• 28 يناير 2022
 عشرات العائلات في إدلب تواجه تحديات شتاء صعوبة الطقس

اقرأ أيضاً: الإغاثة الإنسانية التركية ترسل 200 شاحنة مساعدات إلى سوريا

عشرات العائلات في إدلب تواجه تحديات شتاء صعوبة الطقس

تواجه عشرات العائلات في إدلب السورية؛ صعوبة طقس الشتاء وهي تحتمي في مراكز إيواء مؤقتة داخل مباني المدارس، بعد أن نزحت هذه العائلات من قصف قوات النظام السوري وحلفائه.

وترك العديد من العائلات في إدلب من أماكن إقامتها، بعد الهجمات التي تشنها قوات النظام السوري وحلفائه من الروس والإيران.

ونزحت 56 أسرة سورية إلى مدارس شبه مهدومة أيضاً في منطقة إدلب، وسط ظروف معيشية صعبة وشتاء أصعب.

وكانت هذه العائلات ضمن مجموعة أكبر من النازحين المدنيين الذين توجهوا إلى المخيمات على الحدود التركية، والتي تشهد أماناً أكثر نسبياً.

اقرأ أيضاً: حقوق الإنسان بين النظرية و التطبيق

وقال السوري مهنّا عبد الله في حديثه لوكالة الأناضول؛ إنه نزح مع عائلته من بلدة معرة النعمان، إلى واحدة من مدارس المنطقة، مضيفاً أن أولاده دائماً ما يتعرضون للمشاكل الصحية بسبب الظروف السيئة التي يعيشونها.

Adv

ولخص النازح السوري عبد الله، صعوبة الظروف التي يعيشونها مع عشرات العائلات في إدلب، قائلاً: “نواجه الحرّ في الصيف، والبرد في الشتاء”.

وبدورها قالت النازحة نور همام، إنهم لا يمتلكون سوى البطانيات للوقاية من برد الشتاء، وأردفت القول: “حلمي الوحيد هو امتلاك مدفأة تقي أولادي من البرد”.

اقرأ أيضاً: الإغاثة الإنسانية التركية ترسل 200 شاحنة مساعدات إلى سوريا

والجدير بالذكر أن كل من تركيا وروسيا وإيران، قد أعلنوا في مايو / أيار من عام 2017، إقامة منطقة خفض تصعيد في إدلب، بعد عدة اجتماعات في مدينة آستانا الكازاخستانية حول الشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري تهاجم المنطقة بين الحين والآخر بمشاركة داعميها العسكريين، بالرغم من الاتفاق الحاصل لوقف إطلاق النار الذي تم توقيعه في شهر مارس / آذار 2020.​​​​​​​

ويمكن التبرع للعائلات المحتاجة في إدلب عن طريق هيئة الإغاثة الإنسانية التركية من خلال الرابط التالي (هنا)

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.