logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

كيف كان العرب ينظرون إلى الحكم العثماني

كيف كان العرب ينظرون إلى الحكم العثماني
date icon 38
12:19 26.08.2020
مشرف
مرحبا تركيا

تكن بعض الأنظمة العربية عداءً لتركيا وتاريخها العثماني، وتطلق الأقلام والمنابر الإعلامية لمحاولة تشويه صورتها والإدعاء بأنها دولة تستدعي تاريخا استعماريا جائرا لإعادة إنتاجه في العصر الحديث، والتركيز على ضرب التاريخ العثماني بحرب القصاصات التاريخية.

كل ذلك إنما يهدف إلى فك الارتباط بين الشعوب العربية والأتراك سلفًا وخلفًا، بعد أن كانوا جميعا تحت مظلة واحدة جامعة، امتدت آثارها في الوجدان العربي والتركي إلى اليوم.

وفي خِضمّ حملات التشويه المُوجّهة ضد التاريخ العثماني، قد يغفل المواطن العربي عن نظرة أسلافه وأجداده العرب إلى إخوانهم العثمانيين وطبيعة العلاقة بينهم، قبل أن تنشأ النعرات القومية التي فتتت الأواصر، وخاصة بعد أن أخذ كثير من الكُتاب العرب، التاريخ العثماني من مستشرقين ودوائر استشراقية في الغرب.

وكانت هذه الدوائر الاستشراقية تعمل على تشويه صورة العثمانيين، منذ توغلهم في أوروبا، وخاصة حقبة سليمان القانوني، ومِن ثَم انعكست نظرة الكراهية الغربية للعثمانيين على القلم العربي، الذي تأثر بنزعة قومية تعاظمت بداية القرن العشرين.

يقول محمد الخير عبد القادر، في كتابه “نكبة الأمة العربية بسقوط الخلافة العثمانية”: “كلمة عثمانيين لم تكن تحمل معنى قوميًا، وإنما كانت في مدلولها شبيهة بكلمة عباسيين أو أمويين أو سلاجقة، أما الأتراك فكان تعريفهم لأنفسهم أنهم مسلمون ولاؤهم للإسلام ولبيت آل عثمان، وأما من نسميهم اليوم “العرب” لم يكونوا يصفون أنفسهم بأنهم عرب إزاء الأتراك”.

ربما اختصرت هذه الكلمات العلاقة بين العرب والعثمانيين، وحددت النظرة العربية تجاه الدولة العثمانية الحاكمة، التي تولت زمام الأمور في الأمة الإسلامية، ودخلت تحت حكمها البلاد العربية منذ الربع الأول من القرن السادس عشر الميلادي، بعد أن دخل السلطان سليم الأول الشام عام 1516، وتبعها بدخول مصر في العام التالي، ثم امتد سلطان الدولة العثمانية إلى الحجاز واليمن والعراق.

كانت الولايات العربية تنظر إلى الدولة العثمانية على أنها قوة إسلامية تولت زمام الأمور بعد أن أسقطت المماليك في الشرق العربي، ويرون فيهم إخوة في العقيدة، وحماة لديار المسلمين.

وهذه النظرة لم تكن غريبة على العرب، فهكذا كانت تجاه القوى والممالك الإسلامية التي حكمت الشرق العربي، حتى وإن لم تكن قوى عربية.

فالمماليك الذين حكموا مصر والشام لم يكونوا عربا، ومع ذلك اعتبرهم العرب حكاما شرعيين وحماة للمسلمين، لأن الأصل الجامع لهم هو راية الإسلام التي تظلهم جميعا، وهذا أصلٌ توارثه العرب منذ بزوغ رسالة الإسلام.

فلم تكن الولايات العربية ترى في الحكم العثماني احتلالا أو ترى العثمانيين غزاة جائرين كما يروج اليوم.

ويقول المؤرخ البريطاني، مالكولم بيتر هولت، إن “القصة التي تصف حكم الأتراك في العالم العربي بأنه كان عهد شقاء واضطهاد للعرب المغلوبين على أمرهم، لا تعدو أن تكون أسطورة”.

ويذكر المؤرخ المصري، عبد العزيز الشناوي، في كتابه “الوحدة العربية في التاريخ الحديث والمعاصر”، أن العرب لم يكونوا ينظرون إلى الدولة العثمانية على أنها دولة أجنبية، ولم ينظروا إلى الحكم العثماني على أنه استعمار، وظلت هذه الفكرة السياسية الدينية مسيطرة على أذهان الغالبية العظمى من الشعب العربي إلى أوائل القرن العشرين.

وأضاف أن الدولة لم تتدخل في شؤون الحكم إلا في نطاق ضئيل وبقدر يسير، فاعتبرت نفسها مسؤولة عن حماية الولايات العربية، وتوفير الأمن فيها، وإقامة الشعائر الدينية والحفاظ على المبادئ الإسلامية، وتنظيم وحماية قوافل الحج، والإشراف على القضاء، وجمع الضرائب بواسطة شيوخ الطوائف في الولايات العربية، وتركت سكانها يعيشون على النحو الذي كانوا يألفون.

كانت الولايات العربية تنظر إلى الحاكم العثماني على أنه القيادة العليا التي يستظلون بخلافتها الجامعة، ويستجيبون لأمرها، ولذلك عندما قام الجنرال الفرنسي نابليون بونابرت باحتلال مصر عام 1798، وأعلن السلطان العثماني، سليم الثالث، الجهاد الديني ضد الفرنسيين، استجاب على الفور لهذه الدعوة عرب الشام والحجاز والشمال الإفريقي.

وهذه شهادة مفكر عربي يؤكد على تلك النظرة العربية السالفة للعثمانيين، وهو عميد البحث العلمي الفلسطيني، أنيس الصايغ، حيث ذكر في كتابه “الهاشميون وقضية فلسطين”، أن وشيجة الدين أقوى الوشائج التي ربطت الجماهير العربية بالدولة العثمانية، فأخلصوا لها واشتركوا في حروبها ضد التكتلات الصليبية التي واجهتها، وكان ولاؤهم لها والتصاقهم بها إذا تعرضت الدولة لهزيمة عسكرية من دولة أوروبية، وكان الدين يعمل في تلك العصور في تقرير الأوضاع السياسية والحربية لشعوب الولايات العربية.

وحتى من قبل أن يتوجه العثمانيون إلى بلاد الشرق العربي، لأسباب تتعلق بالصراع مع الصفويين وحماية الحجاز من الهجمات البرتغالية، كان العرب ينظرون إلى العثمانيين كقوة إسلامية لها فضلها في الأمة، ولا أدل على ذلك من ابتهاج العواصم العربية وإطلاق مظاهر الفرح بالفتح العثماني للقسطنطينية (عام 1453)، الذي طالما تطلع إليه المسلمون لتعلقه ببشارة نبوية.

ولما خضعت الولايات العربية لحكم العثمانيين، نظروا إليهم لا باعتبارهم قوة أجنبية، وإنما كانوا يرون فيه حكم “بني عثمان”، كما حكم “بني أمية” وحكم “بني العباس”، ولو كانوا ينظرون إلى الحكم العثماني على أنه احتلال أجنبي لاندلعت الثورات واشتعلت المقاومة العربية، إلا أن هذا لم يحدث إلا في نهاية أمر الدولة العثمانية بعد أن دب فيها الضعف ونخرت في جسمانها مؤامرات الغرب، الذي خدع العرب بفكرة خلافة عربية تقوم على أنقاض الخلافة العثمانية.

ما يحدث حاليا من حملات الكراهية ضد الأتراك وتاريخهم إنما هو استثناء صنعته الخلافات السياسية، لا يعبر عن مشاعر الجماهير العربية، وعندما يتتبع القارئ كمّ الكتب والمصنفات ورسائل الماجستير والدكتوراة التي ألفها باحثون وكتاب عرب حول تاريخ الدولة العثمانية والإشادة به والدفاع عنه، حقا سوف تصيبه الدهشة إذا ما قارن بين مضامينها وبين حمم البغضاء التي تُصبّ ليل نهار بشأن التاريخ العثماني.

التعليقات