• 20 مايو 2022

قصرٌ حُبِس فيه السلطان عبد الحميد الثاني

إسطنبول/فدوى الوايس/مرحبا تركيا

 

يعود تاريخ القصر إلى السلطان عبدالعزيز, الذي أمر المعماريين الشهيرين ” سركيس و هاكوب” ببنائه في السادس من أغسطس من عام 1863م ,  وذلك على أنقاض قصر محمود باشا الذي تعرض لحريق دمره كلياً.

 

فوضع المعماريان كل ذكائهم وقواهم الفنية والهندسية ببناء هذا القصر الفريد من نوعه في اسطنبول المُطل على البوسفور والمتواجد في القسم الآسيوي .

 

 

يتميز القصر بلوحاته وكتاباته المكتوبة على أسقفه وجدرانه التي زُيّنت بخط الجلي والطغرى  , أبدع المعماريان في بناء االقصر ,فأثبت القصر تفوقهما المعماري  

 

يمتاز القصر بهيئة بنائه المستوحاة من العمارة الغربية والشرقية في آن واحد , فأخذ المعماريان بتزيينه من الداخل بالتصميم الشرقي للحفاظ على عادات وتقاليد العثمانيين , ومن الخارج أستخدموا التصميم الغربي .

class="alignnone size-full wp-image-106663" src="https://ej5guermhrq.exactdn.com/wp-content/uploads/2018/07/a13.jpg" alt="" width="923" height="550" />

يتفرع قصر” بيلار بيي”   إلى قسمين بهما  يمتلكان 24 غرفة مع تفرعاتها و6 صالونات راقية مزينة ومزخرفة بشكل مفصل , أُستخدم القصر كمقر لاستقبال الضيوف ذوي المقامات الهامة في العالم كأمير “صربيا” وشاه “إيران ” و الإمبراطورية الفرنسية “أورجيني”.

 

كما تم استخدامه كقصر صيفي للسلاطين وعائلاتهم الملكية .

 

عندما أُجبر السلطان عبد الحميد الثاني على  التخلي عن منصبه أُلزم بالبقاء في سيلانيك “بقصرألطاني ” لمدة ثلاث سنوات وعندما بدأت الحرب في البلقان تم نقل عبدالحميد الثاني إلى قصر “بيلار بيي” فبقي فيها 6 أشهر إلى أن فارق الحياة في 10 شباط من عام 1918 م .

 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.