• 26 مايو 2024

كيف حققت تركيا الريادة في السياحة الصحية؟

أصبحت تركيا، مع ثقلها الثقافي وتطوراتها في مجال السياحة، مركزاً جاذباً على مستوى العالم، إذ تشمل السياحة الصحية في تركيا مجموعة واسعة من الفرص التي تشمل مختلف الخدمات الطبية والعلاجية والتجميلية.

وتعتبر السياحة الصحية في الوقت الحالي قطاعاً ديناميكياً بارزاً، لا لزيادة الطلب العالمي على خدمات الرعاية الصحية فحسب، بل أيضاً لاكتسابها مكانة مهمة بين وجهات السياحة.

وتجعل البنية التحتية الطبية الحديثة تركيا وجهة مميزة في مجال السياحة الصحية، وكذلك الإجراءات الطبية المتنوعة مثل الجراحة التجميلية وزرع الأعضاء وعلاجات الأسنان، ومصادر المياه الحرارية ومراكز السبا، وفرص العلاج والتأهيل الطبيعي، والعيادات المتخصصة في مجالات مثل السياحة الجمالية وصحة العين.

وبالإضافة إلى ذلك، تفضل الإجازات التي تركز على الصحة، إذ تُدمج جماليات الطبيعة ومصادر المياه الحرارية وخدمات الرعاية الصحية التي تقدمها تركيا.

شهد قطاع السياحة الصحية في تركيا تطوراً، لا سيما بعد “كوفيد-19″، إذ حقق زخماً ملحوظاً، ووفق بيانات معهد الإحصاء التركي (TÜİK)، كان قبل عشر سنوات يزور تركيا 1 من كل 100 سائح لأسباب صحية وطبية، ولكن بفضل الزخم الذي حققه هذا القطاع خلال الجائحة، ارتفعت هذه النسبة اليوم إلى 5، أي إن 5 مرضى من بين كل 100 يختارون تركيا للرعاية الصحية.

كما كانت نسبة السياح الصحيين إلى إجمالي الزوار أقل من 1% في عام 2012، لكن وصلت هذه النسبة إلى 2.4% في عام 2022، وفي عام 2023 ارتفعت هذه النسبة إلى 2.5%.

وقدم مليون و258 ألفاً و382 شخصاً في عام 2022 إلى تركيا للحصول على خدمات صحية، وكانت الإيرادات المحققة من هذا النشاط مليارَين و199 مليون دولار أمريكي. وبلغ إجمالي عدد الزوار القادمين لأغراض صحية في عام 2023 مليوناً و398 ألف شخص. بلغ الإنفاق مليارين و307 ملايين و130 ألف دولار بزيادة 8.9% عن العام الماضي.

تركيا.. خدمات حقيقية في السياحة الصحية

السياحة الصحية في تركيا

وفي تركيا 648 مستشفى، و 179 مركزاً طبياً، و 1124 منشأة صحية، و 2096 عيادة حاصلة على ترخيص السياحة الصحية. وحسب آخر إحصائيات لوزارة الصحة التركية، بلغ عدد المنشآت الصحية الحاصلة على ترخيص السياحة الصحية في تركيا 4047 منشأة.

وتوقع جمال الدين ساراتش، المؤسس والمنسق العام لمركز تنمية السياحة الصحية، أن يصل عدد المنشآت الصحية الحاصلة على ترخيص السياحة الصحية في تركيا إلى 6-7 آلاف منشأة بحلول نهاية عام 2024.

وإثر زيادة عدد المنشآت الصحية الحاصلة على ترخيص السياحة الصحية في تركيا، يُتوقع أن يزداد عدد السياح الصحيين القادمين إلى تركيا، إذ من المتوقع أن يصل عدد السياح الصحيين القادمين إلى تركيا إلى مليوني سائح في عام 2024، وأن تصل عائدات السياحة الصحية في تركيا إلى 3 مليارات دولار أمريكي.

وبسبب الإمكانات الكبيرة التي تمتلكها تركيا في مجال السياحة الصحية، فمن الممكن أن تتجاوز هذه الأرقام المستهدفة، إذ تعد السياحة الصحية أحد القطاعات الاقتصادية الواعدة في تركيا، لمساهمتها في زيادة دخل البلاد وتوفير فرص عمل جديدة. وتعمل الحكومة التركية على دعم قطاع السياحة الصحية في البلاد من خلال تقديم التسهيلات اللازمة للمستثمرين في هذا القطاع.

إسطنبول.. دور رئيسي

وارتفع عدد المستشفيات الحاصلة على ترخيص من وزارة الصحة في مجال السياحة الصحية في إسطنبول إلى 189، وعدد المراكز الطبية إلى 83، وعدد العيادات إلى 1162، وعدد العيادات الخارجية والعيادات المتخصصة إلى 452.

وبذلك، يصل عدد النقاط التي يمكن للزوار الذين يأتون إلى إسطنبول لأغراض السياحة الصحية الحصول على خدمات فيها إلى 1886 نقطة، كما ارتفع عدد وكالات السفر العاملة في مجال السياحة الصحية في إسطنبول إلى 625 وكالة.

وبناءً على هذه البيانات، فإن إسطنبول تلعب دوراً رئيسياً في السياحة الصحية، وتعد مقصداً سنوياً لآلاف السياح الصحيين، وفيما يلي بعض الأسباب التي تجعل إسطنبول وجهة رئيسية للسياحة الصحية.

الصحة والعطلة معاً

ويقول الدكتور سروت ترزيلر، رئيس اتحاد السياحة الصحية التركي (TÜSATDER)، إنه في نهاية عام 2019، حُطم الرقم القياسي في السياحة الصحية بتحقيق إيرادات بقيمة 3 مليارات دولار، بحسب TRT عربي.

ويضيف ترزيلر: في عام 2020، حدث انخفاض طفيف خلال فترة الجائحة، لكن في عام 2022، سجلت تركيا رقماً قياسياً تاريخياً بتحقيق إيرادات بقيمة 4 مليارات دولار في مجال السياحة الصحية.

ويلفت إلى أن نحو نصف هذه الإيرادات، أي مليارَي دولار، جاءت من عمليات زراعة الشعر، فيما جاء النصف الآخر من عمليات الأسنان والعمليات التجميلية وغيرها من الخدمات الصحية العامة.

أما بما يخص عمليات زراعة الشعر يبيّن ترزيلر أن مليون سائح زاروا تركيا لإجراء عمليات زراعة الشعر بقيمة 2 مليار دولار، فيما زار نحو 1.6 مليون سائح البلاد بإجمالي إيرادات بلغت 4 مليارات دولار. وذلك لأن متوسط عمليات الجراحة التجميلية يبلغ نحو 3 مليارات دولار.

ويلفت إلى أن عام 2023 شهد ركوداً في السياحة الصحية بسبب زلزال 6 فبراير/شباط وحرب إسرائيل على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول، إذ بلغت عائدات السياحة الصحية 3 مليارات دولار (تتضمن هذه الأرقام جميع المراكز التي تعمل في مجال الصحة).

ويردف: “إذا نظرنا إلى مزايا تركيا التنافسية في مجال السياحة الصحية، فإنها وجهة رائعة في موقع مركزي، يمكن للمرضى من المملكة المتحدة السفر لمدة 4 ساعات فقط للحصول على خدمات طبية، ويمكن للمرضى من أوروبا الوصول إلى تركيا في غضون 2-3 ساعات تقريباً، كما يمكن للمرضى من الشرق الأوسط الوصول إلى تركيا في غضون 3-4 ساعات. كما أن تركيا تتمتع بموقع مركزي للغاية من حيث التنقل، مما يمنحها مزايا كبيرة”.

ويوضح الدكتور ترزيلر أن المرضى عند وصولهم إلى إسطنبول، يمكنهم الاستمتاع بالتاريخ والطعام والتسوق، وبالتالي عندما يأتون يمكنهم تلبية جميع احتياجاتهم السياحية، إذ تعتبر إسطنبول واحدة من أروع وأكثر المدن غموضاً في العالم، وهي ضمن أفضل خمسة مدن في العالم، كما تتمتع الجمهورية التركيةبموقع متميز للغاية في مجال السياحة الصحية.

ويشير خلال حديثه إلى أكثر التخصصات طلباً في مجال السياحة الصحية، وهي زراعة الشعر، التي تواصل دورها الرائد منذ سنوات. وفي السنوات الأخيرة، حاول طب الأسنان اللحاق بها، كما تحتل الجراحة التجميلية المرتبة الثالثة، وتحتل الخدمات الصحية العامة المرتبة الرابعة.

ويجري تقديم خدمات طبية عالمية المستوى في مجال الخدمات الصحية العامة بتركيا، مثل عمليات زرع الأعضاء والعمليات الجراحية الكبرى وزرع نخاع العظام، وقد أدى ذلك إلى إنشاء علامة تجارية عالمية للأطباء الأتراك، مما يجعلها واحدة من الدول الرائدة في مجال السياحة الصحية.

ويؤكد الدكتور ترزيلر أن الحكومة التركية تلعب دوراً مهماً في مجال السياحة الصحية، من خلال استثماراتها الكبيرة في قطاع الصحة، مثل إنشاء المستشفيات الحكومية، مشيراً إلى أن تركيا مركز للخدمات الصحية في العالم، خاصة في المناطق الأوروبية والبلقان وروسيا والشرق الأوسط.

ويتابع القول: نهدف إلى تحقيق رقم قياسي جديد بقيمة 5-6 مليارات دولار عام 2024، وأعتقد أننا سنحقق ذلك إذا لم تكن في العالم أو في المنطقة حروب أو سيناريوهات كارثية.

ريادة في مجال زراعة الشعر

ويقول طبيب التجميل محمد فؤاد يلدز، صاحب عيادة خاصة في إسطنبول، إن السبب في اختيار الجمهورية التركية في مجال السياحة الصحية هو أنها رخيصة دائماً، لكن على العكس من ذلك، فإن الجمهورية التركية هي الخيار الأول في العالم بسبب الخدمة الصحية الجيدة التي تقدمها المستشفيات والأطباء، والخبرة الفريدة التي لا مثيل لها في العالم، والنتائج عالية الجودة التي تحققت على مر السنين بسبب هذه الخبرة.

ويضيف يلدز، أن الأسعار لم تعد رخيصة مثل السابق، فهي الآن على قدم المساواة مع أسعار أوروبا، مؤكداً أن الجمهورية التركية تحتل المرتبة الأولى في مجال السياحة الصحية بفضل جودة عمل الأطباء، والخدمة المقدمة، والرضا الذي يشعر به المريض عن النتائج التي حصل عليها مقابل هذه الخدمة، بحسب TRT عربي.

ويشير طبيب التجميل في إسطنبول إلى أنه يقدم في عيادته خدمة زراعة الشعر على رأس الخدمات الطبية الأخرى.

وتحدث مواطن كندي يدعى غوستاف، جاء إلى البلاد من أجل السياحة العلاجية حول سبب اختياره الجمهورية التركية وقال: “اخترتها بسبب الأسعار المنافسة وخبرة الأطباء والكوادر الطبية في التعامل مع المرضى الأجانب القادمين إلى تركيا للعلاج”.

ويضيف غوستاف: “أنا راضٍ عن الخدمات المقدمة هنا، خصوصاً خدمات الإقامة والنقل والمراجعات، بالإضافة إلى خدمات ما بعد العملية”، وفقا لـ TRT عربي.

ويشير إلى أنه في الدول الأخرى يمكن الحصول على نفس الخدمات، لكن الأسعار ستكون مرتفعة وقد تصل إلى الضعف، خصوصاً إذا احتسب كلفة الإقامة والخدمات اللوجستية والطبية التي تقدمها العيادات هنا بعد العمليات.

اقرأ أيضا: خلال 21 عاما.. تركيا تجتذب استثمارات بقيمة 262 مليار دولار

اقرأ أيضا: كيف أنتجت تركيا من مقاتلة KAAN بوقت قياسي؟

محرر مرحبا تركيا

اترك رد