• 23 يوليو 2024

طلاب بجامعة سان فرانسيسكو يعتصمون تنديدا بالحرب على غزة

نصب طلاب بجامعة سان فرانسيسكو الأمريكية، مخيما في الحرم الجامعي تنديدا بالحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ نحو 7 أشهر، ورفعوا شعارات منها “ضرائبنا تقتل أطفال غزة”.

وأقام الطلاب خياما في الساحة، الاثنين، لإظهار الدعم لفلسطين وحملوا لافتات كتب عليها “طلاب من أجل فلسطين”، و”ضرائبنا تقتل أطفال غزة”، و”فلسطين حرة”، بحسب الأناضول.

يأتي الاحتجاج في جامعة سان فرانسيسكو مع استمرار المظاهرات في جامعتي ستانفورد وكاليفورنيا في بيركلي.

وتجتاح الاحتجاجات حرم الجامعات في أنحاء الولايات المتحدة بعد محاولة الشرطة إخلاء مخيم مؤيد للفلسطينيين في جامعة كولومبيا بنيويورك، والذي اعتقلت خلاله أكثر من 100 طالب.

وأمس الاثنين، أعلنت رئيسة جامعة كولومبيا نعمت شفيق، في بيان عبر الموقع الإلكتروني للجامعة، فشل المفاوضات مع المعتصمين لإنهاء حراكهم.

وفرضت إدارة الجامعة “عقوبات تأديبية وإقصاء عن الدراسة” على الطلاب الرافضين لإخلاء المخيم الذي خصص داخل الحرم الجامعي بهدف التضامن مع قطاع غزة ضد الهجمات الإسرائيلية.

وعلى إثر ذلك، قامت مجموعة من الطلاب بدخول مبنى “هاميلتون هول” التاريخي في جامعة سان فرانسيسكو بساعات منتصف الليل بحسب التوقيت المحلي.

وفي 18 أبريل/ نيسان الجاري بدأ طلاب رافضون للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة اعتصاما بحرم جامعة كولومبيا في نيويورك، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها في شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل قوات الشرطة واعتقال عشرات الطلاب، توسعت حالة الغضب لتمتد المظاهرات إلى عشرات الجامعات في الولايات المتحدة، منها جامعات رائدة مثل هارفارد، وجورج واشنطن، ونيويورك، وييل، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونورث كارولينا.

ولاحقا، اتسع الحراك الطلابي غير المسبوق في دعم فلسطين بالولايات المتحدة، إلى جامعات بدول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند شهدت جميعها مظاهرات داعمة لنظيراتها بالجامعات الأمريكية ومطالبات بوقف الحرب على غزة ومقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالأسلحة.

اقرأ أيضا: إسطنبول.. آلاف يشاركون في مسيرة لا تنس غزة

اقرأ أيضا: إسطنبول.. هنية يلتقي رئيس حزب الوحدة الكبرى في تركيا


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading