logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

قضية القدس أهم قضايا القرن العشرين

قضية القدس أهم قضايا القرن العشرين
date icon 38
11:59 30.11.2020

قال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، امس الأحد، إن قضية القدس أهم قضايا القرن الحادي والعشرين.

جاء ذلك في كلمة امس الأحد خلال مشاركته في افتتاح المبنى الجديد لرابطة “برلمانيون لأجل القدس” بإسطنبول، بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وفي 29 نوفمبر/تشرين ثان من كل عام، تُقام في عدد من دول العالم فعاليات تضامنية مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المنتهكة من قبل إسرائيل، لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي أقرته الأمم المتحدة عام 1977.

و أوضح شنطوب أن تبني القضية الفلسطينية يعني في الواقع مناقشة النظام العالمي الذي نشأ بعد الحربين العالميتين في القرن العشرين.

وأضاف “نعيش حقبة يتعزز فيها كفاح الشعوب المضطهدة وخاصة المسلمين لنيل حقوقهم المشروعة”.

من جانبه، أشاد رئيس رابطة برلمانيون لأجل القدس، الشيخ حميد الأحمر، بالدور التركي ودعمها المتواصل للقضية الفلسطينية شعبا وحكومة، ودعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للقضية في كل المحافل الدولية والمناسبات.

وأكد الأحمر على أهمية دور تركيا في إبقاء القضية الفلسطينية “حية”، معتبراً أن الموقف التركي موقف مشرف في وقت قل فيه المناصرين، بل وظهر فيه الكثير من الأنظمة التي تهاوت أمام إغراءات الكتلة الصهيونية.

بدوره، اعتبر السفير الفلسطيني في تركيا، فائد مصطفى، أن إقرار الأمم المتحدة باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني عام 1977، هو اعتراف منها بمسؤوليتها عما حصل نتيجة قرار تقسيم فلسطين عام 1947.

وقال مصطفى: “لقد عانى الشعب الفلسطيني خلال 72 عاماً الكثير، واستمر في النضال دفاعاً عن تاريخه ومقدساته وعلى رأسها المسجد الأقصى، ولن يختفي الشعب الفلسطيني ولن يستسلم للقهر وللظلم وسيواصل كفاحه المشروع ضد الاستعمار الصهيوني”.

وتأسست الرابطة عام 2015 وهي أول منصة برلمانية تعنى بتفعيل وتنسيق دور البرلمانيين في العالم تجاه القدس وفلسطين، وتتألف من أكثر من 1500 عضو من البرلمانيين المسلمين وغير المسلمين من 73 دولة.

Advertisements
التعليقات