logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

كيف حافظ المعماري سنان على بقاء آيا صوفيا إلى الآن؟

كيف حافظ المعماري سنان على بقاء آيا صوفيا إلى الآن؟
date icon 38
11:02 10.08.2020
مشرف
مرحبا تركيا

تعد آيا صوفيا واحدة من أهم ميراث العمارة الثقافية في العالم. وربما يكون المعماري سِنان أهم شخص في بقاء آيا صوفيا، وهو بناء قائم منذ آلاف السنين. حسناً؛ كيف نجح المعماري سنان في المحافظة على آيا صوفيا شامخة إلى الآن؟ ها هو الجواب.

أُنشئت ثلاثة مرات

في الواقع أن بناء آيا صوفيا التي نتحدث عنها اُنشأ مرتين قبل ذلك. وقد تم إعادة إنشائها مرة ثالثة لأسباب مختلفة. تظهر التواريخ أنه تم أنشائها أول مرة عام 360م. بدأت العمل في عهد قنسطانطيوس الكبير وأنهاها ابنه قنسطانطيوس الثاني، وظلت حتي عام 404م. غير أنها هُدمت أثناء العيصان الذي وقع.

وقد تم انشاء آيا صوفيا من جديد بعد 11 عاماً من تهدمها. هذه المرة اِفتُتِحت في عهد ثيودسيوس الثاني، وظلت حتى عصيان “نيقيا” 13-14 يناير 532م. وبعد هدمها بدأ بناء آيا صوفيا التي ظلت إلى يومنا هذا.

 مازالت قائمة

بدأت أعمال البناء للمرة الثالثة عام 532م، بعد عدة أيام من تهدمها. وتم اسناد العمل لـ للمعماري “أيزيدور الأشبيلي” والرياضي “أنتيميوس”. واكتملت أعمال البناء التي بدأت 23ديسمبر عام 532م في 27 ديسمبر 537م. وأفتُتِح المعبد العظيم في العام الخامس.

 

ظلت آيا صوفيا بدون اهتمام لسنوات. وظلّت اسطنبول مهملة تماماً بعد أن تعرضت للغزو اللاتيني، واستمرت آيا صوفيا صامدة بصعوبة. وأثر في ذلك الوضع الاقتصادي السيء للدولة حتى فتح اسطنبول.

 أحزنت الفاتح

صلى الفاتح أول جمعة في آيا صوفيا بعد فتح اسطنبول. غير أنه حزن كثيراً لعدم الاهتمام وللوضع المذري لها، وأمر ببدء أعمال الصيانة غير أنه أمر أيضاً بعمل مئذنة خشبية لها. وظلت هذه المئذنة الخشبية حتى عصر السلطان بايزيد الثاني.

 الترميم في عهد القانوني

بعد مرور سنوات بدأت الحاجة لصيانة وترميم آيا صوفيا من جديد. شعر السلطان “سليمان القانوني” بهذه الحاجة للترميم، وأمر كبير المعمارين “معمار سِنان” بالشروع في الاعمال المتعلقة بآيا صوفيا. وبالفعل بدأ سنان بالعمل في الحال.

 

نهاية عصر المنازل العشوائية

في البداية بدأ “المعماري سِنان” في العمل على التوسعة حول البناء. وأُزيلت المنازل العشوائية والأبنية الخربة والقبيحة الموجودة في أطراف الجامع، وتحولت إلى ميدان. ووفقاً لما كتبه “مصطفى أفندي السيلانيكي”؛ بعد أعمال الإزالة انتشرت الفئران والظربان والخفافيش في إسطنبول، وكانت مشكلة كبيرة للسكان هناك.

 

وجب تدعيمها

غير أن التوسعة فقط لم تكفي بالطبع. كانت اسطنبول في نطاق الزلزال، ولذلك كانت آيا صوفيا معرضة لخطر الانهيار دائماً. لأجل ذلك كان يتوجب تدعيم آيا صوفيا، ولاحظ سنان هذه الخطر وشرع في عمله.

أما العمل الأهم الذي أعاق الانهيار كانت الدعامات، وبفضل هذه الدعامات التي وضعها حولها، منعت جدران آيا صوفيا من التمدد والانهيار. وضع سنان هذه الدعامات بشكل جميل لدرجة أنه عندما ننظر إليها من الخارج نلاحظ أن تلك الدعامات أصبحت متناسقة ومتكاملة مع آيا صوفيا.

ولأجل ذلك كان الرد الأنسب على هذه الجملة ” إذا لم تكن آيا صوفيا موجودة، لما استطاع سنان بناء أبنية بهذا الحجم والجمال” لتصبح ” لو لم يكن سنان موجوداً لما ظلت آيا صوفيا باقية إلى الآن”.

التعليقات