• 15 يونيو 2024

تشهد رحلات “قطار الشرق السريع” بين ولايتي أنقرة وقارص، إقبالا من السياح الراغبين بقضاء أوقات مشوقة، كونها أطول وجهة تُسيرها شركة السكك الحديدية في تركيا، تصل مدتها إلى 25 ساعة.

ينطلق “قطار الشرق السريع” من محطة العاصمة التركية أنقرة متوجّها إلى ولاية قارص، مرورا بولايات “قيريق قلعة” و”قيصري” و”سيواس” و”أرزينجان” و”أرضروم”، على طول 1310 كيلومترات.

وتُعد هذه الوجهة، من أقدم الخطوط الحديدة وأطولها في تركيا، ولأجل ذلك يتسابق السياح المحليون والأجانب على شراء التذاكر وحجز المقاعد في القطارات، وبأسعار اقتصادية تُتيح إمكانات متعددة.

ويحظى المسافرون عبر “قطار الشرق السريع”، بفرصة الاستمتاع بمناظر طبيعية خلابة وآثار تاريخية فريدة على طول الطريق، وبتكلفة أقل من الطائرات والحافلات التي تعمل بين أنقرة وقارص.

المسافرون المحليون والأجانب عبر هذه السكة الحديدة، كبارا وصغارا، يخوضون تجربة فريدة، من خلال تنظيم فعاليات ممتعة داخل القطارات وتبادل المأكولات والمشروبات على طول الرحلة المشوقة.

المواطنة التركية “سميّة زهراء”، تحدثت للأناضول عن التجربة التي خاضتها في رحلة “قطار الشرق السريع”، مشيرة إلى أنها سافرت من ولاية سقاريا إلى أنقرة من أجل المشاركة في الرحلة إلى قارص.

وقالت سميّة إنها قضت أوقاتا ممتعة خلال الرحلة التي كانت أول ركوب لها في القطار، وأنها تنصح الجميع بخوض مثل هذه التجربة المشوقة.

وأضافت: “ركبت القطار لأول مرة، واستمتعت كثيرا خلال الرحلة التي خرجت فيها لوحدي، ولكني تعرفت على العديد من الأصدقاء من مناطق مختلفة وأصبحت لدينا ذكريات جميلة للغاية”.

وأكدت المواطنة التركية، أنها شاهدت مناظر طبيعية رائعة على طول الخط الحديدي بين العاصمة وولاية قارص، وأنها شاركت في فعاليات ترفيهية مع بقية المسافرين على متن القطار.

من جهته، قال المواطن التركي “أوغور يالفوج”، في حديث مع الأناضول، إنه انطلق من أنقرة إلى قارص على متن “قطار الشرق السريع”، مبينًا أنه كانت أول تجربة له عبر هذه الوجهة.

 

وأضاف يالفوج: “لم أكن أتوقع أني سأستمتع إلى هذا الحد خلال الرحلة على متن القطار، وأنصح الجميع بخوض هذه التجربة الممتعة”.

“قطار الشرق السريع”، بات يحظى أيضا باهتمام السياح الأجانب من بريطانيا وفرنسا والعراق وألمانيا وغيرها من البلدان، بفضل انتشار صيته على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

السائح البريطاني “ستيفن هارغريف”، جاء إلى أنقرة قادما من لندن، من أجل المشاركة في الرحلة المشوقة إلى قارص.

وفي حديث مع الأناضول، قال “هارغريف” إنه يحب تركيا ويرغب في زيارتها بشكل متكرر، مبينًا أنه جاء العام الماضي كسائح إلى ولاية إزمير (غرب).

وأشار السائح البريطاني إلى أنه قضى رحلة ممتعة للغاية على متن “قطار الشرق السريع”، وانه استمتع بمشاهدة الثلج والأنهار والجبال على طول الطريق.

ونصح هارغريف الجميع، وخاصة زملائه في بريطانيا، بالسفر عبر “قطار الشرق السريع”.

وتتمتع ولاية قارص التركية بمعالم تاريخية وأماكن طبيعية رائعة، في مقدمتها أطلال “آني” الأثرية التي تتباهى بثروة ثقافية عريقة، يعود تاريخها إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد.

“آني”، التي احتضنت 23 حضارة مختلفة من أهمها الساسانية والبيزنطية والسلجوقية، تُعرف بـ”مدينة الألف كنيسة وكنيسة والأربعين بوابة”، وتعبد نحو 48 كيلومترًا عن مركز قارص.

وأدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، أطلال “آني” على قائمة مواقع التراث العالمي منتصف يوليو/تموز من عام 2015.

وفي قارص أيضا بحرية “جيلدر” التي يغطي الجليد سطحها بالكامل، فضلًا عن مركز “جبل تبه” للتزلّج، و”متحف الجبن” الطبيعي في قرية “بوغا تبه”، والعديد من المعالم الأخرى.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading