ما هي المدينة العربية التي عشقها السلطان سليمان القانوني؟

 ما هي المدينة العربية التي عشقها السلطان سليمان القانوني؟

 احتلت حلب خلال الحقبة العثمانية مكانة عظمى لدى الكثير من السلاطين العثمانيين خاصة السلطان سليمان القانوني، فهناك ما يزيد على 300 مبنى أثري تنوعت في وظائفها بين المساجد والقصور والخانات وغيرها من المباني التي حرص السلاطين على انشائها في المدينة.

ويُذكر أن السلطان سليمان القانوني أولى المدينة اهتماماً كبيراً، وكان يفضل المكوث بها للاستراحة ما بين الحملات التي كان يشنها على الدولة الصفوية، ففي 8 تشرين الثاني / نوفمبر عام 1553 وصل السلطان إلى حلب ليستعد لشن الحملة الثالثة التي استهدفت القضاء على الدولة الصفوية.

وقضى السلطان الشتاء في حلب، وبعد 5 أشهر رحل منها في الربيع واتجه شمالاً حتى وصل إلى يروان، عاصمة أرمينيا اليوم، ففتحها ثم فتح مدينة نهجوان، وهي اليوم في جنوبي غربي أذربيجان.

حلب هي المدينة المحببة لقلب السلطان سليمان القانوني، ومن أشهر المعالم التي أنشأها السلطان ” قسطل السلطان” سنة 1533م وهو عبارة عن قسطل ماء مربع الشكل، وذلك عند قدومه لأول مرة اليها.

جدير بالذكر أن معظم المباني العثمانية انتشرت في مركز المدينة، فقد شهدت منطقة المدينة توسعاً عمرانياً واضحاً في العهد العثماني.

خضعت “سوريا” للحكم العثماني الذي امتد لأربعة قرون بفتح السلطان “سليم الأول” والد سليمان القانوني لها عام 1516م. ليكون هذا التاريخ نهاية الحكم المملوكي وبداية العهد العثماني، بعد أن انتصر السلطان “سليم” على السلطان المملوكي “قانصو الغوري” في 25 رجب 922 هـ/ 24 آب 1516م.

Adv

ويعدّ القرن السادس عشر للميلاد من أهم العصور التي شهدت فيها مدينة “حلب” الكثير من المباني العثمانية المهمة، وكان أولها “وقف خشرو باشا” والذي أسس بين عامي (1536-1544م) وجامعه يقع في أقصى الجهة الشرقية من “المدينة” بالقرب من مدخل قلعة “حلب”، ولم يبق من مؤسسات ومباني هذا الوقف الكبير سوى الجامع وملحقاته وخان الشونة.

أقرأ أيضاً

السلطان سليمان القانوني يدخل حلب ويمكث بها خمسة أشهر.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

ولادة السلطان سليمان القانوني.. أهم الأحداث في مثل هذا اليوم 7 أيلول / سبتمبر

السلطان سليمان القانوني يأمر بشنق الأمير مصطفى.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

مرحبا تركيا

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.