logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

{فديو} آلاف الأتراك ينشرون فيديو يجسد دفاعهم عن الوطن

{فديو} آلاف الأتراك ينشرون فيديو يجسد دفاعهم عن الوطن
date icon 38
15:40 17.07.2020
مشرف
مرحبا تركيا

الفيديو الذي التقطه التركي “أردوغان محمد دمير”، خلال إطلاق الانقلابيين النار على المواطنين فوق جسر شهداء 15 يوليو، جزءًا من صمود المواطنين ودفاعهم عن وطنهم خلال محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/ تموز عام 2016.
واستشهد وأصيب عدد كبير من الأتراك جراء إطلاق الانقلابيين النار عليهم فوق جسر شهداء 15 يوليو (البوسفور سابقًا) قبل 4 أعوام خلال المحاولة الانقلابية.
وفي الذكرى الرابعة لتلك المحاولة الفاشلة، عادت آلاف الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر مقطع الفيديو الذي التقطه “دمير” تلك الليلة خلال إطلاق النار على المواطنين.
ويظهر الفيديو أحد المواطنين وهو يقود دراجته النارية باتجاه الانقلابيين، ليسمع بعدها أصوات إطلاق نار كثيفة.
ويقول “دمير” في الفيديو: “قاد الدراجة النارية نحو الانقلابيين. لقد أطلقوا النار على الرجل. سنموت بشرف. سندافع عن وطننا حتى النهاية. اليوم سأكون أنا في المقدمة. سيفخر أحفادي بجدهم وأبنائي بوالدهم. وسيقولون لم يترك الوطن للأنذال”.
وردد “دمير” خلال تمدده على الأرض كي يحمي نفسه من الرصاص عبارة “لتكن روحي فداء لهذا الوطن”، والتي أعادت للأذهان مرة أخرى ما حدث تلك الليلة.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/ تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لتنظيم “غولن” الإرهابي ، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.
وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم الولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من الولايات.
وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية تتبع للانقلابيين كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أوقع نحو 250 شهيدًا وإصابة ألفين و 196 آخرين

التعليقات