• 18 أبريل 2024

يصفه الأتراك بأنه “مشروع العصر” وبأنه “أضخم عمل سيتم إنجازه في تاريخ الجمهورية التركية”.
إنه مشروع قناة إسطنبول الذي أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حينما كان رئيسا للوزراء عام 2011.
ومشروع القناة الذي سيعزز مكانة تركيا في مجال المعابر المائية، يربط بحر مرمرة بالبحر الأسود في الشق الأوربي من إسطنبول.
– سوف يكون الممر المائي الجديد بطول 45-50 كم (28-31 ميل) وعلى عمق 25 متر (82 قدم). وسوف يكون عرضه 150 مترا (490 قدم) على السطح و 120 متر (390 قدم) في قاع القناة. وهذه الأبعاد تسمح لأكبر السفن والغواصات بالمرور
– يصل المشروع بين البحر الأسود و بحر مرمرة ويعتبره صناع السياسة التركية أكثر أهمية مستقبلا من قناة السويس وقناة بنما
– قناة اسطنبول سوف يشطر الجانب الأوروبي الحالي في اسطنبول ، وهو مايؤدي لتشكيل جزيرة ( لديها شواطئ على البحر الأسود، بحر مرمرة، القناة الجديدة ومضيق البوسفور).وهو مايعني ارتفاع جنوني لأسعار العقارات في المناطق المشمولة بالقناة الجديدة

– سيكون الممر المائي الجديد تجاوز مضيق البوسفور الحالي. وتهدف قناة اسطنبول لتقليل حركة الملاحة في مضيق اسطنبول الكبيرة والحد من المخاطر البيئية وبخاصة مرور ناقلات النفط بمضيق البوسفو وهو ما يهدد الثروة البحرية في المضيق و البيئة المحطية به بشكل عام هناك 56,000 سفينة تمر سنويا عبر مضيق اسطنبول، من بينهم 10،000 ناقلة تحمل 145 مليون طن من النفط الخام . اذ ان الضغط الدولي يتزايد مما يؤدي إلى زيادة الحمولة البحرية وحركة المرور البحرية من خلال المضائق التركية التي تجلب المخاطر لأمن الملاحة البحرية أثناء مرورهم
وبدأت أعمال التنقيب في مسار المشروع العام (2017)، وانتهت أوائل العام (2018).
وتعاونت وزارة النقل والملاحة البحرية في إطار المشروع مع عدد كبير من المؤسسات أبرزها، وزارات البيئة، وشؤون الغابات والمياه، والأغذية والزراعة والثروة الحيوانية، والطاقة والموارد الطبيعية.
إلى جانب بلدية إسطنبول، وإدارة الإسكان الجماعي “توكي” التابعة لرئاسة الوزراء التركية.
كما استعانت وزارة النقل خلال تعيين مسار القناة بعدد كبير من الخبراء الأتراك والدوليين.
جُزُر صناعية
ستقوم المديرية العامة للطرق البرية بإنشاء جسور ومرفأ للحالات الطارئة ضمن مشروع القناة.
ومن المزمع أن تُستخدم أتربة حفريات القناة في إنشاء جُزر صناعية في بحر مرمرة، وملء الحفر في مناجم الفحم، علاوة على بناء مناطق استجمام.
مقاوم للزلازل
تبين خلال إعداد المخطط الأولي للمشروع أن القناة لن تتعرض لأي آثار سلبية جراء احتمال وقوع المد البحري الزلزالي “تسونامي”.
وأُخذ بعين الاعتبار خلال إعداد المخطط، إحصائيات هبوب الرياح لحوالي 25 عاما قادما.
كما تمت دراسة العواصف والموجات البحرية العميقة في البحر الأسود ومرمرة.
وكذلك تم تصميم المخطط بحيث لا تتأثر ضفتا القناة بالأمواج الناجمة عن مرور السفن في الممر.
وبالرغم من العمل على الاستفادة من الخبرات المكتسبة في شق قنوات أخرى مثل بنما، والسويس، وكييل، فإنه سيتم بناء قناة إسطنبول بطرق إنشاء وتقنيات خاصة بها.

 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *