logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

لشتاء إسطنبول.. عشاق عرب

لشتاء إسطنبول.. عشاق عرب
date icon 38
09:29 29.11.2018
فريق التحرير
مرحبا تركيا
Advertisements

ما أن يبدأ حلول فصل الشتاء في منطقة السليمانية الساحرة، حتى ترى آلاف السائحين العرب يستمتعون بهذه المنطقة الخلابة شتاء في قلب مدينة إسطنبول التركية.

 

شباب يلتقطون صور السلفي، وفتيات ينظرن بصمت إلى إسطنبول التي تقف شاخصة أمامهن، وأطفال يلهون في حديقة السليمانية.

 

ولا تكتمل روعة المنطقة في فصل الشتاء إلا مع زخات مطر خفيفة، وطيور النورس تحلق فوق رؤوس الزائرين، وكأنها ترحب بهم.

Advertisements

 

تكاد الغيوم تدنو من مآذن مسجد السليمانية الذي مر على بنائه خمسة قرون، ويطل على بحر مرمرة وأجزاء من إسطنبول الآسيوية ومناطق تقسيم وأمينونو وغلطة سراي، وغيرها من المعالم التاريخية.

 

تتميز منطقة السليمانية بتربعها على أعلى مكان في منطقة الفاتح، وبها مسجد باسمها، والمئات من المطاعم والمقاهي ومحلات البيع بالجملة والدكاكين والمكتبات الثقافية.

 

في الشتاء، يقضي معظم السائحين العرب أياما بين إسطنبول ومدن عديدة أخرى محيطة بها، مثل بورصة، حيث يزورون جبل أولوداغ ويمارسون التزلج.

 

من أهم الأماكن التي يزورها السائحون في إسطنبول شتاء: الأماكن المغلقة مثل المطاعم والمقاهي والحمامات التركية والأسواق المغلقة، كالسوق المصري والسوق الكبير في بيازيد، وغيرها.

 

كما يقبلون على زيارة القصور والمتاحف، ومنها: قصر دولمة بهشة، ومتحفا آيا صوفيا وطوب كابي في الطرف الأوروبي من إسطنبول.

 

وكذلك قصر بيلار بيه في الطرف الآسيوي من المدينة، علاوة على زيارة المساجد التاريخية الضخمة التي تعج بها المدينة في كل مكان.

 

ولهواة التصوير حظ وافر، فأينما تدُر بعينيك ترَ الكاميرات تلتقط صورا، إذ تنفرد إسطنبول بجمعها بين الحاضر والماضي، وبين البحر والجزر واليابسة.

 

وتتحول إسطنبول إلى لوحة فنية رائعة، بعد أن يكسوها الزائر الأبيض (الثلج) في كل عام.

 

** إطلالة على البحر

تقول سلطانة حامد، تونسية، للأناضول: “هذه هي زيارتي الثالثة إلى إسطنبول”.

 

وتتابع: “سنويا أزور المدينة.. زرتها في كل الفصول، لكنها في الشتاء أجمل وأجمل.. أنا منبهرة بتاريخها ومعمارها التاريخي”.

 

وتضيف: “أُفضل أماكن مثل السليمانية التي تشرف على البحر، كما أذهب إلى المناطق المرتفعة”.

 

وتقول سارة شامبي، جزائرية: “جئت إلى تركيا في الشتاء لأني أجد السياحة فيها أجمل من الصيف”.

Advertisements

 

وتشدد على أن “السليمانية من أجمل وأبهى المناطق التي زرتها في إسطنبول، هي مطلة على البحر، وأنا أحب كل مكان مطل على البحر.. تجد هنا المقاهي والمطاعم”.

 

** الأماكن المغلقة

بدوره، يقول مازن عودة، فلسطيني: “أحب القدوم إلى إسطنبول في الشتاء، فشتاؤها دافئ، وتضم أماكن جميلة كثيرة، كما أذهب إلى بورصة لرؤية الثلج والمناطق الخلابة”.

 

متفقا مع عودة، يقول محمد القيسي وهو سائح فلسطيني أيضا، إن “الأجواء في إسطنبول ممتعة ورومنسية، وهي تمزج بين التاريخ والحضارة الحالية”.

 

ويوضح أن “السليمانية جميلة جدا، زرنا مسجدها، وهو يرجع بك إلى المشاهد التاريخية التي نراها في التلفاز، وجئنا إلى مقهى معمار سنان على البحر.. يدهشنا جمال المقاهي هنا”.

 

ويستطرد: “هذه المرة الثالثة التي آتي بها إلى تركيا، والثانية إلى إسطنبول، وفي كل مرة آتي في الشتاء.. توجد الخضرة والبحر والمناظر التاريخية.. والأجواء هنا لطيفة خفيفة مع حبيبات المطر”.

 

** العطلة الشتوية

ومع دخول شتاء عام 2018، بدأ عشرات الآلاف من العرب بالتوافد إلى تركيا لقضاء العطلة الشتوية في عموم الولايات التركية.

 

وتركيا هي الوجهة السياحية الأولى بين دول الشرق الأوسط، بفضل انخفاض التكلفة السياحية بها، واحتوائها على خليط من الثقافات الشرقية والغربية.

 

وتجمع تركيا بين سياحة الأعمال والمؤتمرات، وسياحة الشواطئ، والسياحة الثقافية والدينية، وسياحة الاستجمام، والسياحة الأثرية.

 

وتسمح القوانين التركية بالإقامة من 30 إلى 90 يوما دون الحاجة إلى تأشيرة سياحية لعشرات الدول، وهو ما يلعب دورا كبيرا في استقطاب السائحين.

 

وتشير بيانات رسمية حصلت عليها الأناضول، إلى أن إيرادات السياحة في تركيا بلغت في النصف الأول من العام الجاري نحو 11.5 مليار دولار.

 

ويتوزع هذا المبلغ على 9.5 مليارات دولار نفقات للسائحين الأجانب البالغ عددهم 16 مليونا في الفترة نفسها، وملياري دولار تمثّل عائدات السياحة الداخلية.

 

وتشمل نفقات السائحين الأجانب 2.5 مليار دولار في المطاعم التركية، ومليارا و735 مليون دولار في النقل الدولي، ومليارا و413 مليونا في المبيت.

 

واحتلت تركيا عام 2017 المركز السادس عالميا من حيث استقطاب السائحين، إذ بلغ عددهم نحو 39.9 مليونا.

 

وفي العام نفسه، بلغت عائدات السياحة التركية نحو 26 مليار دولار.

Advertisements
التعليقات