• 28 يناير 2022

فنان سوري نحت إسمه في ذاكرة شعبه من خلال أعماله

عرض النحات السوري أكرم سفان، الأحد، أعماله التي تصور الصراع بسوريا، في مدينة ماردين جنوب شرقي تركيا.

 

وعكست أعمال النحات السوري الذي لجأ إلى تركيا بسبب الحرب، صورة عن أمه التي فقدها خلال الصراع، والمأساة التي يعيشها أبناء الشعب السوري.

 

قال سفان، في حوار مع الأناضول، إنه ترك في مدينة دير الزور السورية، 40 عامًا من مسيرته الفنية التي تزخر بأعمال قيمة.

 

وأضاف أنه سعى في أعماله الفنية لعكس الحزن الذي يعتري الشعب السوري بسبب الحرب، مشيرًا أنه يشعر بلحظات مؤثرة أثناء صناعته لتلك الأعمال.

Adv

 

كما لفت سفان أن مرسمه تعرض للحرق من قبل قوات النظام السوري قبل 4 سنوات، ليترك بعد ذلك مدينته دير الزور، ويلجأ إلى تركيا حيث يقيم في مدينة شانلي أورفة.

 

سفان من مواليد مدينة دير الزور (عام 1967)، وسط عائلة فنية تهتم بالرسم والشعر والقصة والمسرح.

 

منذ منتصف مارس/آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

 

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ودفع سوريا إلى دوامة من العنف، جسّدتها معارك دموية بين القوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم وقد سقط خلالها آلاف القتلى، بحسب إحصائيات أممية.

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.