• 18 يناير 2022

لماذا يتغنى الأتراك باسم هذه الدولة العربية ؟

 

إسطنبول/فدوى الوايس/مرحبا تركيا 

 

 خلال الحرب العالمية الاولى عام 1914 كانت هذه الدولة العربية تحت حكم الدولة العثمانية  و كان الاستعمار البريطاني يتعاقد مع العدوان  داخلها لأجل احتلالها والسيطرة على ممتلكات الشعب ومحاربة الدين الاسلامي , لذلك كانت الدولة العثمانية تتصدى لمثل هذه المحاولات وتتجهز عسكرياً لحماية المقدسات الاسلامية , وأصبح العثمانيون يحاربون في أكثر من خمس جبهات فقدموا نتيجة ذلك آلاف الشهداء.

منهم من ضاع في الصحراء , منهم من مات جوعاً في الطريق  , ومنهم من أختار البقاء في هذه الدولة حتى بعد انتهاء الحرب و ما زالوا يقيمون هناك

 

نتيجة شدة حزن الشعب التركي على أبنائه وكثرة الشهداء الذين قدمهم من أجلها  أصبحوا يرثون أبنائهم ويتغنون باسمها .

 

 

إنها اليمن”الأرض السعيدة”

حيث ظهرت نتيجة لما سلف  اغنية باسمها اغنية “يمن” التي كتبها مظفر ساري سوزان ،التي كان يطلق عليها أيضا “اغنية إيلازيغ” نسبة لمحافظة ايلازيغ التي قدمت أكبر عدد من الشهداء آنذاك .

 

 وقد غناها العديد من كبار الفنانين الاتراك وحتى الممثليين

 

العلاقات التركية اليمنية لم تُقطع منذ مئات السنين , ولا زال الأتراك يؤمنون  بأن اليمن بلدة مباركة ويكنون لأهلها الكثير من الحب حتى أنهم جعوا من التابع اليمني أويس القرني أسطورة يحتفلون بكل يمني فيها  

 

أغنية يمن “Yemen Türküsü”

 

لا يوجد سحاب في الجو فما هذا الدخان

لا يوجد متوفيين في الحي فما هذا الصراخ 

Adv

ما كل هذه القساة الموجودة في اليمن

آهٍ من ذاك اليمن التي أزهارها من العشب

الذاهب لا يعود أتعجب لماذا 

هنا الصمت فمرتفعاتها حادة الصعود

الذاهب لا يعود أتعجب لماذا

هناك أمام المنزل يوجد صوت الجندي

انظر ماذا يوجد داخل حقيبته أتعجب ماذا فيها

لديه زوج من الأحذية و طربوش

آهٍ من ذاك اليمن التي أزهارها من العشب 

الذاهب لايرجع أتعجب لماذا 

هنا الصمت فمرتفعاتها حادة الصعود

الذاهب لا يرجع أتعجب لماذا 

 

 

 

 

 

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.