• 19 يناير 2022
 كأس العرب.. والوحدة العربية

كأس العرب.. والوحدة العربية

كأس العرب.. والوحدة العربية

الكاتب الجزائري – حيدرة حمزة – كأس العرب تُلخَص أهمية الوحدة العربية كفكرة و كحاجة لمواجهة التحديات و المخاطر و كطريق لمستقبل العرب الذين لا مستقبل لهم بدون الوحدة، و لكن هل تكفي الآية الكريمة قوله تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم) آل عمران 103، لكي ندرك أهمية الوحدة في حياتنا المنبثقة من محاور ثلاث و لعل أولها الدين و ثانيها اللغة و ثالثها التاريخ و هذه الأخوة أقوى من جلد منفوخ نتناسى به هزائمنا الحضارية و الاقتصادية و التربوية.

كأس العرب والوحدة العربية

و اذا جئنا الى معنى الوحدة مُعجميا نقول اتحدت الأشياء أي اندمجت و صارت شيئا واحدا ، أما كلمة مغرب باللغة العربية ” الغرب” أنها تدل عادة على مجمل المناطق الواقعة غرب وادي النيل أي بتعابير حديثة ( ليبيا ،تونس، المغرب، موريتانيا، والجزائر) و بغض النظر عن هذه التسميات و التصنيفات فقد ظلت المنطقة تشكل وحدة استراتيجية واحدة يحُدُها شرقا خط عمودي ينزل من صقلية باتجاه جنوب البحر الأبيض المتوسط و يحدُها غربا مضيق جبل طارق و تنتهي جنوبًا عند بلاد السودان.

اقرأ ايضا: افتتاح كأس العرب بحضور تركي رسمي 2021

و لعل اللَبنة الأولى التي تشكل الوحدة هي الإقليم الذي يُعتبر عنصرا أساسيا لوحدة أي شعب يعيش على رقعة جغرافية متجانسة لأنه يشكل الوعاء الجغرافي أو الطبيعي الذي يجمع بين أفراد مجتمع و هذا ما يؤكده العلامة ابن خلدون ” إن وحدة البيئة تؤدي في النهاية إلى وحدة الأخلاق و العادات “

لكن لنتساءل أنه إذا كانت الجغرافيا عامل وحدة في المغرب العربي فما هو إسهام و مشاركة التاريخ في الأخذ بيد هذه الوحدة ؟

يقول شوبنهاور الفيلسوف الألماني أن ” التاريخ للأمم بمثابة العقل للأفراد ” و من هذا التعريف تظهر لنا أهمية التاريخ كمقوم أساسي من مقومات أي أمة حيث يقول أحد المؤرخين ” من أن المجتمعات الإنسانية لا تحيا فقط في الحاضر و إنما تستمد وجودها من الماضي إذ يهمها كيف تكونت و ذلك لتستطيع أن تتبين وجهة نظرها في المستقبل “

يُضاف الى ما سبق عنصر اللغة التي هي رمز وجود الأمة و بقدر أصالة اللغة و المحافظة عليها تكون المجموعة البشرية أمة و شعبا أصيلا حيث أنها تؤثر في الشعب المتكلم بها تأثيرا لا حد له، ليشمَلَ تفكيره و إرادته و عواطفه و تصوراته و إلى أعماقه .

Adv

اقرأ ايضا: كأس العالم لكرة السلة يزور إسطنبول 2021

و هكذا أرى أنه إذا كانت الوحدة المغاربية تُعرَف من خلال جغرافيتها و تاريخها المشترك فهي تُتَرجَم كذلك في التنوع الثقافي البربري العربي الإسلامي .
لعل التاريخ يخبرنا أن مختلف تجارب التكتلات الجهوية و الإقليمية عبر العالم تؤكد أن توفر الإرادة السياسية يُعتبر الشرط الضروري و الحاسم إذ أنَ الاتحاد الأوروبي أحسن مثال على ذلك حيث أن تقارب أنظمة الحكم القائمة فيه على أسس الديمقراطية و وعيها بالمصير المشترك مَكَنَ هاته الدول من تجاوز القضايا الخِلافية فيما بينها خاصة العرقية و اللغوية و تمكنت الدول الأوروبية بفضل الحوار و اللقاءات الجادة و المستمرة طوال ما يقارب من 40 سنة من تحقيق الوحدة الأوروبية .

و لكن اذا أسقطنا معنى الوحدة المغاربية على بلدان اتحاد المغرب العربي نقول انها لم تتمكن من تجسيد كيانها رغم تطابق هوية شعوبها و لم تتمكن أيضا من تجاوز المشكلات السياسية المطروحة على الساحة المغاربية و التي ينبغي حلها أولا و لا يمكن القفز من فوقها، اذ يمكن حلها باللجوء للحوار المباشر و البَنَاء بين هذه الدول و لا بد أن تُقدم التنازلات من جميع الأطراف إلى أن يتم التوصل إلى حل نهائي و شامل لجميع الخلافات السياسية.

وعندها تصبح الظروف مهيئة و ملائمة لاستكمال بناء الجوانب الاقتصادية للاتحاد و يتعين على الدول المغاربية أن تُخرج الاتحاد المغاربي من عالم الافتراض الى عالم الواقع و تجعل منه كيانا اقليميا قائما بحد ذاته ، فالمسألة مسالة قناعة سياسية لأن التحديات ( و ما أكثرها ) لا تؤدي حتمًا و لا دومًا الى استجابةٍ في المستوى المطلوب .

اقرأ ايضا: كأس العالم 2022 في قطر بتأمين الشرطة التركية

و بهذا نقول انه كما بدأنا مباريات كأس العرب بنشيد جامع للدول العربية مرورا بفوز دولة عربية وصولا الى وحدة عربية فعلا و قولا.

ملاحظة: الآراء السياسية أو الفكرية الواردة في المقال تعبر عن كاتبها.

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.