logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

عمره قرون.. سجاد الحرير التركي يصل العالمية

عمره قرون.. سجاد الحرير التركي يصل العالمية
date icon 38
13:17 22.12.2020
mar7abatr admin
مرحبا تركيا

بإشراف جدات عملن في مجال حياكة السجاد الحريري التقليدي لعقود، أطلقت بلدية ولاية بورصة التركية (غرب)، مشروعا لإحياء صناعة سجّاد الحرير التي اشتهرت بها المنطقة منذ قرون.

وفي إطار المشروع الذي يحمل اسم “إحياء سجاد الحرير في بورصة”، جرى افتتاح 16 ورشة لحياكة السجاد الحريري في عدد من المناطق الريفية بالولاية.

وتقوم نسوة متقدمات في العمر، ممن عملن في مجال صناعة السجاد الحريري لعقود، بتعليم مجموعة من المتطوعات، فنون وتقنيات هذه الحرفة.

وجرى تزويد الورشات التي افتتحتها بلدية بورصة في مناطق “كلس” و”أورخان ايلي” و”خرمانجق” و”بيوك أورخان” في ريف الولاية، بـ 180 نولًا للسجاد و50 نولًا لحياكة القماش المنسوج يدويا.

وبناءً على ذلك، قامت النساء المتقدمات في العمر (الجدات)، اللاتي عملن في مجال حياكة السجاد الحريري لعقود، بتعليم النسوة الشابات، تقنيات هذه الحرفة التقليدية التي تشتهر بها بورصة.

وساهم هذا في إعادة إحياء هذه الحرفة وإيصال سجاد بورصة الحريري بزخارفه الفريدة والمميزة إلى المعارض العالمية.

– نقل الذاكرة إلى الجيل المقبل

وقال محمد أونال، مدير الإنتاج بمركز “أومور بك” لإنتاج وتصميم السجاد الحريري، للأناضول، إن مشروع البلدية بدأ قبل 6 سنوات، حيث هدفه الأول هو نقل ذاكرة الجيل المسن إلى الأجيال الأكثر شبابا.

وأضاف أونال، أن أوائل مصانع الحرير والسجاد في الدولة العثمانية جرى افتتاحها في ولاية بورصة، وهما مصنع “مرادية” للحرير، ومركز “أوموربك” لإنتاج وتصميم السجاد الحريري.

وأردف: “لقد حددنا 16 قرية في ريف ولاية بورصة من أجل إحياء صناعة السجاد الحريري معتمدين على إنتاج هذه القرى لدودة القز وخبرة نسائها في صناعة الحرير والسجاد”.

وتابع: “في المرحلة الأولى اشترينا 180 نولًا للسجاد و50 نولًا لحياكة القماش المنسوج يدويا، حيث جرى توزيعها على 16 ورشة”.

وأشار إلى أن الجدات في القرى المختارة، توارثن مهنة حياكة السجاد والأقمشة يدويا بتقنية العقدة المزدوجة التقليدية المعروفة منذ 4 آلاف عام.

واستطرد: “هناك عمات وجدات نسجن السجاد لعقود في هذه القرى، طلبت منهن الإشراف فقط على تعليم النساء الشابات، التقنيات التقليدية لحياكة السجاد والأقمشة”.

واستدرك: “استجبن بحرارة لطلبنا وبدأن بتعليم الشابات تقنيات هذه الحرفة”.

وأفاد قائلا: “في غضون عامين، نقلت الجدات ما يعرفنه من خبرات إلى المتدربات، جميع السجاد المنتج حاليا، هو من صناعة الجيل الجديد من الحرفيات”.

– سجاد الحرير التركي يصل العالمية

وذكر أونال، أن السجاد الحريري الذي تحيكه شابات بورصة بتقنيات تقليدية، وصل إلى عدد كبير من دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة وكندا واليابان وقطر.

ولفت إلى أن السجاد الحريري المنتج في بورصة، يتكون من مجموعة من الموديلات، أشهرها “شهزاده مصطفى”، و”مرادية”، و”أولوجامع”، و”يشيل تربة”، و”صمونجي بابا”.

وأشار إلى المشاركة في عدد من المعارض الدولية من أجل الترويج للسجاد الحريري، وغيرها من المنتجات النسيجية اليدوية التي تشتهر بها بورصة.

وأردف: “السجاد الحريري المصنوع في بورصة حظي بإقبال كبير في دول مختلفة”.

وأوضح أن الولايات المتحدة وكندا واليابان وقطر تعتبر من أبرز الدول التي يحظى فيها السجاد الحريري المصنوع في بورصة باهتمام وإقبال كبيرين.

وأفاد بأن مركز “أومور بك” لإنتاج وتصميم السجاد الحريري، تلقى طلبات كثيرة من هولندا، حيث أن سعر المتر المربع للسجادة يتراوح ما بين 250 و2.200 دولار، حسب جودة المنتج ونوع الحرير المستخدم.

– ورشات السجاد.. دعم اقتصادي للنساء

بدورها، قالت عائشة صابر، إحدى العاملات في ورشة صناعة السجاد الحريري بمنطقة “بيوك أورخان”، إنها تستخدم تقنية العقدة المزدوجة التقليدية في حياكة السجاد الحريري.

وأفادت صابر، بأنها تعمل خمس أيام في الأسبوع، مشيرة إلى أن الورشات ساهمت بشكل فعال في إحياء حرفة صناعة السجاد الحريري في بورصة.

وختمت بالقول: “نساء المنطقة تُقبلن عادة على العمل في هذه الورشات التي ساهمت في توفير دعم اقتصادي لهن، خلال فصل الشتاء أكثر من فصل الصيف”.

 

Advertisements
التعليقات