضى المصابين بكوفيد-19 لأنفسهم هي مسؤولية وجدانية من أجل حماية المجتمع، لأن الأشخاص الذين يشعرون انهم في حالة جيدة هم الناقل الأساسي والمُعدي لغيرهم.”

 

ويحذر “جون آرن” قائلاً:

“يجب ألا يتجول ويتنقل المرضى عمداً لأنهم شعروا بالتحسن، يجب أن يلتزموا بفترات الحجر.

للأسف أقول كطبيب ” لا توجد قاعدة لهذا المرض”. هناك قواعد في انتقاله ولكن ليس هناك قواعد في مساره.

حيث يمكن ملاحظة أعراض المرض شديدة لدى الشباب أيضاً وفي بعض الاحيان خفيفة لدى كبار السن.

يجب قطعياً في فترة المرض الإلتزام بالقواعد مثل المحافظة على البنيان الجسماني قوي والإلتزام بالتغذية والراحة والعزلة”.

وصرح “أدهم جون آرن” الذي عمل كمتطوع في جمعية اطباء الأرض؛ أنه سعيد للعمل كطبيب متطوع.

 وأنه نَظّم معسكرات الجراحة التجميلية خارج الوطن 34 مرة معظمها في أفريقيا وفلسطين برعاية وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) من خلال جمعية أطباء الأرض.

وأكمل “جون آرن” حديثه بتوصيته لزملائه بالسفر خارج الوطن كطبيب متطوع قائلاً:

” بمجرد ذهابك إلى افريقيا ورؤيتك للمرضى هناك لا يمكنك أن تعود نفس الإنسان القديم مرة أخرى.

عليكم أن تنضموا لها عندما تأتيكم الأخبار. الطب التطوعي سيستمر طالما أنا أعيش”

 

التعليقات