• 24 يونيو 2024

أدّى مئات الأتراك وأبناء الجالية العربية، اليوم الجمعة، صلاة الغائب، على أرواح ضحايا الغوطة الشرقية، في مسجد الفاتح بمدينة إسطنبول، بدعوة من منظمات سورية مدنية.

وعقب الصلاة، انطلقت مظاهرة باتجاه ميدان “سرك هانا” بجوار بلدية إسطنبول، تنديداً بالمجازر التي ترتكب بالغوطة الشرقية، حسب المنظمين.

وشارك في المظاهرة التي استمرت نحو ساعة، المئات من المواطنين الأتراك، وأبناء الجالية السورية، وجاليات عربية.

ورفع المتظاهرون علم الثورة السورية والعلم التركي، كما حملوا لافتات تندد بالمجازر التي ترتكب في سوريا على يد قوات النظام، حسب مراسل الأناضول.

وعلى هامش المظاهرة، قال عمر شحرور، رئيس حزب العدالة والتنمية السوري، للأناضول، إن “وقفتنا اليوم تأتي تضامنا مع أهلنا بالغوطة الشرقية، ولتعريف العالم بما يجري هناك”.

ودعا شحرور، الشعب السوري إلى الاتحاد للوقوف “أمام آلة الحرب ضد شعبنا السوري”.

وأضاف “كما ندعو الجيش الحر إلى شن حملات هجومية للتخفيف عن إخواننا المحاصرين في الغوطة”.

وتتعرض الغوطة، بريف دمشق، التي يسكنها نحو 400 ألف مدني، منذ أسابيع لقصف هو الأشرس من قبل النظام السوري وروسيا، أدى إلى مقتل وجرح مئات المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع، بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوما، ورفع الحصار، غير أن النظام لم يلتزم بالقرار.

وفي مقابل قرار مجلس الأمن، أعلنت روسيا في 26 من الشهر نفسه “هدنة إنسانية” في الغوطة الشرقية تمتد 5 ساعات يوميا فقط، وهو ما لم يتم تطبيقه بالفعل مع استمرار القصف على الغوطة.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading