logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

عملية نادرة.. إنجاز تركي جديد في فصل التوائم

عملية نادرة.. إنجاز تركي جديد في فصل التوائم
date icon 38
13:11 02.12.2020
mar7abatr admin
مرحبا تركيا

بعد عملية نادرة ومعقدة استغرقت ثماني ساعات، نجح جراحون أتراك في فصل توأم طفيلي، ملتصق برضيعة صومالية تعاني تشوهات شديدة في الجهاز البولي والتناسلي والشرج.

وفي مستشفى زينب كامل للتدريب والبحوث لأمراض النساء والأطفال بجامعة العلوم الصحية التركية بمدينة إسطنبول، بدأت الرضيعة الصومالية (55 يوما) تتماثل للشفاء.

الرضيعة المولودة في مستشفى رجب طيب أردوغان للتدريب والبحوث بالعاصمة الصومالية مقديشو، تم مؤخرا تشخيصها بتشوه “توأم ملتصق طفيلي”، لكن الجراحين الأتراك نجحوا في استئصاله.

والطفيلي توأم غير قادر على العيش بشكل مستقل ذاتيا، وإنما يعتمد في نموه على أخيه التوأم الأكبر، حيث تظهر للمولود أطراف أو رأس أو جذع إضافية.

ومع بدء تعافي الرضيعة من آثار العملية، بدأ الفريق الطبي التخصصي في مستشفى “زينب كامل”، تنظيم برنامج خاص لتوفير العلاج اللازم للرضيعة، نظرًا لما تعانيه من تشوهات شديدة جدا في جسمها الصغير.

** مجريات العملية

أثناء العملية التي استغرقت قرابة 8 ساعات، تمت إزالة الساقين الطفيليتين الملتصقتين بالرضيعة، وتصحيح العيوب المتعلقة بالجهاز البولي والتناسلي والأمعاء.

كما جرى التأكد من جنس الرضيعة التي كان يعتقد أنها ذكر قبل فصلها، وستخضع قريبا لعملية جراحية أخرى من أجل تقريب عظم العانة المنفصل وإعادة بناء الجهاز البولي والتناسلي.

العملية أجريت بعد خطة وضعها فريق الجراحين التركي، بإشراف الأستاذة الدكتورة عائشة نور جلاير، رئيسة قسم جراحة الأطفال في كلية الطب بجامعة العلوم الصحية التركية، رئيسة قسم التدريب في مستشفى “زينب كامل”.

وإلى جانب جلاير، شارك في العملية المنفذة بالاعتماد على أطباء من مختلف التخصصات، المختصة في جراحة التجميل والترميم الدكتورة بيرجين جاشقان.

وشارك أيضا المختص في جراحة العظام والكسور من مستشفى “حميدية” للأطفال في جامعة العلوم الصحية التركية الدكتور محمد علي تلماج، وأطباء التخدير نسليهان باش قليج، وفرح آلاي أونال.

** عملية معقدة

الأستاذة الدكتورة سمرا قاياطاش أسر، رئيسة الأطباء في مستشفى “زينب كمال”، قالت إنه يعتبر من أعرق المؤسسات الطبية التركية التي تركت بصمة واضحة في العمليات الناجحة لفصل التوائم.

وأضافت أسر للأناضول، أن الرضيعة الصومالية أبصرت النور في مستشفى رجب طيب أردوغان بمقديشو، وهي تعاني من “توأم طفيلي ملتصق” وتشوهات شديدة.

وتابعت أنه تم توجيهها بعد ذلك إلى “زينب كمال” أحد المستشفيات المهمة القادرة على إجراء مثل هذه العمليات المعقدة، لما يمتلكه من تجربة واسعة في مجال فصل التوائم.

وأكدت أن مستشفى “زينب كمال” مجهز بأفضل وأحدث المعدات والخبرات البشرية، وهو ما ساعد في نجاح العملية.

وأوضحت أسر، أن نجاح العملية تم بمشاركة فريق من أفضل الجراحين في مجال جراحة العظام والجراحة التجميلية والتخدير والعناية المركزة لحديثي الولادة، وأن صحة الرضيعة جيدة وستعود لبلدها بعد تماثلها الكامل للشفاء.

** واحد بالمليون

بدورها، قالت الطبيبة جلاير، إن الحالة تعتبر نادرة جدا في العالم.

وأضافت للأناضول، أنه يمكن التفكير في الأمر على أنه توأم ملتصق، لكن الجزء العلوي لم يتسن له التطور، ما أدى إلى نمو الجزء الأسفل ليصبح الجنين بأربعة أرجل، وهذا الوضع يترتب عليه تشوهات شديدة في الأعضاء التناسلية.

وتابعت: “في الواقع، يمكن اعتباره تشوهًا مزدوجًا. فقد تمكن أحد الأجنة من التطور بالكامل فيما لم يتمكن الآخر من مواصلة النمو”.

وبيّنت: “أجرينا هذه الجراحة كفريق واحد وتمكنا من إزالة الساقين الطفيليتين وتغطية عيوب الجلد في منطقة الأعضاء التناسلية والمستقيم مستفيدين من الجلد الزائد على الساق”.

وأشارت جلاير أن هذا التشوه المسمى “التوائم الطفيلية الملتصقة”، يظهر على شكل ولادة واحدة من كل مليون، موضحة أن معظم تلك الحالات تحدث في البلدان الإفريقية.

ولفتت إلى أن الفريق الطبي والجراحي سيقوم بعد 6 أشهر، بإجراء عملية إعادة بناء الجهاز البولي والتناسلي، مؤكدة أن “الرضيعة الصومالية ستنعم بحياة طبيعية أكثر بعد عدة عمليات تجميلية”.

** شكرا تركيا

من جهتها، قالت والدة الرضيعة، منو ضاهر، إنها علمت بموضوع التوأم الطفيلي بعد وضعها.

وأضافت ضاهر للأناضول: “شعرت بسعادة عارمة عندما علمت أن بإمكاننا القدوم إلى تركيا لإجراء العملية، وذلك لأنه يصعب إجراؤها في بلدنا بسبب عدم توفر التقنيات الطبية والأطباء”.

وقدمت عميق شكرها وامتنانها لتركيا حكومة وشعبًا على توفير سبل القدوم وإجراء العملية، كما شكرت الكادر الطبي على الجهود المبذولة لإنجاحها وإنقاذ رضيعتها.​​​​​​​

Advertisements
التعليقات